رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
866   مشاهدة  

أخطاء الحلقة الأولى من مسلسل الضاحك الباكي “الغيطي يكرر أغلاطه”

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


تعرضت الحلقة الأولى من مسلسل الضاحك الباكي إلى طفولة الفنان الكبير نجيب الريحاني، حيث استعراض ملامح طفولته ورغبته في الفن، وانتهت الحلقة بوفاة والده.

فرقة الشيخ سلامة حجازي وعيد جلوس الخديوي .. القلعة جنب الأزبكية

من الحلقة
من الحلقة

خلال أول مشاهد الحلقة الأولى من مسلسل الضاحك الباكي، قام أحد العاملين لدى والد نجيب الريحاني بإخباره بعيد الجلوس الخديوي وأن فرقة الشيخ سلامة حجازي قامت بإحياء ليلة الحفل.

عباس حلمي الثاني
عباس حلمي الثاني

وبغض النظر عن أن المؤلف محمد الغيطي لم يحدد اسم الخديوي، لكنه الخديوي عباس حلمي الثاني، والخطأ هو الربط بين فرقة الشيخ سلامة حجازي وعيد الجلوس الخديوي.

الشيخ سلامة حجازي - اسكندر فرح
الشيخ سلامة حجازي – اسكندر فرح

لم يؤسس الشيخ سلامة حجازي فرقته المسرحية إلا عام 1905 م، وكان نجيب الريحاني عمره حينها 16 سنة، وهو سن الملتحق بالجامعة، بينما المسلسل يُظْهِره على أنه لا زال يدرس في التعليم الثانوي.

من أخبار عيد الجلوس الخديوي ومشاركة سلامة حجازي فيها
من أخبار عيد الجلوس الخديوي ومشاركة سلامة حجازي فيها

وللتاريخ فإن حفلات الجلوس الخديوي كانت تحييها الفرق المسرحية الشهيرة، وكان موضع سلامة حجازي قبل 1905 م مغنيًا في فرقة اسكندر فرح، وكانت الاحتفالات تقام بالأزبكية، فالصواب أن يقال اسم سلامة حجازي مع فرقة اسكندر فرح وليس اسم سلامة حجازي مع فرقته.

حالة غياب التواريخ

الحلقة 1 من الضاحك الباكي
الحلقة 1 من الضاحك الباكي

تعمد المؤلف محمد الغيطي أن يقوم بتجهيل التواريخ في العمل، إذ لا يتضح تاريخ الأحداث التي وقعت، وما هو سن نجيب الريحاني حينها، فقط اكتفى بأنه كان طفلاً.

الحلقة الأولى من مذكرات نجيب الريحاني
الحلقة الأولى من مذكرات نجيب الريحاني

ومما يزيد الأمور تعقيدًا أن نجيب الريحاني نفسه في مذكراته لم يتعرض إلى فترة طفولته وصلته بأبيه، ولم يتناول ذكرياته في مدرسة الفرير باستثناء إعجاب أستاذه الشيخ بحر بإلقاءه.

اقرأ أيضًا 
الضاحك الباكي .. دراما تأخرت ٣٠ عاما على الأقل

رغم ذلك فإنه يمكن تحديد زمن الحلقة من خلال عصر عباس حلمي الثاني مع ربطه باسم اسم البرنس حليم؛ وكان هذا خطأ تاريخيًا شديد الفجاجة وقع به صناع العمل.

الزج باسم البرنس حليم

الأمير محمد عبدالحليم (البرنس حليم)
الأمير محمد عبدالحليم (البرنس حليم)

ظهر اسم البرنس حليم في مشهد اتفاق مندوب عن وكيل دائرته لشراء 2 من خيول والد نجيب الريحاني تاجر الأحصنة، وهو الإتفاق الذي لم يتم أبدًا بسبب حرق الاصطبل.

لم يكن لقب البرنس يخص أحدًا من علية القوم في مصر إلا أبناء الأسرة العلوية، والوحيد الذي كان يحمل اسم البرنس حليم هو محمد عبدالحليم (اسم مركب، وجعله المصريين حليم تخفيفًا للنطق) نجل محمد علي باشا، وفي هذه الحالة فإن الخطأ يتمثل في عدم وجود البرنس حليم داخل مصر أصلاً لا في زمن الحلقة الأولى ولا حتى طوال عصر عباس حلمي الثاني.

دخل البرنس محمد حليم باشا في صراع سياسي مع الخديوي إسماعيل ونجله توفيق للسيطرة على حكم مصر، وانتهى هذا الصراع بقيام الثورة العرابية سنة 1881 م (قبل ميلاد الريحاني بـ 8 سنوات)، ودخول الاحتلال البريطاني مصر في العام التالي، ليغادر البرنس حليم الأراضي المصرية إلى الآستانة والتي بقي فيها حتى موته في يونيو 1894 م ودُفِن فيها.

إقرأ أيضا
يوم المعلم العالمي

دايرة البرنس حليم ومنطق غير مفهوم

باب الشعرية زمن الخديوي عباس حلمي
باب الشعرية زمن الخديوي عباس حلمي

أوقعنا المؤلف محمد الغيطي في حيرة خلال مشهد الاتفاق على الحصانين، فلا يُفْهَم هل من سيشتريهما البرنس حليم الذي أناب وكيل دائرته عنه، أم أن وكيل الدائرة هو من سيشتريهما لنفسه.

فإن كان حليم نفسه فقد تعرضنا سلفًا للخطأ، أما إن كان وكيل دائرته فهذا غير مفهوم أيضًا بسبب أن المؤلف يلمح إلى مدى صعوبة نقل الحصانين، وهنا مكمن الخطأ.

خريطة الأزبكية سنة 1899
خريطة الأزبكية سنة 1899

كان نجيب الريحاني يسكن في باب الشعرية، بينما تقع دائرة البرنس حليم في الأزبكية، والمسافة بين المكانين لم يكونا على مستوى البُعْد الجغرافي الصعب الذي يحول نقل الحصانين من باب الشعرية للأزبكية، ففي العموم الزج باسم البرنس حليم غير مفهوم.

عادته التي لم يشتريها

محمد الغيطي
محمد الغيطي

للسيناريست محمد الغيطي سوابق في ربط الأشياء التاريخية التي لا يمكن أن تتصل أبدًا، ومنها مثلاً أنه في مسلسل أدهم الشرقاوي جعل هناك صلة بين أدهم وبين المجاهد الليبي عمر المختار، إذ كان أدهم الشرقاوي كما يراه الغيطي أحد موردي السلاح للمجاهدين الليبيين ضد إيطاليا، حتى في الجُمَل الحوارية، فجملة انتو فاكريني كوريك، لا يمكن أن تقال على لسان عراقي داخل مصر قبل القرن العشرين

المراجع
  1. جريدة المؤيد – عدد 9 يناير 1900 م
  2. مجلة الكواكب – عدد 3 يونيو 1952 م
  3. مسيرة المسرح في مصر 1900 – 1935 م: فرق المسرح الغنائي – تأليف/ سيد علي إسماعيل
  4. دراسة أثرية فنية لشاهد الأمير حليم باشا في تركيا – مجلة جامعة قناة السويس، مجلد 22، عدد 3 – يونيو 2021 م
  5. مساعي الأمير حليم والخديوي إسماعيل من أجل عرش مصر أثناء الثورة العرابية، المجلة التاريخية المصرية، مجلد 30 و 31 – 1984 م

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان