همتك معانا نعدل الكفة
624   مشاهدة  

أستاذ إبراهيم عيسى .. ارحم كرشك

إبراهيم عيسى واسرائيل
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



لن أنسى أبدًا عندما أنكر إبراهيم عيسى عمل نقيب الصحفيين خالد البلشي معه في جريدة الدستور مما اضطر البلشي منذ ما يقرب من عشرة سنوات إلى رفع قضية لإثبات هذا، شهد فيها إبراهيم عيسى شهادة زور أخرى وجديدة بعد شهادة الزور الشهيرة في حق مبارك ومعه عدد آخر من صحفيي الدستور توابع عيسى الذين أترفع عن ذكر أسمائهم حاليًا وكسب البلشي القضية لأنه كان صاحب الحق.

المضحك أن الحاج إبراهيم أحد كبار مثقفي مصر حاليًا – هذه حقيقة – أصبح رأيه على المشاع، يبدله حسب الممول دون كسوف أو “خشا”، على الرغم من ثروته الهائلة التي كونها منذ بيع الدستور الأول لنجيب ساويرس واغلاقه الوهمي – وهذه قصة خاصة جدًا نحكيها قريبًا ولا يعرفها أكثر من نصف صحفيي الدستور-  وكذلك بيع الإعلامي محمود سعد لقناة التحرير وغيرها من الألاعيب اللطيفة التي مارسها طيلة عمره بحثًا عن الجنيه، ولم يتغير فيها سوى البحث حاليًا عن الدولار لأن الجنيه فقد وزنه.

وحين تصبح إعلاميًا بوصلتك هي “الفلوس” تصبح كريهًا.

فمثلا خرج علينا السيناريست صاحب أول مقال رأي سينمائي مع اندلاع حرب المقاومة الفلسطينية صارخًا

 إبراهيم عيسى

بالطبع المقصد شريف على الرغم من أنني شخصيًا أراني مصري الجنسية والانتماء فلسطيني الهوى، لكن لسنا جميعًا فلسطينيون وهو ما برهن عنه عيسى في اليوم التالي بعد توجيهات الممول التي تجاوزها بسبب حماس الشباب رغم الشيب الذي غزا شاربه وانتفاخ كرشه.

ليخبرنا أن حماس تساوي اليمين الإسرائيلي المتطرف وأن المقاوم يساوي محتل الأرض بل وأنها أنقذت نتنياهو.

إبراهيم عيسى

وأكد أن مشاهد المراهقة التي قامت بها حركة حماس في أسرى المدنيين والمسنين جعلت العالم يحتشد ضد القضية الفلسطينية وجعلهم ينسون جرائم إسرائيل.

وكأن العالم كان قد حاضر إسرائيل دبلوماسيًا من أجل جرائمها واضطرته هذه الحرب إلى الرجوع للخلف.

فجأة لم يصبح صاحب الحمالات فلسطينيًا، نسي ما حدث وقرر أن يتبع الممول أينما ذهب، والممول لا يرغب في إغضاب شريكه الصهيوني.

إقرأ أيضا
أفلام 1963م

هنيئًا سيد إبراهيم على صفر جديد يضاف إلى حسابك بنكيًا وإعلاميًا – غالبا هو صاحب أول عملية توسيع معدة في مصر” –

ومبروك على سقطة جديدة تضاف إلى سجلك العامر بالسقطات، وعقبال ما نشوفك “كلنا إسرائليون”

تستحقها وفي وجهة نظرك تهون فد “الأبيج”

الكاتب

  • إبراهيم عيسى أسامة الشاذلي

    كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
7
أحزنني
0
أعجبني
10
أغضبني
0
هاهاها
3
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان