تقرأ الآن
أغنية حديث الروح.. صلصلة أجراس التصوف في الشرق

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
104   مشاهدة  

أغنية حديث الروح.. صلصلة أجراس التصوف في الشرق


  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .


يعتبر محمد إقبال من أبرز المفكرين والفلاسفة التي جمعت أكثر من ثقافة و وظفتها بشكل روحي في المقام الأول، فقد استطاع ببراعة منقطعة النظير أن يجمع بين علوم الفلسفة الجافة، وبين الشعر، وخاصة الشعر ذات الطابع الصوفي، لذلك نراه أنتج أجود القصائد الصوفية مثلا كقصيدة “حديث الروح” ، والتي تغنت بها أم كلثوم .

تجليات النص عند محمد إقبال

تجليات محمد إقبال في القصائد الشعرية و التي أكسبته قدرة فائقة، وهائلة من التأثير على وَجدِ قرائه وعقولهم، إنما نبعت في المقام الأول من الثقافة والتربية التي ألم بها، فقد ولد في مدينة «سيالكوت» بباكستان عام ١٨٧٣م في رحاب أسرة ينتهي نسبها إلى براهمة إقليم كشمير.

تأثر “إقبال” بالتصوف والصوفية ناتج عن كون والده صوفيا براهميا، فقد كان معلمه الأول، ويورد عنه أن آباه حين رآه يقرأ القرآن كثيرًا قال له : إن أردت أن تَفْقَه القرآن؛ فاقرأه كما أنزل عليك.

المفكر محمد إقبال

كما تشكل عند “إقبال” نظرة شمولية خاصة في التصوف الإسلامي حيث تأثر بجلال الدين الرومي ، ونور الدين الجامي، إضافة إلى كون إقبال أيضا قد تأثر بالفلسفات الشرقية والغربية على حد سواء فقد درس الفلسفات الشرقية في جامعة لاهور وحصل فيها على درجة الماجستير، والفلسفات الغربية حينما درس عن قرب في جامعة كامبريدج وحصل على درجة الدكتوراه فيها، إضافةً إلى اطلاعه على الشعر الانجليزي والألماني وهذا أثرى الذائقة والوعي لديه بلا شك .

أثرى محمد إقبال الفكر الإسلامي بمؤلفات كثيرة كُتبت بالفارسية والأردية والإنجليزية لعل أبرزها «أسرار خود» أ ي أسرار الذات وهو كتاب كُتب بالفارسية، و«أرمغان حجاز» (هدية الحجاز) باللغتين الأردية والفارسية، لكن ما نحنن بصدده هو إظهار الروح الصوفية التي امتلكها إقبال ونوردها من خلال تحليل قصيدته المعروفة “حديث الروح” .

كيف عبرت قصيدة حديث الروح عن الإيمان الروحي لمحمد إقبال

قصيدة “ حديث الروح” قصيدة ذائعة” عبرت عن مدى إيمانه الروحي، وحسه الديني وخوفه على المسلمين في شتى بقاع المعمورة، وتشكلت قصيدة ” حديث الروح” من قصيدتين في ديوانه ” صلصة الأجراس” الأولى ” شكوى” وجاءت في 120 بيتا شاكيا فيها آلامه وأحزانه لما آل إليه حال المسلمين ، والثانية ” جواب الشكوى” كتبها في 140 بيتا اسمها حاول فيها وضع حلول للمشكلات التي تواجه المسلمين حضاريا.

إقرأ أيضا

و معنى القصيدة وروحها، جاء مفارقا لما حمله “إقبال ” على عاتقة من سرد الأحداث والأزمات التي تواجه الأمة الإسلامية، وبين وضع الحلول لتلك المشكلات، في تلك القصيدة استعار فيها إقبال بصر الفيلسوف القصاص، وبصيرة الشاعر وقدرة المبدع على أن يجدل رؤيته واضحة بهذا النسق.

تُرجمت هذه المنظومة الرائقة، ترجمة مفعمة بالإحساس والذوق الفني للمترجم الشيخ الصاوي شعلان إضافة إلى لحن رياض السنباطي الذي تلاقت فيه الروح الصوفية ذات الطابع الشرقي، مع صوفية النص وروحه، بطعم صوفي، كل هذه الطاقات قد صهرتها أم كلثوم في بوتقة روحية وفنية تجلى خلالها المزج الروحي لمعنى روح النص الأول لإقبال.

هذا هو محمد إقبال ببساطة ذاك الرجل الذي جمع بين تجلي النص ومفارقاته و توظيفه لمواجهة الأزمات الفكرية والحضارية للأمة .

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان