رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬371   مشاهدة  

هل أقفال الحب كافية لحمايته؟شاهد صورها بكوبري ستانلي

أقفال الحب
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


أقفال الحب عندما تراها تعرف أن قصة حب ما مرت هنا وأراد أصحابها استمراريتها وتخليد ذكراها.  وأقفال الحب رمز بالأساس  غير عربي وله قصة من الحرب العالمية الأولى، ولكن بالسنوات الأخيرة زحف للإسكندرية وبالتحديد بكوبري ستانلي.

عند بداية كوبري ستانلي وبعد إشارة المرور، ستجد العشرات من أقفال حديدية  مغلقة  تم وضعها بسور الكوبي. كُتب على بعض هذه الأقفال الحروف الأولى من اسم الحبيبة، والبعض الآخر بلا أسماء أو حروف.

أقفال ستانلي
أقفال ستانلي تصوير إسراء سيف للميزان

يضع الحبيبة هذه الأقفال وعليها أسمائهم أو الحروف الأولى من أسمائهم، و يقفلونها ثم يرمون مفاتيحها بالبحر حتى لا يجد أحدهم .طريق المفتاح أبدًا، وبهذا الرمز سيبقى حبهم إلى الأبد

أقفال الحب
أقفال الحب بستانلي تصوير إسراء سيف للميزان

الحب يغلب العنصرية على طريقة الحليمة

أصل الحدوتة

بالحرب العالمية الأولى كانت هناك  معلمة شابة صربية  تدعى “ندا” تحب شابًا بجنون اسمه “ريليا” وكان يعمل موظفًا ويبادلها نفس مشاعر الحب، وكانا يتقابلان بجسر شهير بالمدينة.

لظروف الحب سافر الشاب إلى اليونان وهناك وقع في حب امرأة يونانية، وماتت المعلمة الشابة حسرة على حبها الضائع وخيانة الشاب لها.

أقفال ستانلي تصوير إسراء سيف للميزان

تصور نساء المدينة أن الأقفال الحديدية يمكن أن تحمي حبهن، وخاصة لو وضعوها بنفس الجسر الذي شهد قصة حب ندا وريليا.  وأصبحت عادة أن يكتب كل حبيب وحبيبته أسمائهم على قفل ووضعه على سور “جسر الحب” بصربيا ومن هنا بدأت قصة أقفال الحب.

الحب في زمن الكورونا..هل يدفعنا الفراغ لعلاقات مؤذية؟

انتشرت هذه العادة في بعض الدول الأوربية، وأشهرها بفرنسا بجسر “الفنون” وتزيل البلدية  الأقفال الحديدية من فترة لأخرى من كثرتها وتعرض الجسر للخطر بسبب ثقلها وعددها.

 

إقرأ أيضا
أطلال تل أبو هريرة

زالت البلدية  بفرنسا من جسر الفنون حوالي مليون قفلًا من  الأقفال الحديدية التي ترمز لقصص الحب وهذا بعام 2015 فقط !..وبما يعادل بالوزن  45 طنا، وتوجد نفس الظاهرة ببلاد أخرى كألمانيا والصين وكوريا الجنوبية، وأخيرًا بكوبري ستانلي بالإسكندرية.

أقفال ستانلي
أقفال ستانلي تصوير إسراء سيف للميزان

 الأقفال الحديدية رمزية بالنهاية، ولكن لا يبقى سوى الحب الحقيقي الذي يصمد أمام المشكلات ولا يحتمي فقط بقفل يصدأ مع الزمن ومفتاح تائه ببحر أو محيط.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان