تقرأ الآن
ألبوم “عشأنجي” تامر حسني .. عندما يكون الغناء أخر اهتمامات المطرب

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
297   مشاهدة  

ألبوم “عشأنجي” تامر حسني .. عندما يكون الغناء أخر اهتمامات المطرب

تامر حسني
  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


هناك مثل شهير  يقول “من يطارد عصفورين يفقدهما معًا” أو بالمعنى الشعبي الشهير “صاحب بالين كداب” هذا المثل يمكن تطبيقه بشكل مباشر على المطرب “تامر حسني”الذي يطارد عدة عصافير فنية في وقت واحد كمحاولة منه لقنص أي نجاح والظهور كفنان شامل “يكتب ويلحن ويغني” ويألف قصص أفلامه ويضع لها موسيقاها التصويرية ويخوض تجربة إخراج فيلمه الأخير “بحبك” ثم إخراج الكليب الرسمي لألبومه الجديد “عشأنجي”.

لا ننكر على تامر حسني أي موهبة أو محاولة تجريب أي نوع من الفنون لكنه ينسى أن نجوميته تحققت في مضمار فني واحد هو الغناء مع الاعتراف بنجاح بعض أدواره التمثيلية لكنه في النهاية محسوب على فئة الغناء وليس التمثيل.

بعد فيلمه الأخير “بحبك” أصدر تامر ألبومه الجديد “عشأنجي” بشكل كامل على العكس من الشائع هذه الأيام من إطلاق الأغاني بشكل منفرد وعلى فترات متباعدة، الألبوم جاء في تسع أغنيات وضم إليه أغنية عاشرة “حبيتها يا ناس” التي صدرت في فيلمه الأخير.

“عشأنجي”

فور صدور الأغنية احتلت تريندات مواقع الفيديوهات القصيرة كتحدي بين المستمعين نطق كلمات الأغنية وتراكيبها الغريبة وقام تامر بتصويرها على طريقة الفيديو كليب. كلمات حمادة السيد تحاكي المونولوجات الساخرة من كل شئ في الحياة وعبثيتها في الجمع بين الشخص ونقيضه في نفس الوقت “عشأنجي – كرهنجي” “فرفوش – قفوش” “مزاجنجي – فصلانجي” ومحاولة التعاطي مع الدنيا لأن في النهاية “ملهاش كتالوج ولا مفهومة ” واستخدم ألفاظ وتراكيب جديدة ومختلفة لفتت أذن المستمع جعلته يحاول حفظ تراكيبها الصعبة .

لحن “مديح محسن” على مقام النهاوند خرج بعدة أفكار لحنية وجمل متماسكة في قفلاته، أجاد في تنويع جملة السينو بداية من “دنيا ماشية عكس عكاس” والتي خرج منها بجملة جديدة مختلفة “ملهاش كتالوج ولا مفهومة”.

 توزيع أمير محروس إيقاعي راقص مع فاصل موسيقي ساخر جدًا من الكيبورد يصاحبه أكورديون “محمد العشي” الذي كان يرد بشكل ساخر هو الأخر على مردات الغناء وقفلات الجمل.

“مبجيش بالطريقة دي”

كلمات تامر حسين أسست للفكرة بشكل جيد في المقدمة و السينو لكنه قفلها فجأة بكوبليه واحد فقط فتشعر بأن الأغنية خرجت منقوصة وكان يمكن التعبير عن الفكرة أكثر وأن كنت أرجح السبب في أن الكلمات كتبت على اللحن وليس العكس.

لحن تامر على جيد جدًا على مقام النهاوند من ثلاثة أفكار ببناء متماسك جدًا حيث بدأ بشكل تصاعدي من المذهب حتى اللزمة ثم الكوبليه الوحيد ويحسب له عدم تكرار الأفكار اللحنية لو تعاملنا مع الأغنية بأنها عدة مقاطع وليس مذهب وكوبليه. 

اختار الموزع يحيي يوسف حلولًا سهلة في رؤيته للتوزيع، بداية من صولو كمنجة يلعب نفس جملة لحن المقدمة “أسايس واذوق كلام” مع إيقاع مقسوم وحليات من الإلكتريك جيتار ثم اختار اّلة البوزوكي مردات للغناء في السينو ، واصل الاستسهال باختيار نفس جملة السينو “وانا مابجيش بالطريقة دي” جملة فاصل موسيقي دون تنويع ونستطيع نقول أنه كان تنفيذ أكثر منه توزيع موسيقي.

 “حبيتها يا ناس”

صدرت الأغنية ضمن أحداث فيلم “بحبك” وفيها حاول الشاعر محمد القاياتي التعبير عن فكرة الحب من أول نظرة بكلمات بسيطة مباشرة. لحن بلال سرور على مقام النهاوند بجمل لحنية طويلة نسبيًا تشابه في قفلة لزمة الأغنية “والله يا ناس” مع أغنية تلات دقات للمطرب والملحن “أبو”.

توزيع أماديو بسيط خلط فيه ما بين التكنو و المقسوم  أقوى ما فيه هو الفاصل الموسيقي فقط.

“سوحنا”

فكرة تقليدية بصياغة سطحية عن غدر الحبيب لعب فيها الشاعر “محمد عاطف” على مفردة “سوحنا” التي كانت خارج سياق الفكرة.

لحن أحمد زعيم على مقام “الكرد” مكون من فكرتين الأولى في المذهب والثانية في السينو، بناء اللحن جيد جدًا بجمل ترد على بعضها خصوصًا في المذهب. توزيع وسام عبد المنعم في قالب من ال R.B لكن يبقى أحلى ما فيه هو جملة الكولة التي بدأت الأغنية وصاحبت الغناء في بعض الجمل ولا أعرف لماذا لم يستخدمها في جملة الفاصل الموسيقي!

“خدنا مناعة”

فكرة الأغنية جيدة من أحمد المالكي لكن يعيبها الصياغة الغير موزونة في بعض الشطرات واختياره قافية صعبة جعلته محبوس في مفردات بعينها “شجاعة مناعة شماعة ساعة” لحن بلال سرور على مقام الكرد وتأثر بالصياغة الغير موزونه في بعض الشطرات فخرجت قفلات اللحن ضعيفة جدًا، وأن ظل أفضل ما فيه هو جملة السينو “ويعوض الله” 

من أول دخول الطبلة في بداية الأغنية تلمح أسلوب الموزع توما وإيقاع المقسوم الذي لا يحيد عنه أبدًا بنفس حلياته المعتادة مع فاصل موسيقي غير مفهوم بالمرة.

“ليه طلة”

كلمات مفككة جدًا من الشاعرة “هالة الزيات” التي أطلقت العنان لقلمها كي يكتب كلمات سطحية كررت بعضها و لا تلمح فكرة متماسكة رغم أن الفكرة العامة بسيطة جدًا تدور في فلك “الغزل المبالغ فيه للمحبوب” لكن جاءت بعض الشطرات غير مفهومة مثل”مكان كل العيون ناسياه” التي كتبت كي تناسب القافية فقط أو ” يا ليل برضه الجمال له أصول وهو جماله مش معقول”  أو ماذا كانت تقصد في الكوبليه الوحيد في الأغنية ” مادام نظرة عينيه حلوين – مفيش داعي يكون لي يومين” بالإضافة إلي أنها قفلت الكوبليه بقافيات مختلفة لا ترد لا على المذهب أو السينيو وكأن القلم هو الذي يكتب بلا سيطرة من صاحبه.

لحن محمود خيامي على مقام النهاوند مكون من فكرتين  بجمل حالمة جدًا لم تتناسب مع طبيعة مفردات الأغنية “بايني في يوم حروح خاطفه واعين روحي ليه حارس” و”ياخوفي لأقل عقلي معاه”

الموزع “نابلسي” اختار صب اللحن الحالم في قالب “EDM” مع بعض المؤثرات الصوتية المصاحبة  والتي لم تكن في صالح الأغنية وأفضل ما في التوزيع هو جيتار أحمد حسين.

“أحلى كلام”

اشترك تامر حسني في كتابة الكلمات مع كريم حكيم ولا تشعر بأي بصمة لأي منهما في الكلمات حيث الغزل المبالغ فيه والغير منطقي أحيانًا للمحبوب.

إقرأ أيضا
الإنترنت

لحن الأغنية على مقام النهاوند واشترك فيه تامر حسني وسهل أن تجد بصمته في بعض الجمل التي نسخها من أعمال سابقة له في سينو الأغنية.

توزيع برونزي وضع الأغنية في قالب من الإليكترو بوب معتمدًا بالكامل على التكنولوجيا وحشر أكبر قدر من المؤثرات الصوتية.

“سجل يا تاريخ”

لعبت الأغنية على إيفيه “سجل يا تاريخ كده سجل ودعنا حياة السنجل” فقط والذي لم يتم استغلاله والبناء عليه بقية الأغنية حيث جاءت الكلمات قليلة جدًا والأغرب هو اشتراك الثنائي “تامر حسني وعليم” في كتابتها، مع الترجيح بأن الايفيه “سجل يا تاريخ” نال اعجاب تامر حسني و صيغت بقية الكلمات عليه.

على نفس المنوال اشترك تامر حسني مع مودي منير في لحن الأغنية، اللحن على مقام النهاوند مكون من ثلاث جمل غير متماسكة بلا أي رابط بينهم الأولى “سجل يا تاريخ” ثم “وادينا فيها” ثم الجملة الأخيرة في الكوبليه الوحيد التي تشعرك بأنك دخلت في أغنية أخرى.

هذا اللحن الغير متماسك أثر على توزيع نابلسي الذي خرج في صورة “سمك لبن تمر هندي” بدمج عدة أشكال مع بعضها “إلكترو – يوناني – هاواي”

“زي الأيام دي”

يظهر اسم تامر حسني منفردًا على الكلمات واللحن لأول مرة في الألبوم، الفكرة تقليدية بمفردات مكررة لا جديد فيها ، لحن الأغنية على مقام النهاوند بجمل بسيطة وتتابع مألوف تلمح فيه بصمة تامر حسني الملحن.

توزيع نابلسي بسيط صب الأغنية في قالب من الـ EDM مع جمل وتريات خاطفة لكن يظل أفضل مافيه هو جملة العود الشجية جدًا.

اّمال ماهر تفضح المنتفعين

منذ ظهور تامر حسني وهو يمتلك هوية مختلفة عن بقية جيله وضعته سريعًا في منافسة مع كبار نجوم البوب المصري، تلك المنافسة جرته إلى الدخول في معترك جديد من الهوس بمشاهدات أغانيه والتركيز على إيرادات أفلامه جعلته مشتتًا بين بين أكثر من مضمار فني، هذا التشتت أثر بشكل كبير على اختياراته في الألبوم الأخير فلم نلمح بصمة مميزة إلا في أغنيتين على الأكثر أما الباقي فيبدو أنه لم يجد متسع من الوقت كي يركز على جودة الكلمات أو تنويع الألحان ويبدو أنه بحاجة إلى التركيز أكثر على مضمار الغناء الشئ الوحيد الذي يجيده لكن يبدو أن الغناء أصبح في ذيل اهتماماته.

الكاتب

  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان