تقرأ الآن
أنت مرآة حوارك الداخلي مع نفسك فاحذر ما تكرره

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
123   مشاهدة  

أنت مرآة حوارك الداخلي مع نفسك فاحذر ما تكرره

حوارك الداخلي

حوارك الداخلي مع نفسك هو ببساطة أفكارك، إنه الصوت الصغير في رأسك الذي يعلق على حياتك.

إنه ذلك الصوت الذي يتحدث معك باستمرار طوال الوقت، وإذا كنت قد تجاهلت قوة هذا الصوت الصغير، فقد فقدت أداة رائعة لتطوير قوتك الشخصية.

أهمية حوارك الداخلي مع نفسك

الحوار الداخلي هو جزء مما يجعلنا بشرا، ويعطينا بشكل خاص القدرة على التفكير في المواقف.

لكن ما تعتقده، واللغة التي تستخدمها في حوارك الداخلي يمكن أن تؤثر على مزاجك وثقتك بنفسك واحترامك لها، هذا هو أساس البرمجة اللغوية العصبية.

يمكن أن يكون حوارك الداخلي جيدا أو سيئا، فإذا كان لديك عادة تفكير إيجابي، من المرجح أن يكون حوارك الداخلي إيجابيا، وستكون محظوظا جدا للاستمتاع بفرحة العيش الإيجابي.

لسوء الحظ، ليس لدى معظم الأشخاص عادة تفكير إيجابية، وتكون حواراتهم الداخلية سلبية، ورغم أنهم يعملون بجد لتحسين أوضاعهم، إلا إنهم يسحبون أنفسهم لأسفل حرفيا طوال الوقت، ويتساءلون لماذا يبدو أنه لا يوجد تقدم في حياتهم.

إن حوارنا الداخلي يقوم بحكم وتقييم مستمرين، وأيا كان ما نراه أو نسمعه أو نشعر به، فإنه سيعطينا حكما على الخير أو الشر، الصواب أو الخطأ، بناء على تجاربنا السابقة.

احذر ما تكرره مع نفسك في حوارك الداخلي

إذا رأيت ثعبانا، سيخبرك حوارك الداخلي أنه خطير، وإذا رأيت زهرة، سيخبرك أنها جميلة، فهو يلعب دور الحارس، ويحميك من الأخطار، لكن هذا الحوار الداخلي ليس مفيدا دائما عندما يتعلق الأمر بتنمية قوتك الشخصية، فقد يكون حديثا سلبيا مع النفس.

لحمايتك من الخطر، يميل حوارك الداخلي إلى تجنب القيام بأشياء جديدة، ويمكن أن يتخذ عدة أشكال، فمثلا تجد أنك تكرر لذاتك جملة “أنا لست جيدا في هذا، لذلك يجب أن أتجنب محاولة ذلك من أجل سلامتي الشخصية”، أو “لا يمكنني فعل أي شيء على الإطلاق”.

لنفترض أنك تريد كسب مليون دولار ولكنك لم تفعل ذلك من قبل، فأنت تبحث في قاعدة بياناتك بأكملها عن تجاربك السابقة المخزنة في ذهنك، وإذا لم تتمكن من إيجاد طريقة، سينتهي حوارك الداخلي بأنه “لا يمكنك ذلك”.

سيحاول صوتك الداخلي جاهدا إقناعك بأن ما تقوله صحيح، لأنه لا يريدك أن تكون في خطر، ومع ذلك، في الواقع يجب أن تتعلم مهارات جديدة وعقلية جديدة للمليونير من أجل الحصول على تجربة جديدة لجني مليون دولار.

حوارك الداخلي

عواقب الحوار الداخلي السلبي

يمكن أن يؤدي الحديث الذاتي السلبي إلى انخفاض القدرة على رؤية الفرص، بالإضافة إلى ميل أقل للاستفادة من هذه الفرص.

هذا يعني أن الشعور المتزايد بالضغط يأتي من الإدراك والتغيرات في السلوك التي تأتي منه، ويمكن أن تشمل النتائج الأخرى للحديث الذاتي السلبي ما يلي:

التفكير المحدود: كلما قلت لنفسك أنك لا تستطيع فعل شيء ، كلما صدقت ذلك.

الاكتئاب: أظهرت بعض الأبحاث أن الحديث الذاتي السلبي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم مشاعر الاكتئاب، ويجعلك أقل رضا عن الحياة بشكل عام.

سوء الحالة الصحية: تظهر الدراسات أيضا أن الحوار الداخلي السلبي، يجعل عضلات الجسم تصبح أضعف، ويرفع مستويات التوتر، ويتسبب في تغيرات بمستويات الكيمياء الحيوية والهرمونات، وقد يصيب الفرد بمعاناة من مشاكل في الجهاز الهضمي أو الجهاز الهضمي، وأعراض جسدية أخرى.

حوارك الداخلي

كيف توقف حوارك الداخلي السلبي؟

عندما تشعر بأفكار إيجابية، تغمر دماغك بالإندورفين، مما يساعدك على الاسترخاء حتى تكون أكثر يقظة وتركيزا.

ليس ذلك فحسب، بل يزيد التفكير الإيجابي من تجربتك في المتعة مع تقليل الألم الجسدي.

ونتيجة لذلك، من المرجح أن تكون واثقا ومتفائلا ومتحفزا للقيام بما يلزم لتحقيق أهدافك.

لكن حوارك الداخلي السلبي مع نفسك سيحرمك بالطبع من أي راحة واسترخاء، وبالتالي يعيق فرصك في النجاح، فكيف توقف حوارك الداخلي السلبي؟

1-   تذكر أن الأفكار والمشاعر ليست الحقيقة دائما

قد يبدو التفكير في أشياء سلبية عن نفسك وكأنه ملاحظات ذكية، ولكن لا يمكن اعتبار أفكارك ومشاعرك عن نفسك معلومات دقيقة، يمكن أن تكون أفكارك مشوهة مثل أفكار الآخرين، وتخضع للتحيز وتأثير مزاجك.

2-   تجنب التركيز على التفكير السلبي

عندما تكون مشغولا للغاية بالنظر إلى كل شيء سيئ في العالم، لا يمكنك رؤية الخير.

إقرأ أيضا
الأكل في الليل

لكن الحقيقة هي أن الحياة ليست كلها سيئة، تماما كما أنها ليست كلها جيدة، إنه مزيج من الاثنين، هناك جانب إيجابي وجانب سلبي لكل شيء تقريبا، وبما أنك ستختار ما ستركز عليه، فلماذا لا تختار التركيز على الإيجابيات؟

فعندما تتخيل أسوأ نتيجة ممكنة في أي موقف وتقنع نفسك بحتمية ذلك دون أي حقائق حقيقية لدعمها، يؤثر ذلك على أفكارك وأفعالك.

ورغم أن السيناريو الأسوأ نادرا ما يحدث على الإطلاق، فأنت تتصرف وكأنها مسألة وقت فقط وهو ما يجعل على حافة الهاوية.

الحقيقة هي أننا لا نعرف أبدا ما يدخره المستقبل لنا، ويظهر التاريخ أن سيناريوهات أسوأ الحالات نادرا ما تتحقق، فلماذا تقلق بشأن شيء لم يحدث بعد، وعلى الأرجح لن يحدث ذلك على الإطلاق؟

3-   احتواء سلبيتك

إذا وجدت نفسك منخرطا في حوار داخلي سلبي، فمن المفيد احتواء الضرر الذي يمكن أن يسببه الصوت الداخلي النقدي، من خلال السماح له فقط بانتقاد أشياء معينة في حياتك، أو أن تكون سلبيا لمدة ساعة فقط في يومك، وهذا يضع حدا للسلبية التي يمكن أن تأتي من الموقف.

4-   فكر كصديق

عندما يكون ناقدنا الداخلي في أسوأ حالاته، يمكن أن يبدو أسوأ عدو لنا.

غالبًا ما نقول لأنفسنا أشياء في رؤوسنا لا نقولها لصديق خوفا على مشاعره، لذلك عندما تمسك نفسك تتحدث بشكل سلبي في رأسك، تخيل أنك تقول هذا لصديق.

فإذا كنت تعلم أنك لن تتحدث بهذه الطريقة مع صديق جيد، فكر في الطريقة التي ستشارك بها أفكارك معه، أو ما تريد أن يقوله لك، هذه طريقة رائعة لتغيير حديثك الذاتي بشكل عام.

 4 3 2 1 المصادر

إقرأ أيضاً

في زمن الأوبئة.. متلازمة الكوخ أكثر الأمراض النفسية انتشارًا بعد الكورونا

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان