رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
67   مشاهدة  

أول فيلم ثلاثي الأبعاد عرض في 1922 ولا يعرف أحد ما حدث له بعد ذلك

فيلم ثلاثي الأبعاد
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


استقر الجمهور في مقاعدهم في مسرح فندق “امباسادور” في لوس أنجلوس في 27 سبتمبر 1922، وعدلوا “النظارات” التي كانوا يرتدونها لمشاهدة الفيلم في ذلك المساء. قبل الفيلم، تم عرض مشاهد وادي ييوسيميتي في كاليفورنيا. ثم بدأ الفيلم. لم يصدق الجمهور ما كانوا يرونه. قال ناقد لوس أنجلوس تايمز إنه “يجعلك تشعر كما لو كنت هناك داخل الفيلم مع الشخصيات”. لأول مرة في التاريخ، جلس جمهور يشاهد فيلم ثلاثي الأبعاد كامل الطول، وصف في ذلك الوقت بأنه “مجسم”.

استخدم فيلم “قوة الحب” نظام تضمن شريطين من الفيلم تم تصويرهما في وقت واحد وطباعتهما بلونين. ارتدى المشاهدون نظارات ذات عدسة حمراء واحدة وعدسة سماوية (زرقاء وخضراء) لمشاهدة شريطي الفيلم اللذين تم عرضهما في نفس الوقت، مما أعطى الفيلم وهمًا بالعمق.

موجة من التطورات التكنولوجية في هوليوود

ظهر فيلم “قوة الحب” خلال حقبة من التقدم الكبير في صناعة الأفلام على المستوى التكنولوجي والتقنيات السينمائية. بين عامي 1920 و 1930، تضمنت الابتكارات في ميكانيكا صناعة الأفلام إدخال الصوت في نهاية العقد والمحاولات المبكرة للتلوين. على الجانب الفني، ساعدت الأنماط الجديدة للإضاءة والتحرير والماكياج وتصميم المجموعات في تغيير صناعة الأفلام.

عادت فكرة إنشاء أفلام ثلاثية الأبعاد إلى تسعينيات القرن التاسع عشر عندما حصل ويليام فريز جرين، المخترع البريطاني، على براءة اختراع لنظام مبكر غير عملي باستخدام أدوات ضخمة مطلوبة لعرض الفيلم. تم تشغيل أول نظام ثلاثي الأبعاد للأفلام في عام 1915 في مدينة نيويورك. عرض إدوين إس بورتر العديد من الأفلام القصيرة ثلاثية الأبعاد. بعد سبع سنوات، أصبح فيلم “قوة الحب”، وهو فيلم صامت بالأبيض والأسود، أول فيلم ثلاثي الأبعاد كامل الطول. هاري ك. فيرال، أحد منتجيه، كان أيضًا مخترع المعدات المستخدمة لتصوير الفيلم وعرضه.

يُفترض أن الفيلم ضاع مثل آلاف الآخرين من العصر

يحكي الفيلم، وهو قطعة قديمة تدور أحداثها في كاليفورنيا في القرن التاسع عشر، قصة امرأة شابة خطبها والدها لوغد يحاول توريط حبها الحقيقي للقتل. إلى جانب كونه أول فيلم ثلاثي الأبعاد كامل الطول، كان أيضًا أول فيلم يقدم للمشاهد خيارًا بين النهايات، أحدهما مأساوي والآخر سعيد، اعتمادًا على ما إذا كانوا قد اختاروا عرض النهاية من خلال العدسة الحمراء أو السماوية. حظى “قوة الحب” بدعاية جيدة لإنجازاته الفنية ولقصته. وصفته صحيفة لوس أنجلوس تايمز بأنه فيلم ساحر ووجدت التأثيرات ثلاثية الأبعاد “جديدة” و “مذهلة”. لم تكن الاستجابة الحماسية كافية للحصول على الفيلم أو عملية ثلاثية الأبعاد لأي قوة جذب في السوق.

كان لفيلم “قوة الحب” عرض واحد آخر فقط، في مدينة نيويورك، للصحافة قبل أن يختفي. تم إصدار الفيلم لاحقًا بأبعاد ثنائية تحت اسم مختلف في العام التالي. لا أحد يعرف ما الذي حدث للفيلم ويفترض أنه ضائع.

إقرأ أيضا
فريق فيل النيل

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان