رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
91   مشاهدة  

أول مرة دبدوب

دبدوب
  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

عمرك فكرت في الدبدوب Teddy Bear اللي بنهاديه، ويعد قاسم مشترك في احتفالاتنا المختلفة، ومحبوب الأطفال الأول.

بدأ تاريخ الدب Teddy برحلة صيد للرئيس الأمريكي وقرار مصيري.

كان الرئيس تيودور روزفلت محب للصيد، وكان صيادًا ماهر، وأثناء فترة حكمه كان معتاد عن أخذ إجازة ويذهب لصيد الدببة بين الجبال، وعندما يعود إلى بيته يعرض لأصدقاءه الغنائم التي يعود بها من رحلته.

وفي إحدى الرحلات لم تتوقف الرحلات على الصيد وغنائمه، ولكن هذه الرحلة وضعت اسم روزفلت في التاريخ كمُلهم ومخترع لأكثر لعبة مفضلة ومحببة للأطفال.

في عام 1902 وبعد عام مليء بالأحداث العنيفة بين حكومة تبحث عن التوفيق بين شركات استخراج الفحم وبين العمال المحتجين، فأعلن روزفلت عن احتياجه ورغبته في إجازة، فدعاه حاكم ولاية المسيسيبي لرحلة صيد الدببة في الجنوب، ووافق الرئيس بسعادة.

وصل الرئيس في نوفمبر 1902 ومعه فريق من الصيادين والأحصنة وكلاب الصيد والصحفيين، والكل يتوُق لمشاهدة الصياد الماهر في الحدث، بالإضافة إلى ذلك كان هناك خادم من أهل المدينة يدعى هولد كولر، كان على دراية بالمخابئ، وكان بمثابة الدليل أو المرشد في هذه الرحلة التي استمرت 10 أيام.

وعلى الرغم من أن روزفلت صياد ماهر وكان يذهب إلى رحلة الصيد بشكل مستمر، إلا أنه لديه سقطة واحدة، وهي أنه لم يكن لديه الصبر حتى تبدأ لعبة الصيد.

قال روزفلت للخادم كولر: “لابد وأن أرى دب حي في اول يوم”، ولسوء الحظ لم يحدث هذا، لهذا أرسل كولر كلاب الصيد تبحث عن دب من أجل إسعاد الرئيس، وبالفعل فإن الكلاب شمت رائحة دب أسود عجوز.

قامت الكلاب بالهجوم على الدب، ولكن الدب لم يستسلم ورد لهم الهجوم واستطاع ان يقتل عدد منها، فاستطاع كولر أن يربط الدب في شجرة ليُريه للرئيس الذي كان لازال في المعسكر الخاص برحلة الصيد.

كان روزفلت يتصور أنه قادم لاصطياد دب بنفسه، ولكنه وجد أمامه دب عجوز ملطخ بالدماء ومربوط في شجرة، وحاول باقي الصيادون أن يحثوه على ضربه بالنار ولكن روزفلت رفض، ووجد أنه ليس من اللائق قتل دب بهذا المنظر.

شاهد أحد الصحفيون المرافقون للرئيس تصرفه، فكتب إلى جريدته عن القصة وعن عطف الرئيس، فانتشر الخبر في أنحاء البلاد.

وفي 16 نوفمبر 1902 رسم فنان كاريكاتير من صحيفة واشنطن بوست كاريكاتير سياسي صور فيه روزفلت وهو يدافع عن دب لطيف، وانتشر الكاريكاتير لدرجة أنه أصبح قاسم مشترك طوال فترة حكم روزفلت، وبعد انتشار الرسم الكرتوني للدب جاءت فكرة لشخص يدعى موريس ميتشوم هو وزوجته روز كان لديهما محل لبيع لعب الأطفال المصنوعة يدويًا، فصنعت روز دمية دب صغيرة، ووضعا الزوجان الدمية في نافذة عرض المحل، وللمفاجأة أقبل المئات لشراء الدب، ولكن ميتشوم وزوجته قررا أخذ موافقة الرئيس قبل أي شيء فأرسلا الدب اللعبة هدية لأحفاد الرئيس وخطاب يستأذناه في وضع اسمه على الدب، ولحسن الحظ وافق الرئيس، وأقبل الجمهور على شراء الدب مما جعل ميتشوم يلجأ إلى تصنيع مجموعة كبيرة من الدببة اللعبة، وفي عام 1904 استخدمه روزفلت كرمز له في انتخابات حزبه.

إقرأ أيضا
مارك زوكربيرج

ومن بعدها بدأت الشركات في أنحاء الولايات الأمريكية في تصنيع الدب اللعبة، ومن بعدها خرج إلى ألمانيا، وكان عام 1903 بداية ظهور تيدي بير في ألمانيا، ومن بعدها انتشر في أوروبا كلها، ومنها إلى باقي أنحاء العالم.

المصدر

[1]

الكاتب

  • إيمان أبو أحمد

    مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان