تقرأ الآن
“أيوه أنا قدمت سينما ملعبكة” وش تاني للمخرج يوسف شاهين

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
316   مشاهدة  

“أيوه أنا قدمت سينما ملعبكة” وش تاني للمخرج يوسف شاهين

يوسف شاهين

وجه للمخرج السينمائي الراحل يوسف شاهين عدة اتهامات، أنه يقدم سينما معقدة، غير مفهومة، وأنه لا يتعامل مع ممثليه كنجوم، وأنهم يضيعوا بعدما يشاركوا معه في أعماله، في سلسلة “دبوس” أيضًا وجهنا له كل هذه الاتهامات، وجئنا بردوده.

بشكل مباشر وواضح اعترف في حوار صحفي قائلًا:”زمان مكنتش بعرف أحكي زي ما بحكي دلوقتي، مرات الفيلم بتاعي من كتر ما هو ملعبك كنت باضيع الجمهور أحيانًا، دلوقتي تعلمت تكنيك أن أقول كل اللي أنا عايزه تناقضات الشخصية بطريقة تجعلها توصل للناس”.

وتابع :”هو أنا بعمل الفيلم عشان ماما، ماما هتقول لي الفيلم حلو، لكن إنت عامله عامله للجماهير، الغلطة كانت إني مش عارف إني أكتب بأسلوب بسيط يقول على كل التناقضات الموجودة في الشخصية، الكتابة هي اللي مكانتش مضبوطة، لكن الواحد بيتعلم لما تتفاعل مع الجمهور مش معناه إنك تديهم كل اللي عايزينه”.

يوسف شاهين

يرفض البعض الاتهام الموجه لسينما “شاهين”  بأنها سينما معقدة، غير مفهومة، غامضة، فيما يصر البعض الآخر على هذا الاتهام مدللين بأفلامه، لكنه يعترف بنفسه بأن أفلامه كانت معقدة، وكان هذا الغموض والتعقيد حاجزًا أمام الجمهور لفترة ما.

وقال المخرج السينمائي الراحل في حواره لمجلة “المصور” عام 1999، أنه في بداية عمله للسينما، كان يعتمد على السيناريوهات الجاهزة والمكتوبة، أي يحاسب السيناريست فقط مهما كان اسمه، ويشترط عليه أن لا يفسد الرواية أكثر من اللازم، لكنه لم رأى أن ذلك لم يجدي نفعًا، فبدأ في تعلم كتابة السيناريو، وبدأ بتجربة الأمر بفيلم “العصفور” قال:”كان فيها 13 شخصية وكنت باضيع الأمور أحيانًا بسبب التركيب الشديد، لأنه برغم على السيناريو تلاقي نفسك لايص في كتابة الفيلم”.

وقد اتجه “شاهين” لكتابة أعماله السينمائية بنفسه، بعدما تعب وأرهق من مناقشة الأفكار مع الكثيرون من الكتاب، وتوقف البعض منهم عن الكتابة، أو عن الحياة.

يوسف شاهين

إقرأ أيضا
عمر الشريف

وعن الانتقادات التي توجه لـ”جو” من أنه يرفض التعامل مع ممثلي أفلامه بمنطق النجومية، يقال:”أنا أكره هذا المعنى تمامًا، وأرفض التعامل بمنطقه، كما أرفض التعامل بكلمة السوق، وهؤلاء النجوم لم يهبطوا علينا من السماء ولكنهم كانوا يوما ما صغارا وبعلمهم وكافحهم صاروا أسماء معروفة”.

أما عن الاتهامات التي توجه لأبطال أفلام “جو”، برأ نفسه تمامًا من هذا الاتهام، وصرح بأنه لا يعنيه الأمر، فهو غير مسؤل عن مستقبلهم، خاصة وأنه يجعلهم في مستوى أداء كبير، لكنهم يفكرون في الأموال بعد ذلك، ويتجهون للأعمال التجارية التي لا تصنع لهم مستقبلًا.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان