تقرأ الآن
إعادة فكر زكي نجيب محمود .. العلاقة بين الفكر واللغة وهل هما شيء واحد أم مختلفان ؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
56  مشاهدة  

إعادة فكر زكي نجيب محمود .. العلاقة بين الفكر واللغة وهل هما شيء واحد أم مختلفان ؟

زكي نجيب محمود

هل راودتك قبل ذلك أفكار في ذهنك ولم تستطع التعبير عنها بلسانك ؟! 
بين فبراير ومارس من سنة 1987 م خرج الدكتور زكي نجيب محمود بسلسلة مقالات لقراء جريدة الأهرام وكانت في صباح كل ثلاثاء في موضوع تحديث الثقافة العربية، إشارة إلى موضوع العلاقة بين الفكر واللغة وهل هما شىء واحد أم شيئين مختلفان، وذهب في الإجابة عن هذا السؤال إلى أنهما شيء واحد.

زكي نجيب محمود : اللغة لها حقيقة جوهرية

زكي نجيب محمود
زكي نجيب محمود

ذكر زكي نجيب محمود في مقال له بتاريخ 24 مارس أن اللغة أن لها حقيقة جوهرية، فقال “والعجب أن نجدها إلى يومنا هذا موضع خلاف بين المشتغلين باللغة ومنطقها وطبيعة أدائها لما تؤديه، وتلك الحقيقة هي أن اللغة هي نفسها الفكر، فإذا تكلم إنسان فقد فكر في حدود ما تكلم، وإذا فكر حتى وهو صامت فيما يبدو للناس فقد تكلم بمقدار ما فكر، وحاول أن تستبطن ذاتك وأنت تفكر في صمت تحس بحركات في جهاز النطق هي نفسها الحركات التي لو ارتفعت فيها الدرجة لأصبحت كلامًا مسموعًا”.

يكمل الكاتب ويقول “أن الفكرة هي لفظها واللفظ هو فكرته كالشمس وضوئها والوردة وأريجها والزيتونة وزيتها والسكر وحلاوته والحنظل ومرارته، وأما الفكر فليس سوى العبارة اللغوية التي تشير بها الى واقعة معينة من وقائع العالم وهذا يقتضى أولا أنه لا معنى لقول القائل أنه لديه فكرة فى ذهنه ولكنه عاجز عن التعبير عنها بألفاظ توضحها وذلك لأن ماليس يخرج للناس في لغة يسقط عندهم من حساب الأفكار”.

التوحيد بين الفكر واللغة عند زكي نجيب محمود

د. زكي نجيب محمود
د. زكي نجيب محمود

هذا الرأي الذي سرده زكي نجيب محمود يسمى عند العلماء المشتغلين باللغة بمذهب التوحيد بين الفكر واللغة، وقد وجد هذا الرأي من كثير من العلماء والمفكرين المشتغلين باللغة اعتراض شديد، ومنها أن أحد الكُتاب سبق له أن قام بتفنيد مذهب التوحيد بين اللغة والفكر ومنهم عبده فراج الذي كتب مقال بعنوان تهافت المناطقة الوضعيين.

إقرأ أيضا
الزمباكولا المشروب المصري الذي تفوق على "بيبسي كولا" ومنع لسبب ديني

ذكر عبده فراج أن هذا المنطق يخالف ما يقرره علم النفس من أن هناك عمليات عقلية كالإدراك والتصور والتخيل والتذكر والتفكير مستقلة عن الألفاظ المعبرة عنها ومن أن بعض القردة العليا تقوم بعملية الاختراع والتفكير مع أنها لا تملك ألفاظًا أو رموزًا ذات ترتيب معين، ونحن نلاحظ في أنفسنا أننا أحيانا نعجز عن التعبير عن بعض أفكارنا, وهذا فضلا عن أن الألفاظ والرموز في أصل وجودها التاريخي لاحقة للعمليات الفكرية أي أن الإنسان شعر بالمعنى أولا ثم أوجد له لفظا ينقله به ، ثم قال ولا أحسب أن الوضعيين ينكرون على الصم والبكم كل تفكير طيلة حياتهم المعقدة”.

انتقل زكـي نجيب محمود إلى الرد على أدلة أصحاب مذهب التوحيد فقد قالوا أن الفكرة هي لفظها واللفظ هو فكرته كالشمس وضوئها والسكر وحلاوته، فقال “هذه التشبيهات نوافق عليها لا سيما وأنها تؤيد وجهة نظرنا، فالواقع أن كرة الشمس في السماء شيء وضوئها شيء آخر والزيتونة ذات النواة الجامدة شيء وزيتها شيء آخر, والسكر في القرطاس شىء وحلاوته شىء آخر؛ وبشكل عام فإن التلازم بين شيئين لا يلغي تمايزهما كالتلازم بين الفرس وظله، واختتم زكي نجيب محمود رده قائلاً “التلازم بين الفكرة ولفظها كالتلازم بين الشخص واسمه الذي اشتهر به من شأنه أن يوهم استحالة افتراقها”.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
4
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان