رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
15   مشاهدة  

إيسي ساجاوا..آكل لحوم البشر الذي أصبح كاتبًا مشهورًا

آكل لحوم بشر
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


أصبح إيسي ساجاوا من المشاهير في وطنه اليابان بعد أن حقق رغبته مدى الحياة، أي أكل إنسان. أطلق عليه اسم “آكل لحوم بشر كوبه” وبالرغم عن سمعته السيئة إلا أنه اكتسب شهرة بما يكفي لدرجة أن جريمته أصبحت مصدر إلهام لأحد أغاني ذا رولينج ستونز. على الرغم من فظاعة أفعاله، لم يدفع ساجاوا ثمن جرائمه.

ولد ساجاوا قبل الأوان في 26 أبريل 1949، في كوبه، بعد أن سقطت والدته على الدرج. كان صغيرًا جدًا لدرجة أنه كان حجم راحة يد والده، كما أصيب بالتهاب الأمعاء الدقيقة  عندما كان طفلًا. بدأ اهتمام ساجاوا بأكل لحوم البشر عندما كان مجرد صبي. في الواقع، كانت قصته الخيالية المفضلة هي “هانسل وجريتل”، وكان سعيدًا بفكرة أن الساحرة تقوم بتسمين الأطفال قبل أكلهم. في المدرسة، لم يكن لساجاوا أصدقاء لكنه كان طالبًا جيدًا. عندما بلغ سن البلوغ، بدء يتساءل كيف كان طعم الإناث.

عرف ساجاوا أن أفكاره لم تكن نموذجية لصبي مراهق. في سن 15، اتصل بطبيب نفسي عبر الهاتف بشأن أفكاره المهووسة بأكل لحوم البشر. أراد الطبيب مقابلة الصبي شخصيًا ليتمكن من مساعدته، لكن ساجاوا رفض. تفاقمت أفكاره المظلمة لسنوات، وكان يبلغ من العمر 32 عامًا عندما حقق رغباته.

آكل لحوم البشر في باريس

في أواخر السبعينيات، انتقل عيسى ساجاوا إلى باريس للحصول على درجة الدكتوراه في الأدب من جامعة السوربون. في مقابلات لاحقة، يتذكر في كثير من الأحيان إحضار فتيات الليل إلى المنزل ومحاولة قتلهم لكنه لم يمضي قدمًا في خططه. وكتب في كتابه: “لم يكن الأمر يتعلق بالرغبة في تناولها، بل أصبح هوسًا بفكرة أنه كان علي ببساطة تنفيذ شعائر قتل فتاة مهما حدث.” كان في الجامعة حيث التقى بطالبة هولندية تدعى رينيه هارتفلت، التي أصبحت في النهاية صديقته. في إحدى الليالي، دعا ساجاوا هارتفلت إلى شقته تحت ستار الحاجة إلى المساعدة في دراسة اللغة الألمانية. أثناء وجودها هناك، أطلقت ساجاوا النار على الشابة ومارس الجنس مع جثتها.

قطع ساجاوا جسد هارتفلت وأكل أجزاء من أردافها وثدييها وفخذيها. بعض اللحم أكله نيئًا، والبعض الآخر طبخه. احتفظ بأجزاء في الثلاجة أيضًا. في مقابلة في عام 2009، ادعى ساجاوا أنه على الرغم من رغبته في أكل امرأة، إلا أنه لم يريد حقًا قتل أي شخص. بعد قتل هارتفلت، شعر بلحظة ندم. “أدركت أنني فقدت صديقًا مهمًا…لا أحد يصدقني، لكن نيتي النهائية كانت أكلها وليس بالضرورة قتلها.”

كيف تم القبض عليه

أدرك إيسي ساجاوا أنه كان عليه التخلص من الجثة عندما انتشرت رائحة كريهة في شقته بعد يومين من القتل. وضع بقايا الجثة في حقيبتين وطلب سيارة أجرة لتوصيله إلى حديقة بها بحيرة. عندما ساعد سائق التاكسي ساجاوا في تحميل الحقائب في سيارة الأجرة، قال له “ماذا لديك هنا؟ جثة؟ ” وصل إلى الحديقة قبل غروب الشمس، وكان هناك أشخاص لاحظوا أن الدم يتسرب من الحقائب. نبهوا السلطات، وتم القبض على ساجاوا بعد فترة وجيزة.

لم ينكر ساجاوا جريمته عندما استجوبته الشرطة. قال لهم: “قتلتها لأكل لحمها”. قدم للشرطة سردًا مفصلاً لما حدث، بل وقال إنه الآن بعد أن حقق رغبته، لن يضطر إلى فعل ذلك مرة أخرى. بعد سنوات، اعترف في مقابلة أنه لا يزال لديه نفس الحوافز. وقال: “الرغبة في أكل الناس تصبح شديدة للغاية في شهر يونيو، عندما تبدأ النساء في ارتداء ملابس أقل وإظهار المزيد.”

لم يتحقق العدل

تم القبض على إيسي ساجاوا، لكن قضيته لم تذهب إلى المحاكمة. سافر قاضي التحقيق لويس بروجيريس إلى اليابان لإجراء مقابلة مع عائلة ساجاوا والأطباء لاكتساب نظرة ثاقبة عن آكل لحوم البشر. على الرغم من ساعات من المقابلات مع العديد من الأشخاص، لم يتمكن القاضي من تحديد ما دفع ساجاوا إلى ارتكاب مثل هذا الفعل المروع. سافر والد ساغاوا، وهو رجل أعمال ثري، إلى باريس وعين أفضل محام للدفاع عن ابنه. في عام 1982، أعلن قاضٍ أن ساجاوا غير لائق للمحاكمة بسبب الجنون، وأمر بحبسه في منشأة للمجانين جنائيًا. كان الشعب غاضبًا من القرار.

في عام 1984، تم ترحيل ساجاوا إلى وطنه. لم يجده المهنيون الطبيون اليابانيون مجنونًا، لكنهم اعتبروه شريرًا. قالوا إنه كان يعاني فقط من “شذوذ في الشخصية”. اتفق المهنيون جميعًا على أنه ينتمي إلى السجن وليس في منشأة للصحة العقلية. ومع ذلك، أغلقت السلطات الفرنسية قضيته وتم قفل ملفاته عند ترحيله. حاولت السلطات اليابانية الوصول إلى ملفات قضيته لكن الفرنسيين رفضوا الطلب. بدون أدلة ومعلومات رئيسية حول الجريمة، لم تستطع اليابان مقاضاة آكل لحوم البشر. كان ساجاوا رجلًا حرًا.

كتابًا عن جريمته

استفاد آكل لحوم البشر من جريمته. كتب كتابًا بعنوان “في الضباب” وكتب فيه بالتفصيل مقتل رينيه هارتفلت، بل ووصف بوضوح طعم لحم الإنسان. تمتع ساجاوا بالشهرة وأجرى مقابلات مع أي شخص يريد التحدث معه. حتى أنه لعب دور البطولة في بعض الأفلام الإباحية التي أعادت إنشاء جريمته. كما استضاف في عروض الطهي حيث أكل اللحوم النيئة. أصبح ساجاوا موضوع أفلام وثائقية ومقالات وحتى مانجا في السنوات التي أعقبت وقوع الجريمة، وأصبح من المشاهير الصغار.

إقرأ أيضا
الزومبي

قال لوسيان كاستينج تايلور، المخرج المشارك للفيلم الوثائقي “كانيبا”، إن ساجاوا أحب اهتمام وسائل الإعلام وناقش بصراحة الجريمة التي ارتكبها. “في تمثيلاته الإعلامية، لم يعترف بارتكاب أي خطأ. لم نر تعبيرات عن الندم.” أصبح ساجاوا مؤلفًا مشهورًا وكتب 20 كتابًا في حياته.

موت إيسي ساجاوا

ناقش ساجاوا كيف أراد أن يموت. قال إنه يريد امرأة جميلة لقتله. علاوة على ذلك، قال إن الموت الفوري “ممل” بالنسبة له. أراد أن يموت بالغرق في لعاب امرأة وذكر أنه “حلمه النهائي”. وقال “أنا رجل جبان قتل شخصًا آخر، ومع ذلك لا يمكنني مواجهة قتل نفسي. لذلك أعتقد أن الموت على يد امرأة سيكون طريقي للخلاص.”

بحلول عام 2015، نجا إيسي ساجاوا من نوبتين قلبيتين وكان يعاني من مرض السكري. لقد هجره معظم أفراد عائلته، وكان يعتني به شقيقه جون. كما أصيب بجلطة دماغية وكان يستخدم كرسيًا متحركًا. توفي ساجاوا بسبب التهاب رئوي في 24 نوفمبر 2022 عن عمر يناهز 73 عامًا. كانت الجنازة خاصة ولم يحضرها سوى أفراد عائلته.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان