تقرأ الآن
استماع القرآن من الجمادات “حلها المطيعي وكادت أن تضيع محمد رفعت”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
165   مشاهدة  

استماع القرآن من الجمادات “حلها المطيعي وكادت أن تضيع محمد رفعت”

محمد بخيت المطيعي ـ محمد رفعت

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

حدث في أوائل القرن العشرين أن نفذت إدارة الجمارك المصرية قرار منع استماع القرآن من الجمادات والذي قضى بحظر إدخال أسطوانات القرآن الكريم إلى مصر ليس ذلك فقط بل مُنع أصحابها بإعادة تصديرها، وجاء ذلك بناء على فتوى صدرت من مشيخة الأزهر الشريف تقول “بعدم جواز ملئ القرآن الكريم في أسطوانات الفونوغراف؛ والفونوغراف أو جرامافون، هو جهاز اخترعه توماس إديسون عام 1877م، لتسجيل واستعادة الصوت المسجل.

اقرأ أيضًا
هذا التقرير سيجعلك تدمع شجنًا أو تبتسم ارتياحًا “شريط حياتك سيمر هنا”

عندما ينظر البعض لذلك الخبر يجزم أن مؤسسة الأزهر الشريف في ذلك الوقت كانت ضد كل ما هو حديث من المخترعات القادمة من الغرب، ولكن هذا لم يكن هو المقصود، بل هناك سبب آخر ورغمًا عنه صدرت فتاوى أخرى من علماء الأزهر تبيح تلك الأسطوانات.

خبر منع أسطوانات القرآن على الفونوغراف
خبر منع أسطوانات القرآن على الفونوغراف

مفتي الديار المصرية يحل الموضوع

محمد_بخيت_المطيعي
محمد_بخيت_المطيعي

ألف الشيخ محمد بخيت المطيعي مفتي الديار المصرية آنذاك كتاب “إزالة الاشتباه عن رسالتي الفونوغراف والسوكورتاه” الذي يبين فيه جواز الاستماع إلى القرآن الكريم من الفونغراف، موضحًا أن سماع القرآن من هذا الجهاز جائز.

أثارت فتوى الشيخ محمد بخيت المطيعي جدلًا في الأوساط الدينية والاجتماعية وصلت لحد الهجوم عليه، وسأله أحد الكُتَّاب خلال مقال له على إحدى الصحف عن الفارق بين الفونوغراف الذي يخرج منه القرآن، وبين شجرة سيناء أي الشجرة المقدسة الموحي إليها من الله، فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ».

وعن الفرق بين الفونوغراف وشجرة موسى قال: «أما الجامع بين الفونوغراف وبين الشجرة فهي أن كلاً منهما جماد ناطق سُمِعَ منه كلام الله، ومتى كانت الكلمات المسموعة من الشجرة – وهي جماد – كلام الله اللفظي الذي سمعه موسى عليه السلام، كانت الكلمات المسموعة من الفونوغراف كلام الله اللفظي وقرآنًا بلا شبهة في ذلك؛ وقد قلنا فيما سبق إن الشجرة محل خلقت فيه الكلمات ونطقت بها ولم تكن موحى إليها والصحيح أن الذي عليه المحققون من أهل السنة أن الكلام الذي سمعه موسى عليه السلام من الشجرة هو كلام الله اللفظي كما هو ظاهر القرآن».

وعلة تحريم استعمال الفونغراف في ذلك الوقت هو أنه استعمال له في محل اللهو؛ فالتحريم غير ذاتي عندهم، ولا هو تحريم لإيداع القرآن في ألواح هذه الآلة أو أسطواناتها ولا لإداراتها؛ لأجل أدائها للتلاوة، وإنما تحريم لأجل هذا الأداء في محل اللهو واللعب الذي ينافي احترام القرآن.

رجل بجانب مشغل الجراموفون المحمول. في عشرينيات القرن الماضي
رجل بجانب مشغل الجراموفون المحمول. في عشرينيات القرن الماضي

الشيخ محمد رفعت وأزمة الإذاعة

الشيخ محمد رفعت
الشيخ محمد رفعت

هذه العقلية لم تقف عند هذا الحد بل تطورت حتى وصلت حتى إلى عدم جواز الاستماع للقرآن الكريم من الإذاعة وعدم الجواز لأي قارئ أن يتعامل معها؛ وهو الموقف الذي حدث مع الشيخ محمد رفعت والذي كاد أن لا يقرأ القرآن بسبب تلك العقلية.

إقرأ أيضا
مذكرات محمد علي باشا

الشيخ محمد الأحمدي الظواهري
الشيخ محمد الأحمدي الظواهري

تتفق كل الكتب التي تناولت مسيرة الشيخ محمد رفعت على  دور الإمام محمد الأحمدي الظواهري شيخ الأزهر في قيامه بإصدار فتوى للشيخ محمد رفعت تجيز قراءته للقرآن عبر الراديو وذلك لأن الشيخ محمد رفعت كان يشعر بالحرج في أن يقوم بالتلاوة عبر الراديو كون أنه آلة تذيع كل شيء من أغاني ونحو ذلك.

الشيخ محمد مصطفى المراغي
الشيخ محمد مصطفى المراغي

الأمر نفسه كرره الشيخ محمد مصطفى المراغي في أنه أفتى له بجواز قرآءة القرآن عبر وسائل الإعلام الغير مسلمة حيث أن الإذاعة البريطانية بي بي سي العربية سمعت صوته أرسلت إليه وطلبت منه تسجيل القرآن، فرفض ظنا منه أنه حرام لأنهم غير مسلمين، فاستفتي الإمام المراغي فشرح له الأمر وأخبره بأنه غير حرام، فسجل لهم سورة مريم.

 

 

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان