رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
116   مشاهدة  

اضطراب الطعام القهري .. لماذا نعبر عن غضبنا بتناول الطعام؟


كثيرًا ما نمر بنوبات غضب أو حزن ونجد أنفسنا لا إراديًا نأكل كمية من الطعام أكبر من المعتاد، وهو شعور طبيعي على الرغم من غرابته، ولكن غير الطبيعي هو أن يستمر ذلك الفعل لمدة طويلة، لدرجة أن نفقد السيطرة على أنفسنا ونصاب بما يُسمى اضطراب الطعام القهري، الذي له آثار جانبية سيئة للغاية على صحتنا الجسدية والنفسية، فما هي أسبابه وطرق علاجه؟.
لطعا

أعراض اضطراب الطعام القهري

اضطراب الطعام القهري هو اضطراب نفسي يُصيب الإنسان، ويجعله يفقد القدرة على تنظيم نوعيات وكميات طعامه، ويقوم ببناء عادات غذائية جديدة ضارة للغاية، ويتناول الطعام وفقًا لرغبته في مواجهة حزنه أو غضبه، وليس وفقًا لشعوره بالجوع، مما يتسبب في العديد من الأمراض الجسدية الخطيرة، وهناك عدة أعراض تظهر على مرضى اضطراب الطعام القهري، منها، زيادة الوزن بصورة كبيرة، وتناول الطعام دون الشعور بالجوع، وتناول كميات كبيرة للغاية أكثر مما تستطيع المعدة استيعابه، ومضغ الطعام بسرعة أكبر من المعدل الطبيعي، ثم يشعر المريض بالذنب والخجل بعد ذلك من كميات الطعام التي يأكلها، فيضطر معظم الأوقات إلى تناول الطعام سرًا، ويصل في مرحلة ما إلى نوع من فقدان السيطرة على شهوته تجاه نوعية الطعام وكميته، ويؤنبه ضميره على ذلك فيحاول إتباع نظام غذائي لتقليل الوزن، ولكنه يفشل باستمرار.

أسباب الإصابة باضطراب الطعام القهري

لم يستطع العلماء الوصول لسبب واضح ومحدد للإصابة باضطراب الطعام القهري حتى الآن، ولكن هناك عدة عوامل تلعب دورًا رئيسيًا في الإصابة به، مثل:

  • الشعور بالغضب والضغوطات النفسية، حيث يقوم الشخص بتفريغ شحناته السالبة في تناول الطعام بكميات أكثر من احتياجه، كوسيلة من وسائل الهروب من المشاعر السلبية، وتحويلها لشيء يسبب له السعادة مثل الطعام.
  • التعرض لصدمة نفسية شديدة، مثل وفاة شخص عزيز، أو الانفصال عن شريك حياتك، حيث يقوم الشخص وقتها باللجوء لتناول الطعام كوسيلة هروب من الواقع المؤلم.

جـ ـ عامل الوراثة، حيث تزداد مخاطر الإصابة باضطراب الطعام القهري إذا كان هناك تاريخ عائلي في الإصابة بذات المرض.

دـ هناك بعض الأدوية التي تسبب الإصابة باضطراب الطعام القهري، مثل مضادات الاكتئاب، أو الكورتيزون، حيث تعمل تلك الأدوية على تنبيه الجهاز العصبي أنه بحاجه للسكر، مما يجعل المريض يفكر دائمًا في الطعام، وتزداد شهيته.

اضطراب الطعام القهري
اضطراب الطعام القهري

مضاعفات الإصابة باضطراب الطعام القهري

يواجه مريض اضطراب الطعام القهري عدة مضاعفات نفسية وجسدية، مثل إصابته بالاكتئاب نتيجة شعوره بالذنب دائمًا تجاه عاداته في تناول الطعام، فينعزل اجتماعيًا بسبب شعوره بعدم تقبل الأخرين لمظهره الجديد، ويواجه مشكلات عدة في حياته الشخصية والاجتماعية، ويعاني كذلك من اضطرابات النوم، أما بالنسبة للأمراض الجسدية، فالسمنة والسكري وارتفاع الكوليسترول أهم الأمراض التي قد يواجهها، وكذلك عدم القدرة على الحركة والجري جيدًا، والشعور بآلام العظام الشديدة، وتأخر الحمل واضطرابات الدورة الشهرية بالنسبة للإناث والسيدات.

صفية زغلول.. أوصت بثروتها لخدمها وكشفت سر جملة “مافيش فايدة”

علاج اضطراب الطعام 

ينقسم علاج مريض اضطراب الطعام إلى عدة أجزاء:

أولًا: العلاج النفسي والسلوكي

إقرأ أيضا
حكمة السيكوباتيين

يقوم الطبيب النفسي بتحليل ومعرفة دوافع المرض عند الشخص، ويضع أفضل خطة لعلاجها، ويساعد المريض على العودة لحياته الطبيعية، والتأقلم مع الأخرين، ويضع له نظام غذائي ليس صارمًا للغاية، حتى يستطيع التعايش معه، دون أن يُصاب بنوبات الشراهة للطعام، ويتخلص تدريجيًا من الاكتئاب الذي يسببه زيادة تناول الطعام.

ثانيًا: العلاج الدوائي

يقوم الطبيب بكتابة الدواء بناء على طبيعة كل شخص، ولكن عادة ما تنحصر أدوية علاج هذا النوع من اضطراب ، في مضادات الاكتئاب، أو أدوية الصرع، وفي بعض الأحيان قد يضطر الطبيب لعمل جراحة تكميم معدة، لحماية الشخص من مخاطر تناول الطعام بشراهة.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان