رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
41   مشاهدة  

الآثار المدمرة لتجربة فرنسا النووية التي وقعت منذ نصف قرن

فرنسا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


إن مخلفات الإمبريالية السامة واضحة للعيان في الدول التي كانت تسيطر عليها من قبل. على سبيل المثال، أدت التجارب النووية التي أجرتها فرنسا في الستينيات إلى استمرار الإشعاع حول مواقع التجارب الجزائرية السابقة لعقود. لم تتلق الحكومة الجزائرية بعد معلومات حول موقع جميع مواقع الاختبار في فرنسا. بدون هذا، هناك أمل ضئيل في إزالة التلوث.

في تطور لاذع من السخرية، بعد 60 عامًا، أرسلت رياح القدر إلى فرنسا تذكيرًا بغزوها الأول في التكنولوجيا النووية. في فبراير 2021، كانت السماء ذات اللون البرتقالي المخيفة بلا شك تجعل العديد من الأوروبيين يتساءلون عن سلامتهم. تحتوي سحب غبار برتقالية على نظير السيزيوم 137. كانت هذه الجسيمات المشعة قد انفجرت من الجزائر عبر البحر الأبيض المتوسط لتبتلع أوروبا.

في الستينيات من القرن الماضي، حاولت فرنسا استخدام الأسلحة النووية في الصحراء الجزائرية. تم وصف الانفجار بأنه أقوى بأربع مرات من القنبلة التي انفجرت فوق هيروشيما في الحرب العالمية الثانية. تم إحراق موقع الانفجار الرملي، مما أدى إلى شظايا سوداء زجاجية. يمكن لمواقع بعيدة مثل ساحل العاج اكتشاف التداعيات النووية. بعد عشرين عامًا، بدأت التداعيات الطبية في الظهور بالنسبة للسكان المحليين. قيل لهم إنهم يعانون من أمراض نادرة ليس لها سبب معروف.

هل شجعت الغيوم المشعة على تحمل مسؤولية ما بعد الاستعمار؟

أثناء ترك إرث مميت في الجزائر، لم يكن للغبار المشع الذي تسببت فيه الرياح الموسمية إلى أوروبا مستويات خطيرة من الإشعاع. بعد شهر، أعلن بيان رسمي صادر عن مكتب الرئيس إيمانويل ماكرون أن “النظر إلى تاريخنا في وجهه، والاعتراف بالحقيقة، لن يمكننا من شفاء كل الجروح التي لا تزال مفتوحة، لكنه سيساعد في خلق طريق للمستقبل.” يبدو أن هذه المشاعر تتعلق بشكل مباشر بالتداعيات الحرفية للتجارب النووية للقوة العظمى. بل يتعلق بإحدى الجرائم العديدة الأخرى المرتكبة ضد شعب الجزائر.

بعد شهر واحد من الغبار السام الذي غمض المشهد في أوروبا، اعترف ماكرون بارتكاب جريمة تاريخية ضد أحد الجزائريين. قبل بدء تجربة القنبلة النووية، كان النشطاء الجزائريون يحتجون من أجل الاستقلال. كان علي بومنجل عنصرًا أساسيًا في هذه المعركة. في عام 1957، زعمت السلطات الفرنسية أنه انتحر أثناء احتجازه. كان ذلك في عام 2021 قبل أن تعترف الحكومة الفرنسية بتعذيبه وقتله. ربما وضعت العاصفة معاناة الشعب الجزائري في أذهان القيادة الفرنسية اليوم، مما دفعهم إلى تحمل مسؤولية ما بعد الاستعمار.

تواصل اهتمام فرنسا بالأسلحة النووية تزايده

يتناقص إرث فرنسا في الجزائر بمعدل نصف عمر 30.1 سنة من السيزيوم 137. لكن أثناء تطوير علاقتهما الطويلة والمريحة مع التكنولوجيا النووية، أنتجت فرنسا المزيد من المواد المشعة. بينما تنتقل تلك الدولة من القنابل الفيزيائية إلى الطاقة النووية، تحصل فرنسا حاليًا على 70٪ من الكهرباء من المفاعلات النووية. إذا كانت التقارير الواردة من الجمعيات التي تروج للطاقة النووية موضع ثقة، فإن فرنسا تفعل الطاقة النووية بالطريقة الصحيحة. لقد خصصوا سنوات من البحث لدراسة الحد من النفايات وإعادة استخدامها والتخلص الجيولوجي من النفايات النووية، والتي تتضمن تخزينًا طويل الأجل تحت الأرض.

بينما تتحدث اللجان التي تم تشكيلها لتحسين العلاقات الفرنسية الجزائرية عن تنظيف مواقع الاختبار معًا، تظل التفاصيل غامضة. لسوء الحظ، يتجاهل قانون البرلمان الفرنسي المصمم لتقديم تعويضات لضحايا التجارب النووية أي سكان استقروا بعد التجارب.

إقرأ أيضا
المحيطات

من المحتمل أن تنفجر غبار فرنسا من هذه الحلقة التاريخية الفوضوية مرة أخرى. من المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى زيادة وتيرة هذه العواصف، تمامًا مثل أي تغيير سلبي آخر في الطقس. لا يسعنا إلا أن نأمل في دليل على أن عدم قدرة الشركات والحكومات والبشر على توفير احتواء آمن للنفايات المشعة قد يقنعنا بحدودنا.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان