همتك معانا نعدل الكفة
377   مشاهدة  

الأسانسير المضحك المُبكي

الأسانسير المضحك المبكي


استخدم رواد وسائل التواصل الاجتماعي المصعد الكهربائي “الأسانسير” وسيلة لإضحاك الجمهور، وذلك بعد اتباع الحكومة المصرية لخطة تخفيف الأحمال والتي تقتضي انقطاع الكهرباء وفقًا لجداول منظمة حسب توقيتات محددة لكل منطقة أو مدينة بالجمهورية.

فقد أصدرت الشركة القابضة لكهرباء مصر بيانًا جاء فيه “السادة المواطنون يتم الالتزام بتنفيذ برنامج تخفيف الأحمال طبقًا للقدرات المطلوبة من كل تحكم مع مراعاة أن يتم البدء في الفصل بمدة زمنية ١٠ دقائق قبل رأس الساعة و ١٠ دقائق بعدها وألا تزيد مدة الفصل عن ساعة واحدة من وقت فصل التيار، ونهيب بالسادة المواطنين عدم استخدام المصاعد خلال الفترة المحددة للفصل حفاظًا على سلامتكم..”.

بيان الشركة القابضة لكهرباء مصر
بيان الشركة القابضة لكهرباء مصر

وبهذا قد حددت الشركة موعدًا ثابتًا للانقطاع محذرة المواطنين من استخدام الأسانسير حتى لا يتم انقطاع التيار الكهربائي أثناء تواجدهم بالمصعد ما قد يسبب للبعض حالات اختناق أو وفيات نتيجة احتجازهم لمدة ساعة وهي مدة الفصل الكهرباء فتقل نسبة الأكسجين داخل الأسانسير خاصة إذا تواجد عدد كبير بداخله أو حدوث حالة من الهلع الشديد للمصابين بـ”الكلوستروفوبيا” وهو مرض رهاب الأماكن المغلقة.

بعد بيان الشركة القابضة للكهرباء.. موجة من السخرية بشأن أحوال المواطنين عند ركوب الأسانسير

فكان هذا البيان بمثابة مداعبة لروح المصريين الضحوكة لتنغمر مواقع التواصل الاجتماعي بسيل من المنشورات والصور الساخرة المقتبسة من الأفلام المصرية “الكوميكس”، فقد نشر الإعلامي رامي رضوان صورة ساخرة له معلقًا “وأنا باغيظ الكهربا إني لحقت اطلع في الأسانسير قبل ما تقطع”.

الأسانسير

 

وعلق حساب باسم “محمد سمير” قائلًا “الناس وهي بتجري على الأسانسير قبل رأس الساعة”.

الأسانسير

 

وكتب “مينا صلاح” على حسابه الشخصي “وأنا داخل الأسانسير الساعة 12:50”.

الأسانسير

 

وتسائل “إسلام طارق” ساخرًا “عائلة صغيرة تركب الأسانسير قبل رأس الساعة بعشر دقائق، فهل ستنجو أم سيكون للشركة القابضة رأي آخر؟.. تابعونا على mbc2”.

الأسانسير

 

 

هناك مَن فضَّل أن يتجه في طريق توعية المواطنين بإرشادات السلامة في حالة انقطاع التيار الكهربائي أثناء تواجد الشخص داخل المصعد كحساب باسم “د/ نور”.

الأسانسير

كما اهتمت كذلك صفحة عامة باسم “بالعربي How to” بالوعي المجتمعي من خلال نشر العديد من الصور المرفقة بنصائح يجب إتباعها في حال احتجاز الشخص داخل الأسانسير، مدونة “لو حظك وحش والكهربا قطعت وأنت في الأسانسير.. أعرف أفضل تصرف في الوقت ده”، يمكنك الإطلاع عليها من خلال هذا الرابط https://2u.pw/sKueqwN

 

“الريتش أهم”.. حادث مؤلم يظهر أصحاب القلوب المتحجرة

لكن سرعان ما تحول الأسانسير لمصدر حزن على السوشيال ميديا بعدما انتشر مقطع فيديو يظهر ٣ أطفال ركبوا الأسانسير للصعود وبعد أن وصلوا للدور المطلوب، ومن باب فضول الأطفال حاول أحدهم الوقوف بين الباب الأساسي للأسانسير وباب الأمان الداخلي للاستكشاف إن كان بإمكانه ذلك، وبمجرد أن غُلق الباب سُحِّب المصعد للأسفل فعاش الطفل لحظات من أبشع ما يمكن مرتطمًا بالحائط العديد من المرات إلى أن سقط متوفيًا أسفل الأسانسير، وانتشر الفيديو انتشارًا واسعًا وكتب “رمضان عبد الكريم” “حرفيًا مش عارف ابقى كويس من ساعت ما شوفت فيديو الأسانسير”.

الأسانسير

إقرأ أيضا
والله أبدا

ما أثار غضبي وغضب بعض المستخدمين استغلال بعض الحسابات للفيديو بنشره من أجل تحقيق نسب مشاهدات وتفاعلات كبيرة “ريتش عالي” مُتخفين وراء لهجة متحسرة، فانتقد حساب باسم “أحمد عبد الغفار” هذا الأمر قائلًا “الفيس بقى غريب كله كاتب يا بخت اللي مشافش فيديو الأسانسير وعاوز اتخطى الفيديو وبعدين يكتبلك الفيديو أول كومنت”.

الأسانسير

 

وللأمر جانب نفسي يجب على الأطباء النفسيين تناوله لذا حذر حساب باسم “خواطر دكتور نفساني” من مشاهدة الفيديو وتجنب الحديث عن الحادث أمام الأطفال لكيلا يصيبوا بالهلع من ركوب المصعد “فوبيا الأماكن المغلقة”، وكذلك تجنب مداعبتهم بالتخويف من الحبس داخله فيكون المصعد أداة للترهيب.

الأسانسير

لا أحد يستطيع أن ينكر حجم قساوة المشهد وتأثر الكثير من الناس به، إلا أنه بعد ساعات اكتُشِف أن الفيديو من زمن بعيد حيث يعود لتاريخ 28 نوفمبر 2020، وذلك حسب ما سجلت كاميرات المراقبة داخل الأسانسير والموضحة أعلى الفيديو لكن خُدع الكثير ولم يتمكن من ملاحظة هذا التاريخ، وهو ما نبه إليه من يتمتعون بقوة ملاحظة مثل “خالد عبد السميع” الذي نشر على صفحته هذا التوضيح.

الأسانسير

كارثة والسبب الاعتماد على أطفال دون السن

وسواء أكانت الواقعة حديثة أم قديمة فالأمر جد خطير، ووجب التنبيه على توخي الحذر من الاعتماد على أطفال لم يتعدوا 6 سنوات للنزول إلى الشارع بمفردهم دون مرافقة أحد الأبوين كما شاهدنا بالفيديو، فقد نصح الأطباء وأخصائيين علم النفس كلًا من الوالدين حسب موقع “سيدتي” بزرع الاعتماد على النفس في شخصية الطفل منذ الصغر، ففي عمر 3 سنوات يمكن توجيه الطفل إلى ارتداء ملابسه بمفرده وأيضًا تخصيص سرير له للنوم منفردًا دون الاحتياج إلى والدته، أما الاعتماد على الطفل في النزول إلى الشارع وعبوره دون مساعدة من أحد يكون بعمر 10 سنوات. (1)

(1) https://2u.pw/BGBli7B

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان