رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
41   مشاهدة  

الإمبراطور جوشوا نورتون .. المجنون الذي أعلن نفسه الحاكم الأول لأمريكا

جوشوا نورتون

في السابع عشر من سبتمبر عام 1859م، استيقظ المواطنون الأمريكيون على حادثة غريبة ، حيث قام رجل يُدعى جوشوا نورتون بإعلان نفسه الإمبراطور الأول لأمريكا، وأخذ لقب “نورتون الأول”، وأصدر تصريحات صحفية مجنونة وساخرة، وأصدر عملته الخاصة، وHصبح واحد من أشهر وأغرب الشخصيات التي مرت على صفحات التاريخ.

من هو جوشوا نورتون؟

ولد جوشوا أبراهام نورتون عام 1818م، لأبوين يهوديين هما جون وسارة نورتون، اللذان عاشا في لندن، وكانا من بين 5000 يهودي بريطاني هاجروا إلى خليج ألوجا بجنوب إفريقيا في مايو 1820م، أخبر والده مسؤولي الهجرة هناك أن الصبي يبلغ من العمر عامين، وكانت هذه هي المعلومات الموثوقة الوحيدة عن موعد ولادته، استقرت تجارة والده واصبح ثريًا، وفي عام 1841م، انتقلت عائلة نورتون إلى كيب تاون وبدأ والد نورتون في صناعة الثريات، وبحلول عام 1848م، تُوفي والده ووالدته وإخوته في حادث، وورث نورتون تركة والده، جاءت أول عثرة تجارية له في نهاية عام 1852م، حيث اشترى شحنة أرز من بيرو مقابل 25000 دولار، وكان مقرر لتلك الشحنة أن تذهب للصين لسد المجاعة هناك، على أمل أن يحاصر السوق، ولكن بعد وصول عدة شحنات أرز أخرى من بيرو إلى المدينة، غمرت المياه السوق، ورفض نورتون تسديد فواتير البضاعة التالفة، نتج عن ذلك خلافات وعداوات مع التجار، وخسر نورتون بعض الممتلكات بسبب الرهن، وباع بعض الشركات والممتلكات بخسارة فادحة، وقدم طلبًا للإفلاس في عام 1856م، وانتقل من العيش في فنادق فاخرة لاستئجار غرفة في منزل داخلي للطبقة العاملة، بعدها هاجر نورتون إلى الولايات المتحدة، ودخل سوق العقارات في سان فرانسيسكو، وبحلول عام 1858م اعتُبر أحد مواطني المدينة الأثرياء والمحترمين.

نوترون الأول امبراطور أمريكا

في عام 1859م، عندما كانت كاليفورنيا في حالة اضطراب بسبب الجدل حول العبودية، توصل نورتون إلى فكرة مجنونة، واستيقظ في صباح اليوم التالي الموافق 17 سبتمبر، وذهب إلى مكتب صحيفة سان فرانسيسكو بوليتن وسلم المحرر إعلانًا صحفيًا يقول: “بناءً على طلب استباقي من غالبية كبيرة من مواطني هذه الولايات المتحدة، أنا جوشوا نورتون، من رأس الرجاء الصالح سابقًا، والآن أمضيت العشرة أشهر الماضية في سان فرانسيسكو بكاليفورنيا، أعلن نفسي إمبراطور هذه الولايات المتحدة”.

ودعا لمؤتمر في سان فرانسيسكو لإعادة كتابة قوانين الأمة، لتخفيف الشرور التي تعمل البلاد في ظلها، وقامت الصحيفة بنشر إعلان نورتون كاملًا، وقام الأخير بنشر المزيد من التصريحات في الصحيفة في غضون أسابيع، وأعلن إلغاء الكونجرس الأمريكي بسبب الاحتيال والفساد والفشل في حماية الناس والممتلكات، كما أعلن أنه حل المحكمة العليا في كاليفورنيا، وأصبحت تصريحات نورتون نجاحًا كبيرًا مع القراء، وارتفعت مبيعات الصحيفة بسببها.

الحب الشعبي للإمبراطور نورتون

على الرغم من تجاهل الحكومة الفيدرالية والجنرالات الذين يقودون الجيش الأمريكي المراسيم المتعددة للإمبراطور نورتون بشأن حل الكونجرس الأمريكي، وإلغاء الحزبين السياسيين الرئيسيين، فقد رحب به مواطنو سان فرانسيسكو بشدة، وأمضى معظم أيامه يسير في شوارع المدينة مرتديًا زيًا أزرق مع كتاف ذهبية أعطاه إياه ضباط الجيش الأمريكي المتمركزون في سان فرانسيسكو، كما كان يرتدي قبعة مزينة بريشة الطاووس، وكان يقوم بتفقد حالة الطرق والأرصفة والممتلكات العامة الأخرى، وعلى الرغم من أنه ظل فقيرًا، إلا أن نورتون كثيرًا ما كان يأكل مجانًا في أفضل مطاعم المدينة، وخصصت له مقاعد في افتتاح المسرحيات والحفلات الموسيقية، وتم بيع صور الإمبراطور بزيه الملكي للسياح، كما تم تصنيع دمى الإمبراطور نورتون.

وعلى الرغم من أنه كان يُعتقد على نطاق واسع أن نورتون مريض عقليًا، إلا أن بعض تصريحاته وأفعاله بدت فعالة وعبقرية، مثلًا في عام 1872م، أصدر مرسومًا يقضي ببناء جسر عبر خليج سان فرانسيسكو، مرورًا بجزيرة الماعز (جزيرة يربا بوينا الآن) أثناء ربط أوكلاند وتلغراف هيل في سان فرانسيسكو، وبالفعل تم بناء جسر سان فرانسيسكو أوكلاند باي في هذا الموقع بعد 64 عامًا، كما دافع نورتون عن حقوق الصينيين في سان فرانسيسكو، بحجة أنه يجب إلغاء قيود الهجرة المعادية للصين، والقانون الذي لا يمكن للصينيين الإدلاء بشهادته في المحكمة، وذات مرة عندما تجمع حشد غاضب وبدا على وشك العنف ضد الصينيين، هدأ نورتون الحشد بتلاوة الصلاة، كما يُنسب إليه الفضل في إصدار إعلان أن أي شخص يطلق على مدينة سان فرانسيسكو اسم “فريسكو”، يجب أن يعاقب ، وهو موقف لا يزال يحظى بشعبية لدى سان فرنسيسكو اليوم.

نهاية نورتون الأول

إقرأ أيضا
عالم الحيوانات

في الثامن من يناير عام 1880م، كان نورتون في طريقه لحضور محاضرة في أكاديمية كاليفورنيا للعلوم، ولكنه سقط فجأة في الشارع، وتم إرساله للمشفى في عربة خاصة، ولكنه توفى قبل أن يصل لهناك، وبعد الإعلان عن وفاته، ذهب أكثر من عشرة آلاف شخص لرؤيته وتوديعه في المشفى، وانضم لجنازته حشود غفيرة، وحتى الآن لا يزال سكان سان فرانسيسكو يحيون ذكرى الإمبراطور نورتون.

المصدر

[1]

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان