رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
173   مشاهدة  

البشرية والكحول .. تاريخ من الفائدة والتطور بدأ قبل ١٣ ألف عاما

الكحول

Share

العلماء يكتشفون في كهوف حيفا في فلسطين أقدم دليل حقيقي علي تناول الإنسان العاقل الحديث للكحول وتخمير الفاكهة بشكل متعمد، وتوالت الأدلة بتأكيد صناعة وشرب البشر للكحول في جورجيا قبل ٨ ألاف سنة، والصين قبل ٧ ألاف سنة، وصولا لسومر، ومصر القديمة قبل ٥ ألاف سنة بعد توسع البشر في تخمير الأرز، والشعير، والفاكهة وغيرها.

تقول الدراسات – ستجد المراجع في نهاية المقال – أن هناك كتر من ٢٧ نوع من الثدييات والطيور مسجل علميا انه تعاطي الكحوليات، والشيء المشرتك بين تلك الأنواع التي تتراوح بين طيور وحيوانات أنها تتناول الفواكه ورحيق الزهور.

وتحتوي الفواكه المتخمرة على حولي ٨٪ من الكحول بينما الريحث يضم حوالي ٤٪ من الكحول ولكن كيف؟

اكتشف العلماء  وجود جينات رمزها

ADH4.

وظيفة هذه العائلة من الجينات هو تكسير الكحول وتحويله إلى كحول مفيد للجسد – كحول الإيثانول – لكن حدث هذا قبل ٨٠ مليون سنة أي قبل ظهور الإنسان بملايين السنوات، لكن القردة العليا ظهرت ولديها نفس المجموعة من الجينات ليصبح الإنسان والقرد الشمبانزي والغوريلا لديهم نفس القدرة على هضم الكحوليات – يستخدم العلماء ذلك المشابهة في تأكيد الأصول المشتركة – .

المدهش أن تلك المجموعة من الجينات هي السبب في وجودنا على الأرض لأن الأسلاف الذين استطاعوا أكل الفواكه الحامضة التي تحوي نسبة ٨٪ من الكحول في وقت الجفاف والتصحر هم من استطاعوا البقاء بينما فنيت بقية المجموعات.

الأكثر إدهاشا هو أن العديد من العلماء يعتقدون أنه لولا المشروبات الكحولية ما اكتشف البشر الزراعة، فبعد وصول الجينات للهومو سابين – نوعنا – بدأ الإنسان في محاول صناعة الفواكه المتخمرة بذاته مما اضطره لمحاول زراعتها وتخزينها وتخميرها، ليتوقفوا بعدها عن القنص وقطف الفواكه الجاهزة.

وحتى القرن الواحد والعشرين مازال البشر يحملون نفس الجينات ويمكنهم الاستفادة بتناول الكحوليات في صالح صحتهم خاصة تنشيط الدورة الدموية، وتحسين الحالة المزاجية، وفي التداوي والتخدير.

لكن هذا لم يمكنهم من تحمل تناول كميات كبيرة من الكحوليات لأن لها تأثيرا ضارا على الكبد .

المصادر:

مصدر ١

إقرأ أيضا
عمرو دياب

مصدر ٢

مصدر ٣

مصدر ٤

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان