رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
554   مشاهدة  

الجزء الثاني من سينجلات يناير 2021 قليل من البهجة .. كثير من النكد

  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في الجزء الأول من تقرير “سينجلات يناير 2021” رصدنا ثلاث أغنيات هي “ليه” محمد فؤاد و”هتعمل ايه” هشام عباس “حب غلط” محمود العسيلي،   في هذا الجزء نستكمل بقية الأغاني التي صدرت في شهر يناير 2021.

أقرأ ايضًا … أشباه منير أتباع الملك السائرون خلفه.

رامي صبري – شطبنا-

تأتي تلك الأغنية كرد فعل من المطرب رامي صبري على الثنائي الشاعر تامر حسين والملحن عزيز الشافعي بعد الخلاف الذي نشب بسبب أغنية “شكرًا” والتي اتهم فيها رامي الثنائي بسحبها منه وتنفيذها مع عمرو دياب.

رامي صبري اختار الحل الساذج بصنع أغنية تحاكي نفس أغنية شكرًا من حيث الفكرة والصياغة الموسيقية، لكنه فشل في الأقتراب منها تمامًا حيث جاءت شطبنا ضعيفة المستوى جدًا لم تناسب طبيعة صوته وتجربته الغنائية الخالية من الغناء الشعبي.

كان أولى به ألا يضيع وقته ومجهوده في صراع لا طائل منه وأن يصنع ما يتلاءم مع تجربته الغنائية بدلًا من السعي وراء تريند المهرجانات الذي هاجمه في منشور سابق له على الفيس بوك.

YouTube player

مصطفي شوقي – يا سمرا –

لازالت لعنة نجاح “ملطشة القلوب” تطارد المطرب مصطفى شوقي الذي يظن أن التجديد في الأغنية عبارة عن حشر كمية ألفاظ وتراكيب غريبة دون ضبط أو ربط على طريقة الريس ستاموني.

بعد تجريب مع عدة شعراء قرر مصطفى شوقي أن يفتش خارج شعراء الأغنية فاستعان بالشاعر هشام الجخ الذي يكتب الأغنية على مضض.

الجخ صاغ الأغنية وفي ذهنه الكبيران “الأبنودي” من حيث اللهجة البيضاء و”سيد حجاب” في الجناس الناقص والتام، الكلمات جيدة بها الصور والأخيلة الجديدة قياسًا على ما نراه هذه الأيام من ركاكة في الأفكار وفي الصياغة أقوي ما فيها الرباعية الأخيرة ” يا موقّفاني في صف خياناتك ومصدّراني في كل أنّاتك فاتحة لي نارك.. قافلة جناتك ومدوّقاني الشهد خطّافي”

لحن محمود الخيامي جاء من فكرة واحدة تكررت في كل رباعيات الأغنية، بجمل لحنية بعيدًا تمامًا عن فكرة الكلمات التي تشتكي وتمارس نقدًا صريحًا للمحبوب،

توزيع رامي سمير إيقاعي راقص جدًا بنفس المقسوم الذي يستخدمه في أغلب توزيعاته ونفس حلياته التقليدية التي تعرفه من أول جملة.

 في النهاية على مصطفى شوقي أن يعيد النظر في تجربته الغنائية ولا يغني ما يمليه عليه المنتج “نصر محروس” حيث فشل حتى الأن في حصد نجاح يقترب من نجاح “ملطشة القلوب”.

YouTube player

حكيم – عدى الغزال-

بعد توقفه عن إصدار ألبومات يسير حكيم في فلك أغنيات بعينها تتشابه في نفس الفكرة حيث الغزل الفج للمحبوبة الجميلة اللذيذة التي تمتلك كذا ميزة كما تقول الكلمات ونفس التناول الموسيقي بألحان متكررة منسوخة من بعضها دون تجديد مغلفة بنفس الإيقاعات الصاخبة السريعة والأصوات الإليكترونية المزعجة التي هوت بالأغنية الشعبية إلي حفرة مظلمة لن تعود منها ابدًا.

لا يعبأ حكيم بمكانته الفنية كأخر صوت شعبي مهم يمكن التعويل عليه ويصنع أغنيات لا غرض منها سوى استقطاب جمهور المهرجانات الذي لا يهمه ما قدمه حكيم في السابق لكن ما يهمه هو قدرة حكيم الفائقة على انتزاع الرقصات الهستيرية منه.

YouTube player

كارمن سليمان – الذكرى السنوية –

محاولة ضعيفة لصنع أغنية تحاكي أغاني الشتاء الحزينة، الأغنية كتب كلماتها الشاعر باسم عادل وهي لا تمت للشعر بأي صلة، مجرد كلمات مكتوبة بلغة شعرية ركيكة مكسورة الوزن والقافية، واستعانت بالملحن تامر علي ملحن أغنية “أواخر الشتا” لأليسا التي تعتبر أهم أغنية عبرت عن الشتاء في السنوات الأخيرة.

لحن تامر علي ضعيف جدًا في جمله الغير مترابطة والقفلات الغير متماسكة تمامًا، توزيع يحيي يوسف جيد حاول قدر الإمكان التعامل مع قماشة اللحن الضعيف وكسرات الوزن في الكلمات.

إقرأ أيضا
خيانة الحبيب

YouTube player

ساندي – ازيك النهارده-

نلحظ تطور كبير في إمكانيات الشاعر تامر حسين قياسًا على ما كان يكتبه في السابق ومحاولة إثراء قاموس مفرداته بمفردات جديدة والأهم هو اتساقها مع فكرة الأغنية.

لحن عزيز الشافعي فيه من روح لحن أغنية “شكرًا” لعمرو دياب بنفس القفلات تقريبًا، أداء ساندي قوي ومفعم بالحيوية والانطلاق، توزيع قوي من هاني يعقوب دون فذلكة وحشر أصوات مبالغ فيها، وأعتقد انه أقدر موزع الآن على صنع أغنية إيقاعية دون أن يقع في فخ تكرار ونحت نفسه كثيرًا.

YouTube player

أحمد سعد ووائل الفشني – أفرح-

يعود المطرب أحمد سعد بدويتو جديد من كلماته وألحانه مع المطرب “وائل الفشني” الذي يمتلك صوتًا قويًا يشبهه كثيرًا، لكنهما في احتياج شديد لترويض تلك الموهبة أكثر.

الأغنية محاولة جيدة من أحمد سعد الذي يعيش حالة نشاط فني هذه الأيام في محاولة لتجاوز إخفاقاته السابقة سواء على المستوي الفني أو الشخصي، لكن عليه أن يجرب نفسه مع ملحن قوي بخلافه قادر على إبراز المناطق الجمالية في صوته وتخليصه من طريقة أداءه المتكررة في أغلب الأغاني.

YouTube player

 

الكاتب

  • محمد عطية

    ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان