رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
353   مشاهدة  

الجوانو … فضلات الطيور التي هوست الأمريكيين ليستولوا على جزر في العالم


Share

في القديم كانت الزراعة هي الأساس في كل أنحاء العالم، حتى أنه كان هناك وقت يعمل فيه جميع البشر كمزارعين، ولكن مع التطور والتقدم بدأ عدد المزارعين يقل تدريجيًا، ومع مطلع القرن الثامن الشعر ميلاديًا، كانت التربة في جميع أنحاء العالم تنهار رويدًا رويدًا، وذلك جراء قرون طويلة من الزراعة المستمرة، ومؤخرًا إهمال المزارعين الذين تركوا أراضيهم، مما أدى لتدهور الزرع، وهدد بحدوث مجاعات في مناطق متعددة، واستمر الحال هكذا لمدة تزيد عن الخمسين عام، الجميع يبحث عن حلول لإعادة تغذية الأراضي التي بارت، إلا أن اكتشاف الحل السحري في فضلات الطيور، والذي يُعرف باسم “الجوانو”.

اكتشاف الجوانو والتجارة فيه

 

خرج الرحال “ألكساندر فون هومبولت”، في رحلة لدولة البيرو، وهناك اكتشف سحر الجوانو، وهو سماد طبيعي يتكون من فضلات وبراز الطيور، حيث رأى المزارعون هناك يقومون باستخدامه في تسميد الأراضي، لذا كانت محاصيلهم الزراعية فوق الممتازة، في الوقت الذي كانت تنهار فيه محاصيل الأخرين، وبتحليل الجوانو، وجد أنه باقي فضلات الطيور البحرية والخفافيش، ويحتوي على كم هائل من النيتروجين الذي يقوم بتغذية التربة، وذاع صيته في غمضة عين، وجن جنون العالم به.

الجوانو
الجوانو

الحرب على شراء الجوانو وجشع الأمريكان

إجبار الزوجة على الحجاب “كيف تغلبت الذكورية على أحكام الشريعة في المجتمع الشرقي ؟”

في منتصف الخمسينيات من القرن التاسع عشر، كان الجوانو يُباع في الولايات المتحدة مقابل 75 دولارًا لكل رطل، وهو رقم كبير للغاية آنذاك، وكان رجال الأعمال يستثمرون أموالهم ويكبرون ثرواتهم عن طريق استيراد براز الطيور، وفي خلال سنوات قليلة سيطر بعض الأشخاص على تجارة الجوانو تمامًا، ورفعوا أسعاره بجنون، وليس ذلك فحسب، فقد وصل الجشع بالأمريكان إلى الحد الذي قام فيه مجلس الشيوخ، بتشريع قانون يسمح لأي مواطن أمريكي بأخذ أي جزيرة غير مأهولة ويقوم بضمها للولايات المتحدة، وذلك في حالة اكتشف أنها تحتوي على الجوانو، وهكذا تحول الأمر لهستيريا، كان رجال الأعمال والرحالة والمزارعون يسافرون حول العالم يبحثون عن جزر تحتوي على الجوانو، وكانت هذه الجزر تُلحَق بالولايات المتحدة بصرف النظر عن مكان وجودها.

بفضل ذلك القانون ضمت الولايات المتحدة العديد من الجزر، وبقى أمر واحد وهو تشريع وضع تلك الجزر،  حيث أنها كانت بعيدة عنها، إذ يقع بعضها على بُعد 6437كم مثلًا، ولم يكن من الممكن إضافة تلك الجزر على أنها ولايات جديدة، حيث أن معظمها كانت نائية بلا سكان، ولم يكن من الممكن إضافتها كأقاليم أيضًا، لذا خرجت الولايات المتحدة بمصطلح جديد لتلك الجزر وهو “المناطق المنعزلة”، وهكذا اصبحت تلك الجزر جزءًا لا يتجزأ من الولايات المتحدة، التي قطعت بذلك كل السبل على أي احتمالية لاستقلالها، ووأدت فكرة إنشاء حكومات مستقلة فيها.

إقرأ أيضا
سارة صبري

يحيى سينماتيك .. الذين ندهتهم النداهة

وعلى الرغم من اكتشاف الولايات المتحدة أن كل تلك الجزر لم تكن ذات أهمية كبيرة، حيث اتضح أن معظمها لا يصلح لاستخراج الجوانو لأنها رطبة للغاية، ولا يجف فيها الجوانو ويتحول لسماد، إلا أنها تمسكت بها حيث اعطتها مواقع اقتصادية حصرية تمتد على ابعاد كبيرة، وصارت تتمتع بحقوق حصرية في صيد الأسماك والحفر وجميع الأنشطة الاقتصادية الأخرى، ولا يزال الوضع كذلك حتى وقتنا هذا، حيث يمكن للولايات المتحدة ضم أي جزيرة لها إذا كانت تحتوي على الجوانو، وبفضل فضلات الطيور يتمتع الأمريكان بحقوق عظيمة في معظم أنحاء العالم تقريبًا.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان