153   مشاهدة  

الحياة لم تعد تُحتمل سامحوني.. داليدا صوت من السماء لم يحتمل قسوة الحياة

داليدا

الحلوة بنت شبرا، مصرية المولد إيطالية الأصل، صوت السماء، الصوت المميز والطلة المبهجة المليئة بالحياة، الضحكة الممزوجة بالحزن ونهاية لم تكن أكثر حزنًا من حياتها الحافلة،  ولدت داليدا أو يولاندا كريستينا جيجليوتي في 17 يناير عام 1933 لأبوين من المهاجرين تعود أصولهم لجنوب إيطاليا.

عاشت طفولة عادية، ولكنها كانت فتاة حالمة، عملت بعد وفاة والدها عملت كسكرتيرة في شركة أدوية. واشتركت في مسابقة ملكة جمال مصر دون أن تُخبر والدتها، حيث كانت سيدة متحفظة، ولكن المفاجأة كانت فوز داليدا الجميلة بلقب ملكة جمال مصر لعام 1954.

أحلامها وطموحها أن تصبح مشهورة، ذهبوا بها إلى باريس مدينة النور في 24 يناير عام 1954 لتبدأ مشوار النجاح والنجومية.

غنت بتسع لغات منها العربية، الفرنسية، الإيطالية، الإنجليزية، الإسبانية، الألمانية.

داليدا تغني باليابانية

غنت حوالي 500 أغنية بالفرنسية، و200 أغنية بالإيطالية، و200 أغنية بلغات أخرى. على مدار مشوارها الفني الذي إستمر لما يقرب من ال 30 عامًا.

شاركت داليدا كممثلة في 3 أفلام فقط في مصر سيجارة وكاس من إخراج نيازي مصطفى عام 1955، قناع توت عنخ آمون عام 1955. واخيرا اليوم السادس عام 1986 مع المخرج يوسف شاهين،  وشاركت في بعض الأفلام الفرنسية لكنها لم تحقق نجاحا.

كانت تستطيع أن تجعلك تحلق معها في سماءها، تتألم معها وتبتهج معها وفي كل الأحوال لا تملك سوى أن تهيم بها عشقا وحبًا.

تلك المبهجة، لم تكن حياتها سوى مسرح مأساوي، فكل من أحبتهم ماتوا منتحرين، ورأت أحدهم أمامها وهو غارق في دمائه، وحاولت بعد هذا الحادث الإنتحار ولكن أنقذها أخوها في آخر لحظة.

قاومت كثيرًا، حتى يوم 2 مايو عام 1987، قررت داليدا الرحيل قائلة:  “الحياة لم تعد تُحتمل.. سامحوني”.

رحلت داليدا بتناول كمية كبيرة من الأقراص المهدئة، ودُفنت في مقابر المشاهير في باريس، ووضع عند قبرها تمثالا لها بالحجم الطبيعي في عام 2001، كما طُبعت صورتها على طابع بريد تكريمًا لها.

في عام 2005 تم إنتاج فيلم إيطالي فرنسي عن قصة حياة داليدا، بطولة سبرينا فيريللي، وفي الطريق فيلم آخر فرنسي يتناول قصة حياتها، سيتم عرضه في يناير 2017.

لنبقي مع داليدا قليلا:

حلوة يا بلدي

وأغنيتها العظيمة والمؤثرة Je suis malade وتلك من أقرب أغانيها لقلبي، ودائما ما اسرح في وجهها وهي تغنيها، فحتى ولولم تعرف الفرنسية، سيصلك إحساسها.

داليدا في لقاء بالعربية

داليدا في حوار نادر مع الفنان العظيم عمر الشريف

خبر الوفاة في وكالات الأنباء

الجنازة

سلام على روحك يا داليدا، ونتمنى أن تكوني قد نولتي السكينة التي حُرمتي منها.

المصدر:

المصدر:

المصدر:

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان