همتك معانا نعدل الكفة
251   مشاهدة  

الخدعة التي استخدمها أرنولد شوارزنيجر لهزيمة منافسيه في مسابقات كمال الأجسام

أرنولد شوارزنيجر
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



بعد أن أثبت نفسه كممثل هوليوود الرائج ولاحقًا محافظ كاليفورنيا، قد لا تكون مهنة أرنولد شوارزنيجر المجيدة كلاعب كمال أجسام بين أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات في طليعة أذهان العديد من معجبيه. بعد أن أصبح هاوًا بارزًا في سنواته الأولى في النمسا، انتقل أرني إلى الولايات المتحدة. هناك صنع اسمه في أكبر حلبة لكمال الأجسام في العالم.

بين عامي 1970 و 1975، حقق إنجازًا مذهلًا بالمطالبة بكسب لقب مستر أولمبيا المرموق ست مرات متتالية. ثم خرج من التقاعد لاستعادة الأولمبيا في عام 1980. براعته الجسدية، بالطبع، غير واردة. لكن هل كان حقًا متقدمًا على منافسيه من حيث اللياقة البدنية؟ في الواقع، اعترف أرني نفسه في عدة مناسبات بأن علم النفس – وما يسميه “الحرب النفسية” – كان مفتاحًا طوال حياته المهنية لمساعدته على التفوق على منافسيه.

كمال الأجسام والثقة

اكتسب موضوع الحرب النفسية في مهنة كمال الأجسام لأرنولد شوارزنيجر قدرًا كبيرًا من الاهتمام في عام 2015 عندما كان ضيفًا على بودكاست. في المقابلة، سُئل أرني عن ثقته في علامته التجارية، وكيف ساعده ذلك في دفعه خلال حياته المهنية. يعزو لاعب كمال الأجسام السابق ثقته إلى “رؤيته”. كما حدد ممارسة التصور الإيجابي: الحقيقة هي أن كل شيء كان عليه فعله ليكون بطلًا كان خطوة صغيرة نحو الفوز باللقب. نتيجة لذلك، شعر بالسهولة عندما علم أنه إذا أوفى بالتزاماته ببساطة فسيكون قادرًا على إدراك صورة نجاحه الموجودة في ذهنه.

لذلك، في يوم البطولة، بدا مرتاحًا أكثر من المنافسين الآخرين، مما زاد من جاذبيته كلاعب كمال أجسام. من بين جميع المنافسين الشباب في لقطات أول حدث له في كمال الأجسام، بدا شوارزنيجر الأكثر استرخاءً وثقة بالنفس. كما لو كان يعلم أنه البطل بالفعل، في حين أن البقية عانوا من الشك الذاتي.

الحرب النفسية لأرنولد شوارزنيجر

استمد أرنولد شوارزنيجر الكثير من ثقته من التفكير الإيجابي والتصور. لكنه يعترف أيضًا في مقابلته أنه كان أيضًا على استعداد للوصول إلى رؤوس المنافسين بأي طريقة يمكن أن تجعلهم يشعرون بأنهم “أدنى”. الهدف وراء ذلك كام منح نفسه الأفضلية أثناء البطولات.

على الرغم من مناقشة استعداد أرني لاستخدام حنكة الألعاب في المقابلة، إلا أن أسطورة كمال الأجسام ناقش منذ فترة طويلة أهمية توظيف “الحرب النفسية” للتغلب على المنافسين. بل وخصص فصلًا لفن ممارسة ألعاب العقل في كتابه، “موسوعة كمال الأجسام”. في ذلك، يروي آرني حادثة حيث قال نكات لمنافس على خشبة المسرح للتخلص منه عندما كان يستعرض جسده. كذلك روى حادثة أخرى حيث أخبر زميله لاعب كمال أجسام أنه سمع الحكام يتساءلون عما إذا كان كبيرًا بما يكفي لفئة الوزن. مما حطم ثقة الرجل.

إقرأ أيضا
فؤاد المهندس

يبرز أحد المقاطع في الكتاب الأكثر مبيعًا على أنه تبرير أرني لحنكة الألعاب أو الحرب النفسية التي كان على استعداد للانخراط فيها: “عندما تفكر في الأمر، يجب على أي شخص يرغب في المطالبة بلقب البطل أن يكون سيد عقله وكذلك رياضته. إذا لم يكن كذلك، فليس لديه شأن يشكو.”

الكاتب

  • أرنولد شوارزنيجر ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان