تقرأ الآن
الرجل الذي قتل زملائه في العمل لمدة 38 عامًا مستخدمًا السم

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
218   مشاهدة  

الرجل الذي قتل زملائه في العمل لمدة 38 عامًا مستخدمًا السم

سم
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


على مدار 20 عامًا، مرض الكثير من الناس أو ماتوا في ظروف غامضة وكان ما يجمعهم هو عملهم في نفس الشركة الألمانية. أدى الاكتشاف المرعب للرجل الذي يقف وراء ذلك إلى حكم بالسجن – ولكن ليس قبل وفاة 21 شخصًا فيما بدا أنه موجة إجرامية غريبة تمت باستخدام السم.

كان كلاوس رجلاً هادئًا عمل في شركة في بلدة شلوس هولته-ستوكنبروك في ألمانيا. أمضى عقودًا في العمل في شركة تصنع الأجزاء المعدنية. وفقًا لزملائه في العمل، لم يكن كلاوس رجلاً ثرثارًا. وبحسب ما ورد كانت عادته أن يصل إلى العمل ثم يذهب طوال اليوم دون أن يقول “مرحبًا” أو يتحدث إلى أي شخص عن أي شيء. بدا الأمر وكأن العامل البالغ من العمر 57 عامًا فضل عدم الاختلاط مع زملائه. كان كلاوس عاملاً متفانيًا حيث كان يعمل في الشركة لمدة 38 عامًا.

“لا يريد أي اتصال”

وصف أحد المديرين كلاوس بأنه “غير واضح بشكل واضح”. وقال أحد ضحايا كلاوس، وهو رجل عمل معه لمدة ثلاثة عقود، “كان دائمًا لا يتحدث ولم يكن له أصدقاء. لم يكن لدي مشكلة مع كلاوس، وتقبلت أنه لا يريد أي اتصال. لم يكن هناك أي مشكلة”.

لكن زملاء كلاوس في العمل كانوا يعانون من الكثير من الأمراض والأعراض الغريبة. تضمنت إحدى الحالات المذهلة نيك إن، وهو موظف يبلغ من العمر 23 عامًا كان متدربًا صيفيًا في الشركة. بدأ يعاني من نوبات من التعب الدائم ولاحظ أن يديه بدأتا في التنميل دون تفسير. ثم في أحد الأيام، بدأ يتقيأ وكان يكافح من أجل أن يمشي. ذهب إلى المستشفى حيث دخل في غيبوبة ولم يستيقظ من جديد. بعد ثلاث سنوات، توفي نيك ن عمر يناهز 26 عامًا. ولم يكن ضحية كلاوس الوحيدة.

كلاوس كان ليفلت بجرائمه الولا كاميرات المراقبة.

شطائر مسمومة

في وقت الغداء ذات يوم لاحظ أحد زملاء كلاوس في العمل، سيمون رادكي، أن شطيرته تحتوي على مسحوق بني وأبيض غريب. بدأ في التقاط صور للطعام دون تناوله. لاحظ رادكي أن هذا حدث عدة مرات، وقدم شكوى للشرطة.

بعد شكوة رادكي، قامت الشركة بتركيب كاميرات في غرفة الاستراحة. بالتأكيد، تم القبض على كلاوس متلبسًا. أمام الكاميرا، ذهب إلى حقيبة ظهر زميله الشخصية، وأخرج غداءه، ورش مسحوق ما على طعامه. حمل كلاوس المواد الكيميائية في قوارير صغيرة.

أدرك المحققون لاحقًا ما هي المادة: أسيتات الرصاص، التي لا طعم لها تقريبًا، وسامة، وقاتلة تمامًا إذا تم تناولها بكميات كبيرة. تعرف أيضًا باسم “رصاص السكر” بسبب طعمها الحلو، وعادة ما يستخدم أسيتات الرصاص في الدهانات والأصباغ والمنسوجات. آخر شطيرة للضحية، والتي حفظها كدليل، تحتوي على 71 ألف ميكروجرام من الرصاص.

مجرد مقلب؟

قال أحد المديرين الذين يعرفون كلاوس، “في البداية اعتقدنا أنه مقلب بين زملاء العمل، وليست محاولة قتل”. لكن سرعان ما أصبح واضحًا مدى خطورة الوضع حقًا. عندما تم القبض على كلاوس، كان يحمل زجاجة من حبوب أسيتات الرصاص في جيبه. داهم ضباط الشرطة بعد ذلك منزله – وما وجدوه كان مروعًا.

عندما فتش المحققون ممتلكات كلاوس، وجدوا كميات كبيرة من عدد من المواد الكيميائية السامة، مثل الرصاص والكادميوم والزئبق. كان كلاوس قد أنشأ مختبرًا كيميائيًا في قبو منزله. والمثير للصدمة أن القاضي في قضية كلاوس وصف محتويات مختبره بأنها “أخطر من جميع المواد السامة المستخدمة في الحرب العالمية الثانية”. وجد المحققون أنه عندما تم اختبار ممتلكات كلاوس، أظهرت مستويات عالية بشكل غير عادي من الزئبق.

التعرض لفترات طويلة

في مايو 2018، تم القبض أخيرًا على كلاوس. خلال المحاكمة حاول طبيب نفسي التحدث مع كلاوس لشرح أفعاله. على ما يبدو، أحب كلاوس تسميم الناس ثم رؤية الأمراض الجسدية التي ستحدث لهم. يبدو أنه أحب تجربة وخلط المواد الكيميائية معًا لخلق تفاعلات جديدة. حتى أنه طلب مؤخرًا شحنة جديدة من المواد الكيميائية عبر الإنترنت.

خلال محاكمته، شهد أشقاء كلاوس أن نشأته كانت صعبة. اختار كلاوس التزام الصمت بصرف النظر عن إخبار القاضي باسمه، ولم يتحدث على الإطلاق أثناء إجراءات المحاكمة. كان لأفعال كلاوس آثار دائمة على بعض ضحاياه. على الرغم من وفاة الكثيرين، عانى البعض لسنوات بعد ذلك. أحد العمال الذي غالبًا ما كان يعمل في نفس أوقات كلاوس استمر في الذهاب إلى طبيبه مرارًا وتكرارًا بنفس الأعراض. تبين أن السبب هو تلف الكلى من التعرض المتكرر للمواد الكيميائية السامة.

في خطورة جرائم القتل

كما نجا اثنان من ضحايا كلاوس الآخرين، تتراوح أعمارهم بين 27 و 67 عامًا. لكن هذين الرجلين تسمما بالكادميوم والرصاص، ولديهما الآن تلف دائم ومزمن في الكلى. سيكون كلاهما أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالسرطان في حياتهما بسبب هذا التسمم. توفي أحد ضحايا كلاوس بعد سنوات من تسميمه في الأصل. شهد والدا الضحية في وقت لاحق أنه عانى، وبقي في غيبوبة لمدة أربع سنوات قبل أن يموت.

إقرأ أيضا

واجه كلاوس 10 تهم، بما في ذلك محاولة القتل المشددة تجاه ثلاثة أشخاص كان يعمل معهم. قال القاضي إن تصرفات كلاوس يجب أن تؤخذ على محمل الجد مثل القتل. في ألمانيا، لا يتم الكشف عن أسماء المشتبه بهم الجنائيين علنًا، ويبدو أن كلاوس يغطي وجهه بملف في معظم صور قاعة المحكمة.

في السجن لكن خطر

لا تزال الشركة تحاول تحديد عدد الضحايا الآخرين الذين تضرروا من كلاوس وأفعاله. كان هناك ما لا يقل عن 21 حالة وفاة في مكان العمل أو حوله منذ أن بدأ كلاوس العمل هناك، لكن من غير الواضح عدد الأشخاص الذين قتلهم في المجموع. جمعت الشرطة فريقًا من محققي جرائم القتل، الذين فكروا في استخراج رفات موظفين سابقين ماتوا لاختبار مستويات المعادن الموجودة في أجسادهم. كما بدأوا في مقابلة أفراد عائلات هؤلاء الموظفين لتحديد ما إذا كان التسمم هو سبب الوفاة.

في عام 2019، حُكم على كلاوس بالسجن مدى الحياة، وهو حكم نادر للغاية في ألمانيا. حتى الحكم بالسجن مدى الحياة في ألمانيا لا يتجاوز 15 عامًا، ولكن نظرًا لشدة القضية، طلب القاضي بقاء كلاوس في السجن إلى أجل غير مسمى. يعتقد أن كلاوس لا يزال يشكل خطرًا على من حوله.

 

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان