169   مشاهدة  

الزرافات تودع صاحبها

الزرافات
  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021


لحظة مؤثرة جدا عندما اجتمعت الزرافات لتزور صاحبها عامل حديقة الحيوان، وتودعه في لحظاته الأخيرة

يذكرني هذا بكتاب يسمى “من سيبكيك عندما تموت؟” والذي يسأل عمن سيكون لجوارك في لحظاتك الأخيرة؟ بالطبع ستكون أسرتك وأصدقاءك، وبالطبع ليس هناك أفضل من أن يكون هؤلاء لجوارك في المرحلة الأخيرة من حياتك.

ولكن هناك أصدقاء يعتبرون فرد من أفراد العائلة، مثل كلب ربيته واعتنيت به لسنوات، أو حيوان كنت تهتم به وتعتني به أثناء حياتك.

هذه القصة ستلمس قلوب الملايين من البشر، تلك اللحظة المؤثرة التي حصل فيها عامل حديقة الحيوان على قبلات الوداع من زرافات الحديقة، وهو في اللحظات الأخيرة من حياته.

الزرافات

يعمل “ماريو إيجيز” في حديقة الحيوان روتردام بهولاندا منذ 25 عامًا كعامل صيانة، وكان الرجل الذي يبلغ 54 عاما يعاني من إعاقة ذهنية، وكان مسؤولًا عن الاهتمام والعناية ببعض حيوانات الحديقة.

قضى ماريو أكثر من نصف عمره وهو ينظف قفص الحيوانات، ولكنه أصيب بالسرطان وأصبح غير قادر على الذهاب إلى العمل، وفي عام 2014 علم زملاءه في الحديقة أنه لم يعد لديه الكثير من الوقت، وكان له طلب واحد هو أن يزور الحديقة ويودع أصدقاءه.

وكانت حالة ماريو سيئة للغاية ولا يستطيع أن يغادر السرير، وكان يصارع من أجل أن يقول جملة، ولكن حالته كانت واضحة، وفهم من حوله رغبته وطلبه، فقامت إحدى المؤسسات الخيرية بنقله إلى المستشفى في عربة إسعاف مصممة خصيصًا كي يستطيع أن يرى أصدقاءه مرة أخرى.

وعندما ذهب ماريو إلى قسم الزرافات حدث أمر عجيب جدا، فقد بدأت الزرافات تتحرك نحو مكان ماريو، وبدأت تقترب من عربة الإسعاف التي تحمل ماريو، وبدأت تُدخل رأسها واحدة تلو الأخرى، وكأنما شعرت إنه يعاني من آلام شديدة فبدأت تقترب منه وتشم رائحته، وتقبله قبلات صغيرة، وظهرت علامات التأثر في عيونها.

قال أحد أعضاء المؤسسة الخيرية: “لقد تعرفت عليه الحيوانات وشعرت بأن هناك شيء ما غير طبيعي يحدث، وكان لهذه اللحظات آثر عظيم على ماريو فقد بدأ يصدر أصوات، توضح إنه يشعر بها”.

لقد أتيحت لهذا العامل أن يزور الحديقة مكان عمله والتي كانت تعتبر بيته الثاني لسنوات طويلة، وأستطاع أن يودع زملائه.

وساعدته في ذلك مؤسسة خيرية المعنية بتحقيق آخر أمنية للناس قبل وفاتهم، مثل زيارة أماكن بعينها، وهذه المؤسسة موجودة في هولندا، وقد أنشئت في إنجلترا، وتتكون من 1506 متطوع، مهمتهم مساعدة الناس وتحقيق أمنياتهم قبل الوفاة.

وعندما انتشرت هذه القصة ومقطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، لمست القلوب وعلق عيها الكثيرون

قال أحدهم: “الحيوانات مخلوقات جميلة وشفافة، إنها ترى وتشعر وتلمس أرواحنا بطرق غير معقولة، فعمق حواسها هو هدية لمن يمنحوهم حب مطلق وغير مشروط، ويحترمون هذه المخلوقات الرائعة، فلترقد في سلام يا ماريو، فقد كنت أنت بطلهم”.

إقرأ أيضا
حفيظة

وعلق آخر: “ربما لا تستطيع الزرافات أن تحدد وتعرف السرطان الموجود في جسد صديقهم، ولكنها من المؤكد تشعر بالألم الذي يعانيه، فإن الحيوانات التي نربيها في البيت، وغيرها من الحيوانات التي نعتني بها، تصبح أصدقاء حقيقية لنا”.

 

المصدر

إقرأ أيضاً

تعرف على أصغر نهر في العالم

الكاتب

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"
حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان