تقرأ الآن
السيرة الكلثومية.. قصة درة القرن العشرين وكوكب الشرق الآنسة أم كلثوم إبراهيم.. الحلقة السادسة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
441   مشاهدة  

السيرة الكلثومية.. قصة درة القرن العشرين وكوكب الشرق الآنسة أم كلثوم إبراهيم.. الحلقة السادسة


أهلا بكم أعزائي القراء في الحلقة السادسة من قصة كوكب الشرق الآنسة أم كلثوم إبراهيم ، وكنا قد توقفنا في الحلقة السابقة عند معاناة ومكابدة أم كلثوم في طفولتها في سبيل ذلك المجد الذي سطرته على مدار نصف قرن جادت خلاله علينا بما حباها الله من معجزات وآيات واليوم نكمل الحديث عن تلك الصبية الصغيرة.

شهرة أم كلثوم الطفلة وتحسين شروط التعاقد معها: 

لفتت أم كلثوم الأنظار إليها بفضل موهبتها الفذة، وكان السؤال الذي يسأله الجميع في ذلك الوقت، كيف لتلك الفتاة القروية البسيطة أن تتغنى بهذه القصائد باحتراف؟ بل كيف لمن في سنها أن يكون غنائه هكذا؟ وفي كل حفل أو سهرة أو مولد كانت أم كلثوم تفاجيء مستمعيها بكل جديد عندها، ويوم بعد يوم وحفلة بعد حفلة وليلة بعد ليلة ازداد نبوغ أم كلثوم وارتفعت مكانتها وذاع صيتها أكثر وأكثر لدرجة جعلت من الشيخ إبراهيم البلتاجي مراقبا للخط البياني لشهرة ابنته، فكان يزيد شروطه في العقد بقدر زيادة شهرة أم كلثوم، أسوة بمشاهير الفن في ذلك الوقت مثل الشيخ حسن جابر القاريء والمطرب المشهور في الأرياف، والذي كان مغرما بشرب الكازوزة وكان يظن أن شربها يحسن الصوت والحنجرة، فكان يفتتح أي عقد بشرط يلزم المتعهد بتقديم أي عدد يطلبه من زجاجات الكازوزة، وكان يتفنن في صياغة عبارات تأكيد هذا الالتزام مثل عبارة على حسابه أو عبارة دون خصم ذلك من الأجر المتفق عليه، ولم يكتف الشيخ إبراهيم باقتباس هذا الشرط من عقود الشيخ حسن بل اقتبس أيضا نفس العبارات، وكان أول عقد حفلة لأم كلثوم ينص على هذا الشرط الغريب هو عقد حفلة أقيمت في بلدة شبراويش مركز أجا بمحافظة الدقهلية، فأصبحت أم كلثوم مساوية في الشهرة وشروط العقد للشيخ حسن.

أم كلثوم تسافر للقاهرة للمرة الأولى: 

أكدت وقائع وسيرة حياة كوكب الشرق أم كلثوم أن جمال صوتها وبراعة أدائها وموهبتها التي لا تقارن كان سببا في نسج خيوط العلاقة الأولى بالقاهرة في وقت كانت فيه أم كلثوم لا تزال مطربة ريفية مبتدئة لم يخطر بخيالها أو خيال والدها أن تذهب للقاهرة، لدرجة عبر عنها الدكتور فيكتور سحاب بجملة في غاية البلاغة هي: يمكن القول بأن القاهرة الفنية ذهبت للقاء أم كلثوم في قريتها طماي الزهايرة قبل أن تأتي أم كلثوم إليها للقائها.

بدأ وعي أم كلثوم يتفتح ومعه تفتحت أعين تلك الفتاة الصغيرة على دنيا أوسع من قريتها والقرى المجاورة، وبدأت تكتشف أن هناك مدنا أخرى لا تقل أهمية عن المنصورة والزقازيق، وفي مذكراتها تحكي أم كلثوم: اكتشفت أن هناك مدينة اسمها القاهرة، اكتشفتها بمحض الصدفة، ففي حديث عابر بين أحد الأثرياء واسمه عز الدين بك يكن وناظر عزبته، قال صاحب العزبة أنه يسعى لإقامة حفل كبير بقصرة بمدينة حلوان احتفالا بليلة الإسراء والمعراج كعادته في كل عام، فقال ناظر العزبة: والله يا سعادة البيه عندنا بنت صغيرة صوتها حلو قوي اسمها أم كلثوم، فقال صاحب العزبه: هاتها تغني لنا، وسافرت مع والدي والبطانة مع ناظر العزبة لأول مرة إلى القاهرة، تقول أم كلثوم أنها لا تكاد تذكر شيئا عن تلك المدينة الكبيرة، فقد جاء في مذكراتها: إن صورتها “تقصد القاهرة” لم تعش في ذاكرتي، كل ما أذكره هو محطة باب اللوق، فهناك اشترى لي والدي كراملة أعجبتني، وجعلتني أتصور أن القاهرة بلد الكراملة الحلوة، وذهبنا إلى قصر عز الدين بك يكن في حلوان، وخرج صاحب القصر لاستقبالنا.

لم تنس أم كلثوم طريقة الاستقبال، فعندما استقبلهم صاحب القصر نظر إليها (من فوق لتحت) على حد تعبير أم كلثوم وكما جاء في كتاب الدكتورة رتيبة الحفني، ثم سأل ناظر العزبة في دهشة: هي دي البنت اللي راح تغني لنا في الحفلة؟  ولما هز ناظر العزبة رأسه بالإيجاب، صاح عز الدين بك: إيه لعب العيال ده، بلاش كلام فارغ، انزل مصر حالا وهات الشيخ إسماعيل سكر يحيي لنا الحفلة، ووضعونا في البدروم مع الخدم، وجاء الشيخ إسماعيل سكر وراح يغني للمدعوين، وبعد أن اطمئن عز الدين بك على نجاح الحفلة قال لناظر العزبة: هات لنا البنت الصغيرة دي تغني ونشوف هاتقول إيه، وجاءت البنت الصغيرة من البدروم، وصعدت على كنبة الصالون وبدأت تغني فأعجب الحضور كل العجب بها واستعادوها مرارا وتكرارا واستعادها معهم الشيخ اسماعيل سكر الذي انبهر بها، ثم جاء أحد الخدم وقال لعز الدين بك: الست عاوزة تشوف البنت الصغيرة في الحرملك، تقول أم كلثوم: صعدت أنا وأخي خالد إلى الحرملك، وأدخلونا صالونا كبيرا مليئا بالأثاث الفاخر وسمعنا صوتا يقول لنا: اتفضلوا، فتلفتنا نبحث عن مصدر الصوت فلم نر أحدا في الصالون، وعاد الصوت يقول لنا: اتفضلوا اتفضلوا، وقتها رأينا صاحب الصوت، إنه طائر في قفص، فأصبت بالخوف والفزع وصرخت: الغراب بيتكلم، فضحكت حرم عز الدين بك وقالت لي: إنه ليس غرابا، إنه ببغاء والببغاوات بتتكلم.

عادت أم كلثوم إلى طماي الزهايرة بعد رحلتها الأولى تلك منبرهة بالقاهرة، تلك المدينة الكبيرة، بلد العجائب، البلد الذي تتكلم فيه الغربان على حد قولها، وظلت تقص على أهلها واقاربها ما رأته من عجائب في تلك المدينة، ولم تكن تعلم أم كلثوم الصبية أن أمرا عظيما وشأنا ينتظرها في تلك المدينة الكبيرة التي انطلقت منها إلى قمة الهرم الفني في عصرها.

أم كلثوم ترتدي زي الصبيان وترفض الغناء في إحدى الصالات:

نشأت أم كلثوم في بيئة ريفية بسيطة تحكمها العادات والتقاليد والأعراف أكثر من أي شيء آخر، ولم تسلم أم كلثوم في ذلك الوقت من تلك التقاليد وهذه الأعراف، ففي تلك المرحلة من حياتها كانت ترتدي ملابس الصبيان وكانت تغطي شعرها بشال وعقال خشية تلك الأعراف، لذلك أراد الشيخ إبراهيم البلتاجي بحكم مكانته ووقارة كرجل مقريء ومؤذن وبكم ما تفرضه الأعراف على من هم في مكانته أن تتنكر ابنته في زي غلام، كذلك خافت تلك الأسرة على ابنتها من الحسد فكلف الشيخ إبراهيم أحد مشايخ القرية بعمل حجاب لها يقيها شر الحاسدين وقد ظلت أم كلثوم محتفظة بهذا الحجاب الذي كانت تتفائل به إلى آخر يوم في حياتها.

إقرأ أيضا
سينجلات يناير 2021

وفي عام 1918م، دعيت أم كلثوم للغناء في كلوب قناوي حسانين بمدينة الزقازيق، وعندما وصلت برفقة الشيخ إبراهيم رفضت أن تغني القصائد الدينية وسط جمهور يحتسي الخمور، وبعد نقاش وشد وجذب وافق والدها على أن تغني ولكن بشرط أن يمتنع المكان عن بيع الخمور.

تقول أم كلثوم: لقد دعكتني تلك السنوات وصقلت موهبتي وجعلتني أكثر جلدا واحتمالا، وعلمتني أن الطريق أمام من يريد الوصول طويل طويل، وقد نفعتني تلك الفترة حين اشتهرت وبدأت أسجل اسطوانات للشركات الكبيرة كأوديون وجرامافون، فكل أعيان الريف الذين غنيت في بيوتهم وأفراحهم قد اشتروا اسطواناتي ليقول كل واحد منهم لأصدقائه تعالوا نسمع البنت اللي غنت عندنا في الفرح، لقد كونت لنفسي زبائن وسميعة في تلك المرحلة ظهروا مرة أخرى حين نجحت.

وإلى هنا أعزائي القراء نكون قد وصلنا إلى نهاية تلك الحلقة على أن نكمل في الحلقات القادمة إن شاء الله.. دمتم في سعادة وسرور.

لموضوعات أكثر عن أم كلثوم إبراهيم

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان