همتك معانا نعدل الكفة
222   مشاهدة  

الشعر الأحمر ولون الجلد والعيون.. أصول الاختلافات العرقية وأسبابها

الشعر الأحمر


البشر في جميع أنحاء العالم مختلفون شكلًا وتفصيلًا، فهناك الأسمر وهناك الأشقر، والبعض ذو أنف أفطس، وآخرون لهم أنف دقيق، كل هذه اختلافات عرقية واضحة، ورغم ذلك تتشارك المجموعات في تلك التفاصيل الدقيقة، مثل ذوات الشعر الأحمر، أو أصحاب العيون الزرقاء، وهكذا، فما هو سبب تلك الاختلافات العرقية بين البشر؟، وما هو أصلها؟.

الشعر الأحمر

الشعر الأحمر
الشعر الأحمر

الشعر الأحمر هو سمة وراثية متنحية ناجمة عن طفرة في مستقبل الميلانوكورتين 1 (MC1R)، الأكثر شيوعًا بين الألمان والشعوب السلتية في اسكتلندا وأيرلندا، كما أنه معروف أيضًا بين أودمورت والطاجيك في آسيا الوسطى، ويجب أن يتم توريث الطفرة من كلا الوالدين حتى تظهر، مما يعني أن عدد الأشخاص الذين يحملون جينات للشعر الأحمر يفوق عدد الأشخاص ذوي الشعر الأحمر فعليًا، هناك أيضًا عدد من الاختلافات في طفرة MC1R، مما ينتج عنه ظلال مختلفة من الشعر الأحمر، والتي تسبب ألوانًا مثل أشقر فاقع والأصفر، وينتج التصبغ في جلد الإنسان عن شكلين من الميلانين “الإيوميلانين، وهو بوليمر بني / أسود مسؤول عن الشعر الداكن والجلد، والفيوميلانين، الذي يحتوي على لون وردي أو أحمر”، ويؤدي وجود مستويات أعلى من الفيوميلانين إلى شحوب الجلد والشعر الأحمر والنمش، كانت الميزة التطورية لهذا التكيف هي السماح للناس في خطوط العرض الشمالية والبلدان الممطرة بامتصاص المزيد من فيتامين د، أما الجانب السلبي هو أن حمر الشعر أكثر عرضة لحروق الشمس وسرطان الجلد والألم الحراري، كما أنه يتطلب كميات أكبر من أدوية التخدير في المستشفيات، وظهرت جينات الشعر الأحمر في البشر المعاصرين منذ حوالي 40.000 إلى 50000 عام، وكان هناك أيضًا طفرة غير مرتبطة في إنسان نياندرتال والتي أنتجت نتيجة مماثلة لشعر أحمر وبشرة شاحبة، ويُعتقد أنه نشأ في أبناء عمومتنا من إنسان نياندرتال كتكيف لتخليق فيتامين د بكفاءة أكبر، وهو نفس سبب تطور هذه الجينات فينا.

لون الجلد

لون الجلد
لون الجلد

الجلد الشاحب المرتبط بالأوروبيين هو شيء نادر، يأتي جين لون الجلد (SLC24A5) عمومًا في نوعين: غامق (D) وفاتح (L)، ويرث كل فرد نسخة واحدة من الجين من كل من والديه، يميل أولئك الذين لديهم مجموعة DD إلى أن يكونوا بشرة داكنة جدًا، وعادة ما يكون الأشخاص المصابون بـ LL شاحبًا جدًا، وأولئك الذين يعانون من DL يقع في مكان ما بينهما، وهذا يفسر لماذا يمكن أن يكون الأطفال أغمق أو أفتح من والديهم، وكذلك لماذا يكون لدى أحد توأمين أحدهما له بشرة داكنة وشعر داكن بينما الآخر بشرة شاحبة وشعر أحمر، واعتقد العلماء ذات مرة أن السكان الأوروبيين القدامى طوروا بشرة شاحبة بعد مغادرة إفريقيا قبل 40 ألف عام كتكيف لمساعدتهم على امتصاص المزيد من فيتامين د عند خطوط العرض الشمالية حيث يوجد ضوء الأشعة فوق البنفسجية أقل من المناطق الاستوائية، وتقول النظرية أن أوائل الأوروبيين ذوي البشرة الداكنة بدأوا يمرضون من نقص فيتامين (د)، الذي يمكن أن يضعف العظام، وكان لمن لديهم بشرة فاتحة ميزة تطورية في تلك البيئة، لكن الأمور ليست بهذه البساطة في عالم علم الوراثة، فعلى الرغم من هجرة البشر لأول مرة إلى أوروبا منذ حوالي 30.000 إلى 40.000 عام، أشارت دراسات حديثة إلى أن الأوروبيين كانوا من ذوي البشرة الداكنة حتى حوالي 8000 عام، وربما حتى بعد ذلك، وقد اكتشفت الاختبارات الجينية التي أجريت على هياكل عظمية عمرها 8000 عام في إسبانيا أن أحد الأفراد كان لديه علامات وراثية للعيون الزرقاء ولكن ليس للبشرة الفاتحة وكان أكثر ارتباطًا وراثيًا بالأوروبيين الشماليين الحديثين من الأوروبيين الجنوبيين الحديثين، النظرية الجديدة هي أن مزارعي العصر الحجري الحديث طوروا بشرة فاتحة للحصول على المزيد من فيتامين (د) من الشمس، ولكن فقط بعد تطوير الزراعة وتبني نظام غذائي غني بالحبوب ينقصه الفيتامين.

العيون الزرقاء

العيون الزرقاء
العيون الزرقاء

كان من المحتمل أن يكون الصيادون الأوروبيون الأوائل طويلي القامة وذوي بشرة داكنة، وأحيانًا عيون زرقاء، في تناقض صارخ مع المزارعين ذوي البشرة الشاحبة الذين سيطروا لاحقًا على القارة، وقد أشار بحث جديد إلى أن لدينا سلفًا واحدًا نشكره على العيون الزرقاء، ففي الأصل، كان لدى كل شخص عيون بنية، مع الاختلاف بين العيون البنية والخضراء يفسر من خلال مستويات مختلفة من الميلانين في القزحية OCA2 وهو جين يتحكم في إنتاج الميلانين في الجلد والشعر والعينين، ومنذ حوالي 6000-10000 سنة، كان هناك طفرة في هذا الجين، لم يوقف إنتاج الميلانين تمامًا، لكنه قلل من إنتاج الميلانين في القزحية، مما أدى إلى ظهور عيون زرقاء، مما يشير إلى أنه يمكن تتبع العيون الزرقاء إلى سلف تطوري واحد، في حين أن الجينات الدقيقة المسؤولة عن العيون البنية تختلف بشكل كبير، فقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الأفراد ذوي العيون الزرقاء في أماكن بعيدة مثل الأردن والدنمارك وتركيا أن طفرة في جين OCA2 مسؤولة عن ظهور العيون الزرقاء من وجهة نظر بيولوجية، فإن العيون الزرقاء هي طفرة محايدة، فهي لا تؤثر على بقاء الفرد وهي ببساطة نتيجة الخلط الجيني، وفي الأصل، كان يُعتقد أن ظهور العيون الزرقاء كان أحد الآثار الجانبية لتطور الجلد الشاحب، ولكن هذا لا يفسر ظهور الأوروبيين ذوي البشرة الداكنة بعيون زرقاء، ويبدو أنه من المرجح أن العيون الزرقاء انتشرت على نطاق واسع في جميع أنحاء أوروبا نتيجة للانتقاء الجنسي، النظرية هي أن الأفراد ذوي العيون الزرقاء كانوا يعتبرون جذابين، ويجدون رفقاء بسهولة أكبر، وينشرون جيناتهم نتيجة لذلك، بالطبع، لا يمكننا إثبات ذلك، لكن بعض الناس يعتقدون أن هذا تفسير منطقي.

إقرأ أيضا
محمد منير

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان