رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
34   مشاهدة  

العصر الذهبي .. من أين جاء اللقب؟ ومن الذي تمتع ببريقه؟

العصر الذهبي

العصر الذهبي هو رمز لتلك الفترة الجسيمة والفساد السياسي الصارخ الذي انتشر في تاريخ الولايات المتحدة، وذلك خلال سبعينيات القرن التاسع عشر، وبسببه ظهرت روايات مهمة انتقدت الأوضاع الاجتماعية والسياسية، فماذا حدث في تلك الفترة؟، ومن أطلق ذلك اللقب عليها؟.

متى كان العصر المذهب؟

بدأ العصر المذهب في وقت ما بعد الحرب الأهلية وبلغ ذروته قبل مطلع القرن العشرين، على الرغم من اختلاف المصادر فيما يتعلق بتواريخ البدء والانتهاء الأكثر دقة، يقول البعض إنه بدأ بعد إعادة الإعمار، الذي انتهى في عام 1877م، عندما وافقت الحكومة الفيدرالية بشكل أساسي على التخلي عن أعمال الولايات الجنوبية مقابل قبول تلك الولايات بـ “رذرفورد بيرتشارد هايز” كرئيس، بعد انتخابه المتنازع عليه بشدة في عام 1876م، لكن الازدهار الاقتصادي والصناعي الذي اتسم به العصر المذهب تأثر بشكل كبير بتطور السكك الحديدية، التي تنقل البضائع والأشخاص بتكلفة أقل وبأمان وكفاءة أكبر، وكان هذا التوسع يحدث بالفعل خلال عصر إعادة الإعمار، حيث تم الانتهاء من السكك الحديدية العابرة للقارات في عام 1869م، وكانت بداية نهاية العصر الذهبي هي أزمة الذعر التي وقعت عام 1893م، وهي أزمة مالية حدثت عندما انهارت شركتان ضخمتان، فيلادلفيا وريدينج ريلرود، وشركة الحبل الوطني، حين انفجرت فقاعة السكك الحديدية، وانهارت البورصة، وغرقت الأمة في كساد كبير، ويستشهد بعض المؤرخين برئاسة ثيودور روزفلت، والتي بدأت عندما اغتيل ويليام ماكينلي في عام 1901م، باعتبارها التراجع الحقيقي عن العصر الذهبي، حيث بدأ روزفلت العصر التقدمي بسياسات “خرق الثقة” التي فككت الاحتكارات، واستأصل الكثير من الفساد السياسي الذي مكّن البارونات اللصوص في جميع الصناعات، من جمع الثروة على حساب الفقراء، وتزامنت حملته الصليبية مع حركات شعبية لتحقيق المساواة أيضًا من خلال النقابات، وحق المرأة في التصويت، وجهود حقوق الإنسان الأخرى.

 لماذا سمي بالعصر المذهب؟

ربما كانت السكك الحديدية هي العمود الفقري للنمو الاقتصادي في العصر الذهبي، ولكن الأعمال التجارية كانت مزدهرة تقريبًا في كل الصناعات الأخرى أيضًا، وتباهى رجال الأعمال بثرواتهم من خلال شراء الطعام والملابس والمنازل والأثاث الباهظ وكل شيء آخر، وهو اتجاه أطلق عليه الاقتصادي ثورستين فيبلين اسم “الاستهلاك الواضح”، وبهذه الطريقة بدت حياة الأثرياء وكأنها مغمورة في الذهب، في حين كان يعاني الفقراء بشدة، ويقال أن زوجة أحد رجال الأعمال أنفقت ذات مرة 15000 دولار على طوق كلب ماسي، ليرتديه الكلب في حفل عشاء سيذهب له رجل الأعمال وزوجته، وفي ذات الوقت كانت الأحياء الفقيرة قذرة ومليئة بالأمراض ومكتظة بالسكان، وكان موظفو المصانع يعملون فوق طاقتهم ويتقاضون رواتب منخفضة للغاية.

ذلك الوضع أشبه كثيرًا بالمشغولات الذهبية، التي يتم خلط الذهب فيها بعناصر أخرى أقل قيمة مثل النحاس، ويتم دهس ذلك العنصر قليل القيمة، ليظهر بريق الذهب، ويلمع أكثر وأكثر، وهذا بالضبط ما حدث في العصر الذهبي، حيث تم طحن المواطنون الفقراء، لتلمع الطبقة العليا، ويزدادون نعيمًا.

 

إقرأ أيضا
أحمد كريمة

المصدر

(1)

الكاتب


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان