تقرأ الآن
العصور الفنية الوسطى وأزمة رسم الأطفال .. هل وُلد المسيح رجلًا بالغ النمو؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
54   مشاهدة  

العصور الفنية الوسطى وأزمة رسم الأطفال .. هل وُلد المسيح رجلًا بالغ النمو؟


كانت العصور الفنية الوسطى عامرة للغاية، فتلك الفترة التي امتدت لما يقرب من الألف عام، حظيت بأفضل الرسامين والفنانين على الإطلاق، كما أن الفنون نفسها كانت مختلفة مثل الفن المسيحي المبكر، الفن في فترة الهجرة، الفن البيزنطي، فن ما قبل الرومانسية، والفن الرومانتيكي، وغيرها من الفنون العظيمة، والتي تم استلهامها من الموروث الروماني، الذي يعتمد على تقاليد الطابع التصويري للكنيسة المسيحية القديمة.

اقرأ أيضًا 
الأميش .. أمريكيون يعيشون بيننا ولكن في العصور الوسطى

يعتقد البعض للوهلة الأولى أن الطابع الديني هو الغالب في فترة العصور الفنية الوسطى ولكن هذا غير صحيح فقد كانت كل أنواع الفنون موجودة، ولكن أهمل الناس الأعمال الفنية الخالية من المرجعية الدينية، مما تسبب في ضياع وتلف معظمها، لذا كانت السيدة مريم العذراء وابنها السيد المسيح مادة خصبة لمعظم فنانين ذلك العصر وكانوا يتسابقون على رسمهما، ولكن الشيء المحير هو أن كل الرسومات كانت تقوم برسم الأطفال ومن ضمنهم المسيح الطفل على هيئة رجال كبار وبوجه قبيح، فما السبب؟

لماذا يُرسم الأطفال بوجه قبيح؟

يعود الأمر إلى سببين رئيسيين وهما:

  1. الأطفال تجسيد للمسيح القزم

كانت الكنيسة تُكلف الرسامين بمعظم هذه الرسومات، لذا كانت معظم الرسومات هي تجسيد للمسيح ولبعض الأطفال الإنجيلين، وقد كان هناك اعتقاد سائد في ذلك العصر يقول أن المسيح وُلد كرجل بالغ النمو من الأساس، وكان النسا يترجمون ذلك إلى أنه كان رجلًا قزمًا، لذا جاءت كل الرسومات عن المسيح بوجه رجل كبير السن.

  1. لم يحبذ الفنانون الرسم الواقعي

معظم المؤرخون وفنانو العصر الحديث، يقولون أن وقت العصور الوسطي، لم يكن هناك اهتمام حقيقي بالرسم الواقعي الطبيعي، وأنهم كانوا يميلون أكثر إلى الأسلوب التعبيري، مما تسبب في جعل معظم الأشخاص يبدون متشابهين في تلك اللوحات، ولم يفرقوا في ذلك الأسلوب بين الكبار والأطفال.

كيف تغيرت رسومات الأطفال؟

إقرأ أيضا
تاريخ إثيوبيا

لم يستمر ذلك الوضع للأبد، فمع دخول عصر النهضة تغيرت نظرة الرسامون وادوا لرسم الأطفال بوجوه ملائكية جميلة، ويعود ذلك لسببين رئيسين:

  1. ترك مذهب الفن الديني

بعد حلول عصر النهضة، حدث ازدهار اقتصادي للطبقة الوسطى وعامة الشعب، وبدأ الناس يشترون العديد من اللوحات لأطفالهم الصغار، ولكن بالطبع لم يرغب أي أحد في أن يبدو ابنه قبيحًا، لذا تغير منهج الرسامون وبدأوا في رسم الأطفال بمعيار واقعي، وقد أدى ذلك إلى تغيير مفاهيم ومعايير الرسم الكنسي، حتى وصل الأمر إلى تغيير رسم وجه السيد المسيح، واصبحت لوحاته الطفولية تعبر عن وجه ملائكي بملامح صغيرة بريئة.

  1. التعلق بالطبيعة وتأثر الرسومات بها

في عصر النهضة، كان هناك اهتمام كبير بالطبيعة الخلابة، وألوانها الرائعة، وتأثر الفنانون بذلك للغاية، واصبحوا يميلون لرسم الطبيعة والمناظر الجميلة، وهذا بدوره انعكس على باقي اللوحات التي اصبحت أكثر واقعية عن ذي قبل، حيث كانوا يستخدمون الأسلوب التعبيري في رسوماتهم وقت العصور الوسطى، كذلك تسبب الاتجاه للطبيعة في التأثير على رسومات الأطفال، وجعلتها أكثر واقعية وصورت الصفات الطبيعية فيهم، من ملامح صغيرة، ووجوه بريئة، ونظرات ملائكية جميلة.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان