تقرأ الآن
العلماء يكتشفون نبات غير لونه الأصلي ليتمكن من الاختباء من البشر

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
143   مشاهدة  

العلماء يكتشفون نبات غير لونه الأصلي ليتمكن من الاختباء من البشر

نبات
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في الصين، تم حصد أحد النباتات التي يتم زرعها على التلال لفترة طويلة لاستخدامها في صناعة أحد وصفات الطب التقليدي. ولكن دراسة جديدة وجدت أن هذا النبات ربما تطور بيولوجيًا لتمويه نفسه عن البشر.

قد اكتشف الباحثون الذين يدرسون نبات “فريتلاريا ديلافايي”، وهو نبات بني رمادي ينتج زهرة خضراء كل خمسة سنوات، أنه يفقد تدريجيا لونه الساطع مقابل لون أكثر رقة. ويعتقد الباحثون أن هذه آلية دفاعية طورها النبات من أجل الاختباء عن أيدي البشر.

“ومثله كمثل النباتات المموهة الأخرى التي درسناها، تصورنا أن تطور التمويه في هذا النبات كان بسبب الحيوانات الأكلة للأعشاب، ولكننا لم نجد مثل هذه الحيوانات في المنطقة. ثم أدركنا أن البشر ربما كانوا السبب وراء ذلك”، هكذا قال يانغ نيو، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة.

ينمو النبات وسط المناظر الطبيعية الصخرية لجبال هنجدوان في الصين وأجزاء من نيبال. ويُعتَقَد أن بصيلة النبات لديها خصائص قادرة على علاج السعال وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى. ومع ذلك، فقد أظهرت هذه الدراسة الحديثة أن بعض مجموعات النباتات تبدو وكأنها تحولت للون الرمادي والبني كطريقة للاختلاط مع محيطها الصخري، وبالتالي تبقى بعيدًا عن أنظار المقتطفين.

وقد حقق الباحثون في تحول لون النبات من خلال إجراء مقابلات مع السكان المحليين حول المناطق التي يتم فيها حصاد النبات بشكل أكبر. ثم فحصوا السجلات التي أحصت الوزن السنوي للبُصيلات التي حصدت في السنوات الخمس الأخيرة. كما أن التجارب الحاسوبية أكدت  أن النباتات الخضراء كانت أسهل كثيراً في اكتشافها من قِبَل هواة الجمع مقارنة بالأصناف الرمادية والبنية، وخاصة في مقابل الخلفية الصخرية.

وتشير الدراسة إلى أن النباتات التي تتمتع بلونها الداكن تقع أيضًا في المناطق الأكثر حصادًا للنبات، وهو ما يشير إلى وجود ارتباط مباشر بين لون النبات والتدخل البشري.

قال مارتن ستيفنز، الباحث في مركز البيئة والحفاظ على البيئة في حرم جامعة إكستر في كورنوال: “من المثير للاهتمام أن نرى كيف قد يخلف البشر مثل هذا التأثير المباشر الدرامي على لون الكائنات الحية البرية، ليس فقط على بقائهم بل وأيضاً على تطورهم ذاته. يبدو أن العديد من النباتات تستخدم التمويه للاختباء من الحيوانات الأكلة للأعشاب التي قد تأكلها ــ ولكن هنا نرى التمويه يتطور في استجابة لجمع البشر”.

وقد استخدم هذا النبات لأغراض طبية لأكثر من 2000 عام، كما أن قيمته المتزايدة جعلته سلعة مرغوب فيها، الأمر الذي أدى إلى زيادة حصده. كما أن إنتاج رطل واحد من المسحوق الدوائي المصنع من النباتات يتطلب 3500، وهو بذلك نبات يتم حصده بكثافة. وهو أيضاً غالي القيمة، حيث يتم بيعه بحوالي 218 دولارًا لكل رطل.

إقرأ أيضا
عبدالحليم وعبدالوهاب وأحمد فؤاد نجم والشيخ إمام

وهذه الدراسة دليل دامغ على مدى التأثير الذي أحدثه النشاط البشري على كوكبنا. لقد انبهر العلماء في هذه الدراسة بالطريقة التي كانت بها بصمتنا على الأرض ثابتة وكبيرة بالقدر الكافي للتأثير على التكيف التطوري للكائنات الحية. وقد نجد العديد من الأمثلة الأخرى لهذا التي لم نعلم عنها بعد أيضًا.

 

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان