تقرأ الآن
 الكورونا علينا حق .. كيف نقضي العيد بين الأربع جدران ؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
56   مشاهدة  

 الكورونا علينا حق .. كيف نقضي العيد بين الأربع جدران ؟

عيد

عيد آخر بين جدران شقتك الأربعة .. كانت تصريحات رئيس الوزراء واضحة  .. إغلاق آخر للبلاد قادم في الطريق ، خوفًا من تفشي الفيروس اللعين الذي خرج لنا من حيث لا ندري ، بالأخص إذا كان الشعب المصري من أقل الشعوب حرصًا على الإجراءات الوقائية ، حيث أصبحت الكمامة ذكرى ، والكحول ديكور ، والتباعد الاجتماعي نكتة .. حتى إنك تجد الآن حديثًا بين أحدهم والآخر ، فيتنحنح ثم ينفخ متذكرًا ويقول : حدث ذلك أيام الكورونا ! .. وكأن الكورونا – في مصر – كان عهدًا قديمًا واختفى !

 

إن أكثر ما يصيبك بالاكتئاب ، هو إطفاء الأنوار وقت وجوب إنارتها ، هكذا العيد ، بالأخص في مصر ، التي تعد من أكثر الدول اهتمامًا بفلكلور الأعياد .. تلك الخطة لدى تسعين بالمائة من البيوت المصرية ، صلاة العيد في المساجد الكبيرة ، وفي الساحات ، حيث التجمع بالآلاف ، ثم العودة مترنحًا أنت وأصدقائك لأقرب محل بلايستيشن .. نوم عميق آخر النهار استعدادًا لمعركة الليل، وفي الخلفية صوت فيلم بوحة خارج من تليفزيون الصاله ، الشوارع صاخبة، وأنت تقف محشورًا في طابور السينما  .. غالبًا ما يكون اختيارك للفيلمبناء على مود اللحظة ، وليس مود الفيلم .. ناهيك طبعًا عن زيارة الأقارب والعيديات .. كل هذا الكلام جاءت الكورونا وأخرسته !

 نحن الآن أمام أمر واقع ، الكورونا خارج المنزل ، والاكتئاب داخله ،  والعيد لابد أن يتغير من أجله الروتين اليومي ولو قليلًا .. لذلك لدينا الجديد الذي يمكننا أن نتشارك فيه عزيزي القارئ ، ربما يهون علينا هذا الوقت العصيب .. أولها مثلًا أن المسرحية العظيمة “مدرسة المشاغبين”، وهي أحد أهم طقوس العيد،  عادت إلينا بثوب جديد ، وهو أن يت عرضها بالألوان في عيد الفطر المقبل على منصة “شاهد” الإلكترونية .. وهي فرصة ربما تكون سعيدة عند البعض ، وغير سعيدة عند البعض الآخر ، وذلك ظهر جليًا في ردود الأفعال المتباينة بعد خبر البث بالألوان .. هناك من يقول أنها فرصة جيدة لجذب جيل جديد من الشباب الذي يروق له مشاهدة الأعمال بالألوان ، وهناك من يقول أن العمل سيفقد رونقه وقيمته التي يكون الأبيض والأسود جزء لا يتجزأ منها .. لذلك هي فرصة جيدة جدًا في هذا العيد لنقرر أيًا من الاتجاهين أكثر صحة .

إقرأ أيضا
مجدي عبد الغني

مدرسة المشاغبين بالألوان
مدرسة المشاغبين بالألوان

عمل فني آخر نعتقد أنه سيشبعك بالمتعة والمعلوماتية معًا ، هذه المرة عبارة عن كتاب ، وهو كتاب بعنوان : أحمد ذكي 86 ، وهو للكاتب الصحفي محمد توفيق الذي سبق له ونشر العديد من الكتب الناجحة التي وصلت للعدد 13 .. الكتب التي كان أبرزها : الملك والكتابة ، و على وصفية ، و الخال ، و حب وحرب وحبر .. تتميز كتابات محمد توفيق بالسير على خيط رفيع بين المتعة والمعلوماتية التي تصنع وجبة دسمة للقارئ ، الذي ربما يتحول لمشاهد أثناء القراءة بسبب غزل الخيط المكتوب بجودة عالية . ربما هي فرصة أيضًا  لنقضي العيد بين الأربع جدران .. لكننا في الحقيقة نحلق بهذه الأعمال في رحلة جوية شيقة .

أحمد ذكي 86
أحمد ذكي 86

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان