تقرأ الآن
اللغة غذائنا الثاني الذي نموت بدونه

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
79   مشاهدة  

اللغة غذائنا الثاني الذي نموت بدونه

اللغة
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


في بدايات القرن الثالث عشر الميلادي قام الملك فريدريك الثاني بعمل تجربة عجيبة ليكتشف أصل اللغات، حيث أحضر مجموعة من الأطفال الرضع حديثي الولادة وعزلهم تماماً إلا عن حارس أبكم يغذيهم يومياً، ليرى ما هي اللغة التي سينطقون بها وحدهم من دون تدخل المجتمع والبيئة المحيطة. المدهش أن الأطفال ماتوا جميعاً رغم الرعاية الغذائية والطبية ولم ينطقوا كلمة واحدة وكأن اللغة والكلام غذاء ثاني من دونه قد لا يحيا الإنسان.

لكن ماذا لو كان هذا الطعام مسمماً؟!

نعم عزيزي القارئ؛ نحن نتناول طعاماً مسمماً كل يوم، مع كل غيبة ونميمة وسخرية من شكل ولون وحجم أي شخص أو عاداته وثقافته. اختفت من حياتنا الكلمات التي تعبر عن الشكر والامتنان، عن الذوق والجمال، عن الحمد والنعمة والرضا، صرنا نشتم فناناً أو لاعب كرة أحببناه إعجاباً به، احتلت لغاتنا العامية على امتداد الوطن العربي كلمات قبيحة تعبر عما وصل إليه طعام كلامنا الرديء.

انتشرت مواقع على شاكلة: “الصورة التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي”، لتهبط أيضاً باللغة الصحفية إلى الحضيض، كنا صغاراً نشكو قارئ الجريدة ونطالبه بقراءة الكتب حتى لا يستمد ثقافته من جورنال، صارت لدينا الآن عشرات الآلاف من المواقع التي تتداول شائعات ومغالطات مقصودة يستمد منها الملايين سماً جديداً كل يوم، حتى المواقع الكبيرة صارت تنشر أخباراً مبتذلة من أجل “الترافيك” والضحية المزيد من انحطاط الذوق العام.

اقرأ أيضا

هل زواج التجربة مجرد شو إعلامي؟.. نكشف الحقيقة الكاملة لـ عقد الحياة الوهمي

الحروف التي نأكلها لماذا صارت مُرّة؟

لأن كل مظاهر الجمال تختفي يوماً بعد يوم من مجتمعاتنا ويحل بدلاً منها قبح لا يمكن مواجهته، حتى إننا نتمنى أحياناً لو فقدنا النطق ربما يتوقف القبح.

إقرأ أيضا

لغتنا الجميلة التي يزيد اغترابها يوماً بعد يوم، والتي يراها بعضهم لا تليق بمستواه الاجتماعي كتابة وقراءة ونطقاً فيدفع بأطفاله دفعاً إلى تعلم اللغات الأجنبية والنطق بها وإجادتها دون إجادة العربية، لنفقد هويتنا يوماً بعد يوم.

من يستورد غذاءه لا يملك كلمته، ومن تنحط كلمته أيضاً لن يملك أبداً غذاءه.

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان