تقرأ الآن
المهتدين في نظر باب مدينة العلم “ماهية العلامات الـ 15 التي حددها لهم الإمام علي”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬266   مشاهدة  

المهتدين في نظر باب مدينة العلم “ماهية العلامات الـ 15 التي حددها لهم الإمام علي”

علي بن أبي طالب
  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


يُعْرَف المهتدين أنهم السائرون في طريق الرشاد والصواب وجاء ذكرهم في مواضع عدة من القرآن الكريم حيث قال الله سبحانه وتعالى “إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ”، وقوله تعالى “الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ”.

الإمام علي وتفسيره لآيات المهتدين

آية المهتدون
آية المهتدون

آيات متعددة شملت أوصافًا عامة للمهتدين، لكن للإمام علي بن أبي طالب تفسير آخر للصفات وصل إليه بحكم أنه عاش واقعًا بنفسه وعاشر المهتدين وعلى رأسهم خير البرية النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى ذلك فإن الإمام علي وضع صفات كثيرة للمهتدين سُجِّلت الكتب الجامعة لأقواله.

اقرأ أيضًا 
من زاوية أخرى : الإمام علي بن أبي طالب وحتمية الهزيمة أمام معاوية بن أبي سفيان

جاء في كتاب مروج الذهب للمسعودي أن علي بن أبي طالب سُئِل عن خير العباد فقال “المهتدين الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساءوا استغفروا، وإذا ابتلوا صبروا، وإذا غضبوا غفروا”؛ كذلك قال “ألا وإن لله عبادًا كمن رأى أهل الجنة في الجنة مخلدين، وأهل النار في النار معذبين.. شرورهم مأمونة، وقلوبهم محزونة، أنفسهم عفيفة وحوائجهم خفيفة، صبروا أيامًا قليلة لعقبى راحة طويلة، إذا رأيتهم في الليل، رأيتهم صافين أقدامهم، تجري دموعهم على خدودهم، يجأرون إلى الله في فكاك رقابهم، وأما نهارهم فضماء حلماء، بررة أتقياء، كأنهم القداح، ينظر إليهم الناظر فيقول: مرضى وما بهم من مرض، وخولطوا، ولقد خالط القوم أمر عظيم”.

الصفات الـ 15 للمهتدين

تصميم لـ اسم علي بن أبي طالب
تصميم لـ اسم علي بن أبي طالب

تتبع الدكتور سليمان قاسم محمد العيد مجموع أقوال الإمام علي بن أبي طالب في صفات المهتدين ليكون عددها خمسة عشر صفة كان أولها الاستبشار بالحسنات، والاستغفار عند السيئات، والثانية العفو عند المظلمة، والثالثة التفكير في المصير يوم القيامة، اما الرابعة فهي كف شرورهم عن الناس، بينما الخامسة هي حزنهم على تقصيرهم في طاعة ربهم.

بقية الصفات الخمسة عشر للمهتدين وفق ما حدده الإمام علي بن أبي طالب فهي “زاهدون في الدنيا، مجتهدون في طاعة ربهم، إذا نظروا نظروا باعتبار، إذا سكتوا سكتوا بتفكر، إذا تكلموا تكلموا بما ينفع، لا يسعون للشهرة والظهور بين الناس، حريصون على رضوان الله سبحانه وتعالى، لايشيعون الكلام الفاحش، بعيدون عن الرياء، بعيدون عن أهل الشر، قريبون من أهل الخير”.

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان