رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
452   مشاهدة  

الموسيقار القصبجي في ميدان المسرح الغنائي

المرحوم محمد علي القصبجي


أهلا بكم أعزائي القراء في الحلقة العشرين من قصة الموسيقار الكبير نحيل الجسد قوي الفكر المرحوم محمد علي القصبجي وكنا قد انتهينا في اللقاء السابق حيث الحديث إجمالا عن النتاج الفني الكبير والغزير للموسيقار العبقري، وقلنا أن هذه الحلقة ستكون للحديث بشيء من التفصيل عن هذا النتاج أو بالأحرى عن العلامات المميزة في هذا النتاج.


وبديهيا لن يحظى النتاج المسرحي أو نتاج المرحوم محمد القصبجي في ميدان المسرح الغنائي بفرصة التفصيل نظرا لقلة نتاجه فيه، فضلا عن المرحلة المبكرة التي شهدت هذا النتاج، فالقصبجي لم يكد يتخطى فترة العشرينيات على ما سبق ذكرة وهو يلعب في هذا الميدان الذي سريعا ما انسحب منه تاركا ومفسحا المجال للشيخ زكريا أحمد الذي احتل زعامة المسرح الغنائي خلفا للمرحوم الشيخ سيد درويش.


على أية حال فنتاج الموسيقار الكبير محمد القصبجي في ميادين القوالب الغنائية المختلفة كانت شاهدة على عبقرية هذا الملحن الفذ، وإذا كانت الطقطوقة قد حازت النصيب الأكبر من حيث عدد الألحان فيها والذي تخطى المائة وثمانين طقطوقة، إلا أن بصمة القصبجي الحقيقة إنما ثبتت له في ميدان آخر هو ميدان قالب المونولوج الغنائي، وقد سبق وتحدثنا عن تلك النقطة في إشارة سريعة لما أحدثة الموسيقار محمد القصبجي في مونولوج إن كنت أسامح وأنسى الأسية سنة 1928م، إلا أنه يتعين علينا أننلقى الضوء مجددا علية كأحد العلامات البارزة في تاريخ المرحوم محمد القصبجي.

 

المرحوم محمد القصبجي وعلامات بارزة في مشواره الفني:


ذكرنا في حلقات سابقة أن المونولوج في الأصل هو قالب وجداني من الطراز الأول يعتمد على سرد قصة ذات مضمون وذات بداية ونهاية، يبدأ بمقدمة موسيقية تعبر ضمنا عن الحالة الوجدانية التي يعيشها الراوي أو الملحن على حد سواء، ويتولى المطرب الغناء فيه وحده بلا بطانة او مذهبجية، مترجما ذلك الفكر، والمونولوج في الأصل مستوحى من فن الآريا في الأوبرا الإيطالية، حين يقف البطل بين حدثين من أحداث الأوبرا، فيطلق العنان لعواطفه ويشكو من لوع قلبه في وقفة وجدانية مسرحية تأملية يروي فيها واقعات ويعرب فيها عن مشاعر، ويتميز بكون كلامه كلام سردي وصفي ووجداني في العموم، وبأن اللحن فيه لا تتكرر فيه المقاطع أو المذاهب بل قد لا تتكرر أي من الجمل الموسيقية إطلاقا، وهو ما يزيد من صعوبة تلحين هذا القالب، كذلك لا يتضمن المونولوج مذهبا ولا أغصانا متشابهة.

 

إقرأ أيضًا…الشيخ سلامة حجازي زعيم المسرح العربي ورائده (3) | من الشعر إلى اسكندر فرح


وعندما تحدثنا عن مونولوج إن كنت أسامح وأنسى الأسية قلنا أن هذا المونولوج هو أول مونولوج يؤسس لإسم جديد أو نوع جديد من أنواع المونولوج الغنائي والذي طرقة أكثر من ملحن منذ عام 1915م ولكن بصورته التقليدية، أما محمد القصبجي فضمنه شكلا آخر، وفكرة التلحين فيه إنما تتضمن العودة إلى لحن بعينه أكثر من مرة في سياق ما، لذلك اصطلح البعض له مصطلح المونولوج المقيد، ذلك أن اللحن الذي ينطلق يعود إلى محطات يشبهها الموسيقيون بالقناطر التي تقوم وتبنى عليها عقود الأغنية.


أما العلامة الاخرى من العلامات البارزة في مشوار المرحوم محمد علي القصبجي فهو المونولوج البديع والعظيم “رق الحبيب وواعدني يوم” وهو من المونولوجات التي تستحق وقفة لدراستها وتحليلها موسيقيا من حيث التوزيع والتنوع المقامي، ولعل الفارق بين صياغة هذه المونولوج ومونولوج إن كنت أسامح وأنسى الأسية “وإن كان لم يصلنا تسجيل حفل لإن كنت أسامح” أن رق الحبيب هو نموذج مثالي للمونولوج الذي لا تتكرر فيه أية ألحان، فمونولوج إن كنت أسامح وانسى الأسية إن كنا أسميناه مونولوجا مقيدا بسبب التكرار، فـ “رق الحبيب” هو مونولوج مطلق، لأن اللحن فيه يبدأ من نقطة ولا يعود إليها ثانية.


وتبدأ أحداث تلك الملحمة الكبيرة المسماة رق الحبيب من حيث المقدمة الموسيقية الرائعة “ذكرياتي” التي يليها غناء أم كلثوم المرسل ” رق الحبيب، وواعدني….. يوم، وكان له مدة، غايب عني”، ثم ياتي البيت الثاني مرسلا، ويكرر إلا أن التكرار هذا يأتي موقعا في بدايته، ويعود مرسلا مرة أخرى في عجز البيت، ثم يتجدد دخول الإيقاع مرة أخرى حين تقول أم كلثوم: “صعب عليا أنام، لاحسن أشوف في المنام، غير اللي يتمناه قلبي” ويتخلل ذلك حروف موسيقية بديعة يترجمها القصبجي بعوده بعد كلمة يتمناه وكلمة قلبي في لمحة وجدانية بديعة، إلى أن تصل أم كلثوم لنهاية المشهد الأول عند ” وأشوف خياله قاعد جنبي” بسلم هابط غاية في الجمال والروعة، ثم تتوالى مشاهد المونولوج تباعا ويفصل بين كل واحد منهم فضلا عما يتخلله من موسيقى لوازم موسيقية بطعم القصبجي الخالص، ليضع خاتمة لكل مشهد تمثل فاصلا كإغلاق الستار على المسرح، ليبدأ مشهد جديد، ولا أدل على ذلك من الموسيقى المصاحبة واللحن الموضوع لجملة “من كتر شوقي سبقت عمري” التي تعيدها أم كلثوم مرارا، ثم ينعطف اللحن عند قولها “وشفت بكرة والوقت بدري” وكأن اللحن يلتوي ويلتف ليلقي نظرته الاخيرة على المشاهد السابقة قبل أن ينفجر اللحن عند قولها “وإيه يفيد الزمن مع اللي عاش في الخيال” بأبدع صور التعبير الموسيقي، ثم ياتي مشهد آخر جديد، بقولها: طلع عليّ النهار، والذي توحي موسيقاه ببداية جديدة، وفي هذا المشهد يتوقف الإيقاع وينتهي عند “مظلوم في حبه ويحسدني” ليتغير الإيقاع ويبدأ إيقاع جديد مع مشهد جديد في لمحة عبقرية من القصبجي تحسب له ولها بل وللفرقة الموسيقية كلها والتي انسجمت مع العمل عند قولها” هجرت كل خليل ليا”، وفي اللازمة الموسيقية للمقطع الرابع، يأتي توزيع متطور يؤدي تعبيرا أشبه بالتعبيرات السيمفونية قبل قولها”ولما قرب ميعاد حبيبي”، ثم مشهد آخر جديد عند قولها “لما خطر ده على فكري” في تطور بديع على مستوى اللحن والغناء على حد سواء، ليختم المونولوج بطريقة أشبه بانتهاء ثورة بركان انفجر على مدار ساعة تقريبا، والحق أن كثير من الموسيقيين قد حللوا هذا المونولوج وكلهم قد أجمعوا أن أي تحليل موسيقي لن يستطيع أن يوفي هذا المونولوج حقه لأنه وبحق أعظم مونولوجات القرن العرشين بلا منازع.

 

إقرأ أيضا
الإسكندرية


وحتى لا ينحصر القاريء بين خيارين مثلا عظمة إبداع القصبجي، فالأمر لا يتوقف عند مونولوج أحدث به المرحوم محمد علي القصبجي ثورة أو آخر طور من خلاله القالب، فللقصبجي مونولوجات كثيرة أثبتت عبقريته وفكره الموسيقي الفذ لعل من أهمها، أيها الفلك على وشك الرحيل الذي غنته أم كلثوم من كلمات أحمد رامي، وفين العيون من كلمات رامي أيضا، وياللي راعيت العهود من كلمات رامي كذلك، ومونولوج يا طيور البديع الذي غنته المرحومة أسمهان الأطرش.

 


على أن هناك مونولوجين آخرين يتعين الحديث عنهما ولكن في الحلقة القادمة لأن هذه الحلقة لن تتسع لمزيد من التفصيل وهما: مونولوج منيت شبابي بالنعيم ويا الحبيب الذي غنته أم كلثوم في فيلم نشيد الأمل، ومونولوج ليه يا زمان الذي غنته أم كلثوم في فيلم وداد.


وإلى هنا أعزائي القراء نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة، على أن نكمل الحديث في حلقات قادمة إن شاء الله.
دمتم في سعادة وسرور.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان