تقرأ الآن
النمس والأنس .. متى يتوقف شريف عرفة عن التأليف؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬178   مشاهدة  

النمس والأنس .. متى يتوقف شريف عرفة عن التأليف؟

النمس والأنس

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان


قبل تخرجه بعام تحديدا عام ١٩٨١ عمل المخرج الكبير شريف عرفة في أول أعماله مساعدا للمخرج هشام أبو النصر في فيلم قهوة المواردي ثم استمر مساعدا حتى عام ١٩٨٦ وأخر أعماله حد السيف مع المخرج الكبير عاطف سالم، ليبدأ مشواره الشخصي في العام نفسه بفيلم الأقزام قادمون بصحبة رفيق الطريق الكاتب الرائع ماهر عواد.

مشوار شريف عرفة الذي بدأ قبل ٣٥ عاما لمخرج متمرد تماما صنع خلال خمسة أعوام أفلام من علامات الثمانينات والتسعينيات الدرجة الثالثة وسمع هس واللعب مع الكبار ويا مهلبية يا.. مخرج ينتمي لمدرسة جديدة أكثر اتقانا للغة السينما الصورة من جيل الثمانينات العظيم وعلى رأسهم خان والطيب، مخرج شاب مواليد عام ١٩٦٠ يصنع كل مختلف وجديد ومتمرد ورائع.

لكن هذا المخرج الذي أكاد أجزم أن التأليف لم يكن يوما في حسبانه أو أحد أحلامه قرر فجأة وبعدما تجاوز الرابعة والأربعين وبعد أكثر من ١٨ سنة من وجوده على الساحة أن يكتب قصة فيلم كوميدي هو فول الصين العظيم، ابتسمنا وسعدنا لكنه لم يصمت وقرر بعدها كتابة سيناريو وحوار فيلم حليم وقصة فيلم الجزيرة وأدخل بعض التعديلات على سيناريو وحوار الفيلم الذي كتبه محمد دياب – مثلا جملة من النهاردة مفيش حكومة أنا الحكومة – لكن تعديلاتك كمخرج وهي حق أصيل لا تمنحك رخصة أنك تجيد الكتابة.

ومن الممر إلى النمس والإنس مرورا بالكنز نحن أمام مؤلف رديء لا يتناسب إطلاقا مع موهبة المخرج الكبير.

النمس والأنس بالمناسبة ليس فيلما سيئا لكنه أيضا ليس فيلما جيدا، يجب أن يعترف محمد هنيدي أنه صار رجلا خمسينيا، ملامحه واضحة لن تمنحه الباروكة السيئة سنا أصغر ولن يتقبله المشاهد في دور العريس الذي يكون نفسه والباحث عن عروسة، تجاوز هذا الزمن فعليا كما تجاوزت السينما عن صراخه وحبسه في دور البطل القصير الجبان المرتعد.

منة شلبي وصابرين وعارفة عبد الرسول عمرو عبد الجليل حلى جميلة تمت الاستعانة بها لتزيين الفيلم دون جدوى درامية.

دنيا ماهر قررت أن تقدم نفس الدور في كل مرة وكأن موهبتها صارت في شخصية سينمائية واحدة بلا تغيير.. ستشاهدها كأنها في مسلسلها الأخير والفيلم الأخر من قبله حتى الخروج من النهار.

الفيلم مبذول فيه مجهودات تقنية هائلة، صورته جميلة كعادة الكبير شريف عرفة ومعه مدير التصوير المتميز أيمن ابو المكارم والمونتير الرائع داليا ابو النصر لكن السيناريو كارثي وثقيل الدم ومصطنع بشكل مربك.

لكريم حسن بشير تجارب رائعة منفردا فماذا حدث له بعد التعاون مع شريف عرفة، ولماذا يقرر عرفة كتابة الكوميديا التي بالتأكيد هو لا يجيد كتابتها.

إقرأ أيضا
محمود سعد

أنت لم تكتب فيلما متميزا من قبل عزيزي المخرج الكبير لماذا تصر على المشاركة في التأليف، مهر عواد ما زال حيا يرزق وبشير الديك كذلك وهناك العشرات من الشباب الرائع لماذا تفعل هذا؟

شخصية القصير الجبان الصراخ الخائف ومبالغات ردود الأفعال لم تعد مضحكة، لي عنق الحقيقة من أجل ضحكة صار مزعجا لم نعد نعيش في زمن إسماعيل ياسين

فيلم النمس والأنس ليس تجربة عظيمة والاحتفاء بمحمد هنيدي يبدو عجيبا وكأن تقييمنا للنجوم على السوشيال ميديا صار مقياسا لتقييم أدائهم الفني ورجاء من منة شلبي التوقف عن أدوار تكون فيها مجرد بنت حلوة.

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
5
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان