رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
58   مشاهدة  

النوم لمدة 9 سنوات…قصة إلين سادلر

النوم
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يبدو النوم لمدة سنين وكأنه مادة خيالية. لكن في عام 1871، نامت فتاة تبلغ من العمر 11 عامًا في إنجلترا تدعى إلين سادلر. تُعرف اليوم باسم “فتاة تورفيل النائمة”، لم تكن تعويذة هي التي تسببت في سبات سادلر الذي دام تسع سنوات. بدلاً من ذلك، يُعتقد أن نوبة النوم الطويلة لسادلر كانت ناجمة عن حالة طبية حقيقية للغاية. كل هذا يظهر أن النوم لسنوات متتالية يمكن أن يكون أكثر من مجرد نتاج خيال مؤلف.

حضر الأطباء إلى سادلر

كانت إلين سادلر واحدة من 12 طفلًا، وكانت تعاني من مشاكل صحية قبل نوبة النعاس المطولة. قبل أيام قليلة من نومها لمدة تسع سنوات، أمضت وقتًا في المستشفى. كما كان الحال في كثير من الأحيان في تلك الحقبة، في سن 11، كانت قد غادرت المنزل بالفعل للعمل كخادمة في بلدة مارلو القريبة.

أثناء وجودها في مارلو، أبلغت سادلر عن الصداع وعدم الراحة والنعاس، لدرجة أنها لم تكن قادرة على أداء وظيفتها بشكل مناسب. عادت الفتاة الصغيرة إلى منزلها في تورفيل، حيث أمضت بعض الوقت في المستشفى. بعد 18 أسبوعًا، تم إطلاق سراحها، كانت لا تزال مريضة – لم يكن الأطباء في ذلك الوقت يعرفون ببساطة كيفية مساعدتها. سرعان ما عانت سادلر من سلسلة من النوبات في منزلها واستلقت ذات ليلة ونامت. لم تستيقظ إلا بعد ما يقرب من عقد من الزمان.

أصبحت عامل جذب

بينما كانت إلين سادلر نائمة، أصبحت شيئًا من المزار السياحي حيث سافر الناس من كل مكان للتعجب من اللغز. أثناء نومها، قامت والدة سادلر، آن، بإطعام سوائلها، مثل الشاي والحليب. لم يمض وقت طويل، وأغلق فم سادلر، واضطرت آن إلى توفير الغذاء بإبريق الشاي، الذي تم سكب محتوياته من خلال فجوة أسنان مفقودة في فمها. بمرور الوقت، توقف جسدها عن تمرير النفايات الصلبة، وطردت السوائل بشكل دوري فقط. قام بعض الزوار بشكها بدبابيس لمحاولة إيقاظها.

تردد الأطباء والمراسلون على منزل عائلة سادلر في تورفيل لكن لم يستطع أي منهم تفسير ما حدث. وصف كاتب في صحيفة ال”ديلي تلجراف” اللون في شفتي سادلر وفي خديها، لكن كان جسدها ضعيفًا جدًا. “ومع ذلك، ليس هناك الكثير من الجوهر في جسدها.” لاحظ الكاتب أن قدميها كانتا باردتين. وتابع التقرير: “فيما يتعلق بتنفس الطفل، فإنه ضعيف للغاية لدرجة أنه يكاد يكون من المستحيل اكتشافه.”

هل يمكن ان تكون خدعة؟

بمرور الوقت، جمعت عائلة سادلر تبرعات لرعاية ابنتهم أثناء نومها، مما دفع البعض إلى التكهن بأن حالتها مزيفة من قبل الأسرة مقابل المال. توفيت آن بنوبة قلبية في عام 1880، وبعد فترة وجيزة، استيقظ سادلر. لهذا السبب، تساءل البعض عما إذا كانت الأم قد خدرت ابنتها. كما رفضت آن عروض فحص سادلر في مستشفى بلندن، ولم تسمح للأطباء بالبقاء مع ابنتها لفترة طويلة. أفاد البعض أيضًا برؤية سادلر جالسة بالقرب من النافذة ليلاً.

على الرغم من الشكوك حول الاحتيال، يعتقد الخبراء الطبيون اليوم أن سادلر كانت تعاني من النوم القهري، وهو اضطراب نوم مزمن يتميز بنوبات مفاجئة من النعاس أو نوبات غير عادية من النوم. عندما استيقظت سادلر، لم تتذكر السنوات التسع الماضية. كان نموها متوقفًا إلى حد ما، وكانت تعاني من مشاكل في الرؤية، لكن صحتها لم تتأثر. تزوجت لاحقًا وأنجبت ستة أطفال. توفيت حوالي عام 1911.

إقرأ أيضا
المرأة في القرآن

 

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان