تقرأ الآن
الوجه الحقيقي لشخصيات مشهورة أحبها الجميع .. شابلن وفوكو والبيدوفيليا وكنج والإدمان

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
403   مشاهدة  

الوجه الحقيقي لشخصيات مشهورة أحبها الجميع .. شابلن وفوكو والبيدوفيليا وكنج والإدمان

شخصيات

ليس الجميع كما نظن حقًا، فهناك أشخاص يظهرون ما يبطنون، ولكن هناك البعض الذين يخفون جوانب من شخصياتهم قد تصدمنا معرفتها، والشخصيات العامة المشهورة هم الأبرع في مسألة الإخفاء، حيث أنهم ملزمون أن يكونون شخصيات مثالية أمام العامة، ولكنهم في الواقع يكونون بشخصياتهم الحقيقية، لذا قمنا بتسليط الضوء على بعض أولئك الأشخاص، الذين برعوا في خداع الجميع وأخفوا جوانبهم المظلمة.

تشارلي شابلن وغراميات مع القاصرات

لا نتمالك أنفسنا من الضحك فور رؤيته بحذائه الكبير، ومعطفه الضيق، وشاربه الصغير المميز، وتلك القبعة السوداء التي لا تبتعد عن رأسه تقريبًا، حصوره فقط كفيل بأن يرسم البسمة على شفاهنا، وقد أخذ تشارلي شابلن مكانًا في قلوبنا منذ أن ظهر لأول مرة وحتى وقتنا هذا، وقد عاهدناه كوميديًا خفيف الظل، وحبنا له رسم صورة ملائكية عنه داخل أذهاننا، ولكن ما لا يعلمه الجميع أن مل الكوميديا الهزلية البريطاني، كان يعشق العلاقات الجنسية مع القاصرات، وتزوج أكثر من مرة بفتيات لم يتعدين السن القانوني، ففي عام 1918م، تزوج من “ميلدريد هاريس”، التي كانت تبلغ السابعة عشر فقط من عمرها آنذاك، ولكنهما تتطلقا سريعًا، وتزوج بعدها من “ليتا جراي”، التي لم يتجاوز عمرها السادسة عشر عامًا، وانتهى ذلك الزواج بالفشل الذريع والطلاق السريع، وكانت آخر زيجاته من “أونا أونيل”، ابنة الكاتب المسرحي العالمي “يوجين أونيل”، والتي كانت تبلغ ثمانية عشر عامًا فقط وقت الزواج، ورغم معارضات ورفض أبيها حتى أنه قام بحرمانها من الميراث، كعقاب لها على زواجها من شابلن الذي كان يبلغ الرابعة والخمسون من عمره، ورغم ذلك لم تتراجع وتم الزواج بالفعل، وعلى عكس الزيجات الأخرى لم تنتهي تلك العلاقة سريعًا، ولكنها استمرت حتى وفاة شابلن عن عمر يناهز الثمانية وثمانون عامًا.

ستيفن كينج والإدمان

شخصيات

لطالما أحبننا رواياته الرائعة، فهو يجلس على عرش مؤلفي روايات الرعب بلا منازع، أنه الروائي الأمريكي ستيفن كينج، والذي ألف ما يزيد عن 60 عمل روائي على مدار 35 عامًا، ووقع الجميع في غرام أعماله وعشقوا قلمه وأسلوبه، حيث كانت قصصه من أكثر الروايات مبيعًا في العالم، وتحولت بعضها لأفلام، وتُقدر ثروته بما يساوي الأربعمائة مليون دولار، كل هذه معلومات مشهورة عنه، ولكن ما لا يعلمه الكثيرون أنه ستيفن كينج مدمن كحوليات وكوكايين، وأن معظم تلك الروايات كُتبت تحت تأثير المُخدر، وأنه لا يتذكر معظم أعماله، بالإضافة إلى أنه يُصاب بنوبات هياج عصبي شديدة، ويفقد السيطرة على نفسه وتصرفاته.

ميشيل فوكو عالم الإنسانيات المُتهم بالبيدوفيليا

إقرأ أيضا
الأسطول المصري - محمد علي باشا

ميشيل فوكو هو واحد من أكثر الشخصيات المؤثرة في أواخر القرن العشرين، قدم أبحاث ودراسات فجرت ثورة إنسانية داخل المجتمعات، حيث اشتهر عنه معالجة الأمور اللأخلاقية التي يتعرض لها الإنسان في مختلف المصالح والمجتمعات، وكان فوكو يركز كل جهوده حول الذات ومفهوم الإنسان والإنسانية والجنس والأعراق، وكان أشهر مجلد له هو ذلك المجلد بعنوان “تاريخ الجنسانية”، والذي تحدث فيه عن المثليين والأنساب، وقد شكل ذلك المجلد ثورة في عالم الأنثروبولوجيا، ومن الطبيعي أن يعتقد الجميع أن ذلك الشخص الباحث عن الحقوق والأصول هو ملاك بأجنحة بيضاء طاهرة، ولكن الحقيقة أن ذلك الباحث ما هو إلا شخص مُتهم بالبيدوفيليا، يعشق الأطفال جنسيًا خاصة أولئك الذين لم يكملوا الثامنة بعد، وقام باستغلال جنسي لأطفال فقيرة خلال تواجده في دولة تونس.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان