تقرأ الآن
بئر طويل.. قطعة الأرض التي ترفض الدول ضمها إليها

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
105   مشاهدة  

بئر طويل.. قطعة الأرض التي ترفض الدول ضمها إليها


عادة ما نسمع ونرى في كتب التاريخ الحروب والنزاعات التي تقوم بسبب ارض ما، يختلف عليها بلدان أو أكثر، كل منهم يريد ضمها لحدوده، ولكن الغريب هو أن نجد قطعة أرض لا تريد أي دولة ضمها إليها، حتى تلك التي تقع داخل حدودها، وذبك ما حدث في أرض “بئر طويل”، التي تقع على الحدود المصرية السودانية، وهي قطعة أرض فريدة الشكل ولكن عديمة الفائدة، كما أنها صغيرة المساحة للغاية، فلم تطالب بملكيتها أية دولة على الإطلاق، ولا تريد مصر أو السودان ضمها إلى حدود بلاده، تابع معنا عزيزي القارئ هذا المقال لتعرف الأسباب الكامنة وراء ذلك.

أرض بئر طويل
أرض بئر طويل

حول جديد الفيرمونت .. تكاتف المواطنين مع النيابة سيجعلنا نصدق استطاعتنا قهر الجريمة والخوف

أرض بئر طويل

تقع منطقة بئر طويل على الحدود الفاصلة بين دولتي مصر والسودان، مساحتها 2000كم مربع، وتتخذ شكل شبه منحرف، وتقع في منطقة معزولة تمامًا، لا يوجد شيء بها سوى الصخور والصحراء، ولا يوجد بها أي مصادر للغذاء، ولا يوجد لها أي فائدة اقتصادية تُذكر، ولكنها تقع بالقرب من مدينة حلايب، التي تكمن أهميتها في كونها تتواجد على ساحل البحر الأحمر، على الرغم من أنه لا يوجد بها سوى الرمال أيضًا، ويتنازع السودان ومصر على ملكية حلايب، وبالنظر للخرائط سنجد أن حلايب تتواجد بينهما، وبالتالي نجد أن من يحصل على بئر طويل، سيلغي مطالبته بحلايب، لذا رفض البلدين التنازل عن حلايب مقابل بئر طويل، والمحير للأمر هو أنه إذا نظرنا للخرائط المصرية سنجد أن أرض بئر طويل تابعة للسودان، بينما تظهر الخرائط السودانية أنها تابعة لمصر، وبالتالي أصبحت منطقة مهجورة غير تابعة لأي بلد.


مسلسل اللعبة الجزء 2 .. التحدي العجيب “قراءة نقدية للحلقتين 17و 18”

السيادة البريطانية واتفاقية السودان الإنجليزي المصري

بدأت مشكلة بئر طويل في الظهور للعلن عام 1899م، حينما قامت بريطانيا التي كانت تمتلك السيادة في المنطقة آنذاك، بعقد اتفاقية مع مصر قامت فيها بإسناد إدارة السودان إليها، وتم تشكيل دولة جديدة تحت مُسمى “السودان الإنجليزي المصري”، وبناء على الاتفاقية، تم ترسيم الحدود المصرية السودانية عند خط العرض رقم 22، ولكن حدثت مشاكل مع بعض السكان الأصليين في منطقة الحدود، مثل قبيلة العبابدة، الذين أوضحوا أنهم ينتمون إلى مصر وليس السودان، وكذلك قبيلة بيجا، التي أوضحت أنها تنتمي للسودان، فقامت بريطانيا عام 1902م، بإعادة ترسيم الحدود، وأدرجت منطقة بئر طويل ضمن حدود مصر، وأدرجت منطقة حلايب لدولة السودان.

ولكن بدأت المشاكل والخلافات عندما استقلت السودان في عام 1956م، حيث أعلنت السودان خريطتها والتي تضم منطقة حلايب ضمن حدودها، كما ورد في الاتفاقية البريطانية الثانية، ولكن رفضت مصر تلك التصريحات وأكدت أن اتفاقية 1902م، ما هي إلا تشكيل إداري مؤقت، وأن الحدود الصحيحة هي التي تنص عليها اتفاقية عام 1899م، وضمت مصر حلايب إليها، على الرغم من اعتراضات السودان، ولا يزال الصراع قائمًا بين البلدين حتى الآن، برفض ضم بئر طويل، والمطالبة بضم حلايب.

إقرأ أيضا

أشخاص احتلوا بئر طويل

بما أنها منطقة بلا صاحب، حاول العديد من الأشخاص على مر السنين أن يحتلوها، مثل الروسيان “ديمتري زيكاريف” و”ميخائيل روكاينين”، اللذان قاما برفع علم روسيا على ارض بئر طويل، كذلك الأمريكي “جيرميان هيتون”، الذي أعلن احتلاله لمنطقة بئر طويل، وقام بوضع الشعار الخاص بعائلته على أرضها، وأخيرًا رجل الأعمال الهندي “سوياش ديكسيت”، الذي أعلن احتلاله بمنطقة بئر طويل منذ عدة سنوات، وقام برفع شعار عائلته الخاص، ولكن في النهاية لم يتمكن أحد من الحياة على تلك الأرض البور، لذا هرب منها وتركها، كل من فكر في احتلالها.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان