رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
107   مشاهدة  

بابا أنوجكا…العجوز التي كانت سبب في موت 150 شخص

بابا أنوجكا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


هل تعتقد أنت أو أي شخص أن عجوز يمكن أن تكون السبب في موت 150 شخصًا؟ تم القبض عليها مرتين، هربت من معظم التهم. كانت نشطة لمدة نصف قرن، ويعتقد أنها قتلت أكثر من 150 شخصًا. القاتل الأكثر رعبًا في أوروبا كانت جدة من صربيا تعرف باسم بابا أنوجكا.

لجأ الناس من الأراضي البعيدة إلى الجدة أنوجكا للطب. كانت تحب التباهي بأن علاجاتها لم تفشل أبدًا وأنه حتى الأرستقراطيين كانوا يبحثون عنها لعلاج المضايقات اليومية الصغيرة. ما يجب ذكره هو أنها قدمت أيضًا خدمة خاصة جدًا. مقابل مبلغ كافٍ، أعدت الجدة أنوجكا العلاج أيضًا “لإزالة” الشخص من حياة زبائنها. كان ضحاياها دائمًا رجالًا تركوا هذا العالم بطريقة ما دون أن يلاحظهم أحد بعد عدة أيام من اعطائهم السم.

كل قاتل متسلسل لديه سبب

ولدت بابا أنوجكا في رومانيا في وقت ما من عام 1837 لتاجر ماشية. لكن منذ الطفولة، عاشت عائلتها في بتروفاسالا في صربيا. في سن 20، أصيبت بمرض الزهري من جندي نمساوي، مما دفعها للعيش في الحبس الانفرادي لبعض الوقت، حيث درست الطب التقليدي. بإصرار من والدها، تزوجت من مالك أرض يبلغ من العمر 20 عامًا، أنجبت منه 11 طفلًا (10 منهم لم يعشوا حتى سن الرشد). بعد وفاة زوجها، أنشأت مختبرًا وبدأت في تحضير جرعاتها.

كان أشهر علاج للجدة أنوجكا مزيجًا من الزرنيخ والزئبق والبذور العرقية، والتي قالت إنها حلت جميع مخاوف العميل – المادية أو الزوجية. كانت تسأل مرضاها دائمًا عن مدى خطورة المشكلة التي يجب حلها: من خلال هذا، أشارت إلى وزن الشخص الذي سيتم اغتياله حتى تتمكن الساحرة من ضبط جرعة المكونات.

“علاج” الرجال للأبد

وعدت العملاء بإزالة “مخاوفهم” في غضون 8 أيام كحد أقصى وطالبت بمبلغ 5000 دينار للحصول على زجاجة من العلاج المعجزة. في بعض الأحيان كانت تعرض علاجًا مخففًا، مما يجعل أولئك الذين يريدون الهروب من الخدمة العسكرية مرضى.

من غير المعروف بالضبط عدد الأشخاص الذين قتلتهم الجدة أنوجكا. في كثير من الأحيان رفضت العائلات التي طلبت مساعدتها تشريح الجثة حتى لا يمكن اكتشاف دليل التسمم. تمكنت من الإفلات المرة الأولى التي تم فيها اعتقالها في عام 1914 لكن لم يكن لديها نفس الحظ بعد 14 عامًا عندما، لأول مرة، يمكن للسلطات أن تثبت تورطها في وفاة رجل. كان الخطأ أنه، في هذه الحالة بالذات، لم تصنع الجدة أنوجكا المشروب بنفسها لكن من قبل ممرضة. نظرًا لأن العلاج لم يكن قويًا، فقد تمكنت الضحية من استشارة الطبيب قبل الوفاة.

“لم أر السم في حياتي.” قالت بابا أنوجكا للمحكمة. “لقد أعددت الأدوية فقط، لكنها كانت غير ضارة تمامًا.”

إقرأ أيضا
لو لم أكن مصريًا

وأدلت امرأة اعترفت بدفع 5000 دينار مقابل الزجاجة القاتلة بشهادتها أمام المحكمة. نهضت بابا أنوجكا، البالغ من العمر 92 عامًا، وصفعت الشاهدة، وعند هذه النقطة هدد القاضي بإخراجها بالسلاسل من قاعة المحكمة. تم إحداث ضجة كبيرة حول العملية، حيث انتظرت الصحف من أوروبا والولايات المتحدة كل التفاصيل. حُكم على بابا أنوجكا بالسجن 15 عامًا لكنها لم تقض عقوبتها الكاملة، وتم العفو عنها في عام 1936 عن عمر يناهز 100 عام.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان