تقرأ الآن
بالجزويت دار للأمل وشجر بيتكلم عربي

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
111   مشاهدة  

بالجزويت دار للأمل وشجر بيتكلم عربي

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


الجزويت مازال مع مرور السنين يهتم بنفس الكيفية بالثقافة والفنون، ويمد الشباب بالأمل في ممارسة أنشطتهم الفنية المفضلة.

 ومن أهم مساهماته؛ مدرسة السينما التي تفتح أبوابها كل عام للشباب المهتمين بدراسة السينما وبالتعاون مع المركز الثقافي الأمريكي والبريطاني والألماني.

وقد أنتجت مدرسة سينما الجزويت لعام 2020 أفلامًا قصيرة إخراج طلبة مدرسة السينما، وعددهم 12 فيلمًا.

ويحسب للمخرجين الشباب إخراجهم لهذه الأفلام رغم الإنتاج الضعيف. فظهر بكل فيلم بشكل واضح محاولة المخرجين التأقلم مع صعوبة التصوير الخارجي وكذلك إدارة الإنتاج بشكل جيد يتماشى مع فكرة تصوير فيلم قصير بمشروع تخرج.

وكان القاسم المشترك بين معظم الأفلام؛ النوستالجيا والحنين إلى الماضي، والبحث عن الذات وهي أفكار تتناسب مع شباب هذا الجيل.

فبكل شريط للصوت استخدمه الطلاب، أغنية من أغاني التسعينات أو حوار من مسرحية مشهورة مثل “سك على بناتك” أو جزء من أغاني فوازير شهر رمضان.

ورجوع الشباب للحنين إلى الماضي أو التفتيش بماضي كل شخصية بوجه عام لم يكن مفاجىء،فالنوستالجيا أصبحت حالة عامة مسيطرة على جيل التسعينات والألفينات

ملامح مما قدمه العمدة صلاح السعدني

ويحاول الشباب الهروب من ضغوط الحياة التي اكتسحتها التكونولجيا إلى الماضي البسيط الذي ارتبط بشاشة صغيرة تعبر عنهم وبعض الألعاب التي كانوا يلعبون بها بالشارع بيعدًا عن أزرار التليفونات.

وعلى الرغم من إعجابي بمجهود هؤلاء الشباب في أفلامهم، إلا أنني توقفت عند ظاهرة أصبحت تعاني منها الأفلام القصيرة بوجه عام؛ وهي ركاكة الجمل المحورية بالسيناريو.

ومع ابتعاد الشباب عن فهم اللغة العربية وتسطيح اللهجة العامية بمفردات ركيكة للغاية، ومع محاولة كل شاب للتعبير عن هويته الشخصية وحاله بالفيلم، تصطدم أذنك بألفاظ وجمل غاية في الركاكة من المفترض أن تكون بجملة محورية في الحوار.

وهناك بعض الأفلام التي لم تعبر عن أكثر من حالة بلا نهاية حقيقية مؤثرة لهذه الحالة، وهذه ظاهرة أخرى تعاني منها الأفلام القصيرة مؤخرًا مع استسهال فكرة صناعة الفيلم القصير.

واسمح لي أيها القارىء مشاركتك بأكثر أربعة أفلام أعجبوني بمشاريع تخرج طلاب مدرسة الجزويت.

دار الأمل المنير

فيلم دار الأمل المنير كان حالة إنسانية خاصة تسببت في إطلاق سراح دموع المتفرجين.

والفيلم من إخراج هند أشرف. وتدور قصة الفيلم حول مديرة لدار رعاية مسنين تستقبل حالة جديدة بالدار بإجراء ناقص في الأوراق.

وتضطر السيدة لعدم قبول الحالة حتى اكتمال أوراقها. وتتفاجأ السيدة كما نتفاجأ معها بأن الرجل الذي لم تقبله بالدار هو أستاذها بالحساب بطفولتها.

وكانت مشاهد الفلاش باك للمدرس في شبابه وعلاقته بهذه السيدة في طفولتها موفقة للغاية.

وتنتاب السيدة حالة من الحزن عندما تلحظ أن مدرسها مصابًا بالزهايمر بعد ما بلغ من العمر عتيا.

والحوار الذي دار بين المسؤولة عن الدار ومدرس الحساب كان غاية في العمق والواقعية والاختصار الذي يناسب طبيعة الأفلام القصيرة.

وأمام هذا الحوار الذي استرجعت فيه السيدة علاقتها بمدرس كان بمثابة والد لها، انفلتت دموع جميع الحاضرين.

شجر نرجس

عنصر الخيال من العناصر التي تجعل الفيلم مختلفًا، وخاصة لو كان يناقش قضية موجودة بالفعل.

وبفيلم شجر نرجس تكلم الشجر بالعربي، ونصح البطلة وعاتبها وعاقبها أيضًا.

وفي إطار كوميدي ناقش الفيلم فكرة الاستخدام الخاطىء للسوشيال ميديا والهوس بها، وكذلك أزمة التنمر.

وناقش السيناريو أيضا فكرة انعدام القيمة بحياة الشباب وشعورهم بالوحدة والاحتياج للحب بحياتهم، مما يدفع البعض للتنمر وإيذاء مشاعر الأخريين تمردًا على الحياة برمتها.

أعجبني الشجر الذي يتحدث ويرمي إيفهات ، واستخدام المؤثرات الصوتية والكتابة على الشاشة مما جعل الفيلم من أفلام الفانتازيا التي تستمتع بمشاهدتها وكانت فكرته خارجة عن المألوف، والفيلم للمخرجة الشابة ميرنا جوهر.

ماما زمانها جاية

ماما زمانها جاية فيلم للمخرجة سارة ناصر. والفيلم يناقش علاقة الشباب بأهلهم وقد  كان موضوعا مشتركا بين أكثر من فيلم من أفلام الجزويت.

وكان الفيلم أكثر  الأفلام التي ناقشت الفجوة التي تحدث أحيانا بين الأهل وأبنائهم. 

إقرأ أيضا

واستخدام الفلاش باك بالأفلام القصيرة ليس سهلًا، وعلى الرغم من ذلك فكان بمكانه بهذا الفيلم ووصل لنا كل المشاعر التي تستدعيها بطلة الفيلم من الماضي.

وكانت فكرة الفيلم أشبه بتحليل نفسي لأبطاله، والحوار قليل وبسيط يناسب طبيعة الفيلم القصير.

وناقش الفيلم أهمية تفهم طبيعة المقربين من حولنا والتعامل مع مشاعرنا تجاه المشكلات التي تترك في أنفسنا ندبًا على مر السنين.

مقاسات وبعد الصورة في المرآة غير حقيقية

رجل مسن أرمل يقرأ مذكرات زوجته التي يفتقدها، وبطبيعة الرجل الشرقي كان عنيدًا مع مشاعره قبل وفاتها.

يقرأ بصوتها لنا وله كيف كانت تراه وتفهم ما وراء كلماته، وكيف حلمت بتعبيره عن حبه لها رغم مرور السنين.

قصة الفيلم قصيرة كطبيعته وحزينة ربما، ولكنها عكست مشكلة كبيرة تتعامل معها معظم النساء مع أزواجهن.

واسم الفيلم طويل “مقاسات وبعد الصورة في المرآة غير حقيقية” ولكنه يعبر عن حالة الفيلم التي تقول أن ربما ما نراه على الناس من حولنا لا يعكس مشاعرهم الحقيقية.

الفيلم لخص الحالة بشكل إنساني مؤثر في استخدام السيناريو أكثر من الحوار، واستخدام الفويس اوفر والفلاش باك بشكل جيد، والفيلم من إخراج منة الله حجاج.

كانت الأفلام جميعها قصيرة ولكنها أثرت فينا بشكل عميق. كان الفاصل بين كل فيلم وأخوه بجملة كُتبت على الشاشة “خذ نفسًا عميقًا” وكنا نحتاج لأكثر من دقيقة فاصلة بين كل فيلم وآخر لاستيعاب كل حالة من المشاعر أدخلنا فيها صاحب كل فيلم.

شكرا للجزويت 

الكاتب

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان