تقرأ الآن
بريتني سبيرز عن صورها: “ولدت عارية وهذه صوري ولست حاملا!”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
228   مشاهدة  

بريتني سبيرز عن صورها: “ولدت عارية وهذه صوري ولست حاملا!”

بريتني سبيرز

أجابت المغنية الأميركية بريتني سبيرز السؤال عن مجموعة من الصور التي نشرتها عبر حسابها على “إنستجرام” تظهر فيها عارية الصدر ممسكةً بثدييها.
وأوضحت سبيرز أن حجم صدرها لم يتغير بسبب عملية تكبير أو حمل بل بسبب الطعام قائلةً: “لا يا أصدقائي… لم أقم بعملية تكبير لصدري هذا الأسبوع… ولست حاملاً… يبدو ثدياي أكبر في هذه الصور لأنني ألتهم الكثير من الطعام!”.

وردّت المغنية على الانتقادات التي طالتها بسبب نشرها لمثل تلك الصور في الأسابيع الأخيرة، شارحةً أنها “ولدت في هذا العالم عاريةً”.
وواصلت بريتني سبيرز مشاركة أفكارها حول موضوع “عرضها لجسمها” حيث أخبرت متابعيها أنها تشعر وكأنها “خفيفة” عندما تكون عارية، وأنها أرادت أن ترى نفسها في “أنقى صورة”، مشبّهة التعري بالتخلص من قميصٍ مزعجٍ طويل الأكمام.
وأردفت قائلةً: “قبل أن أريكم المزيد من الصور… أريدكم أن تفهموا آرائي حول موضوع عرضي لجسمي !!!!… أنا لا أتحدث عن نادٍ للتعري أو عن تقديم عرض ما… بل على نطاقٍ عملي، أي عندما تكونين في سيارتك وتدركين أنك ترتدين قميصاً مزعجاً طويل الأكمام في فصل الصيف… ردة الفعل الفورية لأي امرأة بعد أن تتخلص من هذا القميص هي الشعور بأنها أصبحت في حال أفضل… وبالتالي اعتقادها أنها تبدو أفضل !!!…”.

ثم أضافت: “على أي حال أراهن أنكم تتساءلون عن سبب عرضي لجسمي الآن… حسناً، لأنني ولدت في هذا العالم عاريةً. وبصراحة شعرت بأنني أحمل على كاهلي أعباءً كثيرة… فأردت أن أشعر بأنني أخف… عارية … كما ولدت. فالألم والدموع والأعباء الثقيلة ليست ما يحدد طبيعتي. أنا إمراة… إمرأة جميلة حسّاسة تحتاج إلى رؤية نفسها في أنقى حلّة!!!”.
وتحدثت المغنية أيضاً عن حملة “فري بريتني” Free Britney وأوضحت أن للحملة “معنى أعمق” شاكرةً معجبيها لكونهم “مذهلين للغاية”، بعد دعمهم لها للتخلص من وصاية والدها الذي وافق مؤخراً على التخلي عن دوره بعد 13 عاماً من السيطرة على حياة ابنته.
يذكر أن بريتني سبيرز‏ هي مغنية، وكاتبة أغاني، وممثلة، وراقصة أمريكية من أصول بريطانية. ولدت في ماكومب، بولاية مسيسيبي، وترعرعت في كينتوود، بولاية لويزيانا. بدأت سبيرز الغناء منذ أن كانت طفلة، كما كانت ممثلة رئيسية بالمسرحيات المدرسية، وفي التلفاز قبل أن توقع عقدا مع تسجيلات جايف في عام 1997. أول ألبومين لسبيرز كانا بعنوان …بيبي ون مور تايم (1999)، وأوبس!… آي ديد إت أغين (2000). وقد أصدرت من الأول 5 أغاني فردية ناجحة، وهم: …بيبي ون مور تايم، وسومتايمز، و(يو درايف مي) كريزي وبورن تو ميك يو هابي، وفروم ذا بوتم أوف ماي بروكين هارت. وأصدرت من الثاني 4 أغاني فردية ناجحة، وهم: أوبس!… آي ديد إت أغين ، لاكي، سترونغر، ودونت ليت مي بي ذا لاسك تو نو. وقد حقق الألبومان نجاحا هائلا في جميع أنحاء العالم، وجعلا سبيرز أعلي مغنية في سن المراهقة مبيعا في التاريخ، مع لقبها الخاص “أميرة البوب“. ووصفت سبيرز بأنها واحدة من اللذين أنعشوا وأعادوا موسيقى بوب الشباب إلي الواجهة في أواخر التسعينات وبداية الألفية الثالثة. كما اعتُبرت أيقونة مهمة في البوب مع المغنية العالمية مادونا.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
1
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان