448   مشاهدة  

بطولات الـ 100 يوم المنسية قبل معركة الإسماعيلية (1-5) أول الشهداء

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع


تبلورت معركة الإسماعيلية في 25 يناير 1952 في كونها عمل عسكري من بريطانيا رغبةً منها في إذلال مصر بعد تعاون الشرطة والفدائيين بالقنال، ولقيت المعركة حظها من التوثيق.

معركة الإسماعيلية 25 يناير 1952
معركة الإسماعيلية 25 يناير 1952

إلا أن ملف تعاون الشرطة والفدائيين قبل معركة الإسماعيلية لم يلقى اهتمامًا رغم أن الطريق إلى ملحمة معركة الإسماعيلية، واحتوى على قصص لا تقل بطولةً عن ما جرى يوم المعركة الذي صار عيدًا للشرطة والإسماعيلية، وهو الملف الذي نتناوله عبر هذا التحقيق.

التحفظات الأربعة والبنود الإثني عشر ترسمان الخلفية التاريخية

كوبري قصر النيل في الربع الأول من القرن العشرين
كوبري قصر النيل في الربع الأول من القرن العشرين

خرجت بريطانيا من الحرب العالمية الأولى مُنْهَكَة بسُكْر النصر عام 1918 م، ولجأت مصر إلى غرفة إنعاش مؤتمر الصلح في باريس بعدما وجدت في نقاط ويلسون الـ 14 الملاذ الدافئ لتحقيق أمل الاستقلال عن الاحتلال البريطاني عملاً بمبدأ حق تقرير المصير الذي أقره الرئيس الأمريكي للعالم.

الرئيس ويلسون ومبادئه الـ 14
الرئيس ويلسون ومبادئه الـ 14

لم تكن لبريطانيا أن تسمح بخروج مصر من حظيرتها الاستعمارية بمبادئ الرئيس الأمريكي في حق تقرير المصير، فقررت مواجهة أي نزعة تحررية داخل الوجدان المصري فقمعت حركة حزب الوفد الذي يرغب بتمثيل الأمة في مؤتمر الصلح.

رفع العلم الأمريكي في ثورة 1919
رفع العلم الأمريكي في ثورة 1919

اندلعت ثورة 1919 بشكل شعبي، ووثب على رأس السياسة البريطانية صداع خطر خروج الأمور في مصر عن السيطرة، لتلجأ إلى تخدير المناخ العام بصدور تصريح 28 فبراير 1922 الذي حول مصر من سلطنة إلى  مملكة ومنحها صفة الدولة المستقلة ذات السيادة.

خبر تصريح 28 فبراير 1922
خبر تصريح 28 فبراير 1922

كان الاعتراف بالسيادة صوريًا لا حقيقيًا بسبب التحفظات البريطانية الأربعة التي حرمت مصر من تشكيل جيش نظامي وطني، وانتزعت سيادتها على السودان، وأعطت مبررًا شرعيًا للوجود الإنجليزي عسكريًا وسياسيًا، وقد قبل الملك فؤاد بذلك التصريح لأنه يعزز صلاحياته دون أن يعبأ بأي رفض.

مفاوضات معاهدة 1936
مفاوضات معاهدة 1936

سارت المعارضة للتحفظات الأربعة في مصر على قدمٍ عرجاء وساقٍ كسيحة، إلى أن بدأ العد التنازلي لحياة الملك فؤاد، فانتطلت المعارضة فعليًا بمفاوضات قصر الزعفران في 2 مارس 1936 ومات فؤاد بعدها بشهر وأيام، لتدرب الروح في المفاوضات التي انتهت بتوقيع المعاهدة الأنجلو المصرية في 26 أغسطس 1936 وصار اسمها يعرف باسم معاهدة 36.

النحاس يوقع معاهدة 1936 مع أنتوني إيدن
النحاس يوقع معاهدة 1936 مع أنتوني إيدن

احتوت معاهدة 36 على 12 بند بموجبهم سقط تصريح 28 فبراير بكل مواده وتحفظاته، كما منحت مصر صفة الاعتراف بها كدولة مستقلة ذات سيادة فعلية لكن على الأمد القريب البعيد، وبشكل مشروط.

القاهرة من الأعلى سنة 1936
القاهرة من الأعلى سنة 1936

ألغت معاهدة 36 الوجود العسكري البريطاني في مصر، لكن حددت له منطقتين هما الإسكندرية لـ 8 سنوات والقناة إلى أجل غير مسمى، مع مشاركة من الجيش المصري، وأعطت بريطانيا لمصر في معاهدة 36 حرية إدارة الموارد اللوجيستية، لكنها ألزمتها بأن تذهب لبريطانيا في حالة الحرب، كما منحت مصر حق المطالبة في إلغاء الامتيازات الأجنبية، لكن بشرط أن لا تتعارض مع مصالح الانجليز، فضلاً عن أن تكون مصر تابعةً لبريطانيا وقت الحرب كحليف، وبعد 20 سنة من المعاهدة تنعقد مفاوضات حول إدارة قناة السويس وأحقية مصر بها.

قناة السويس بعد توقيع المعاهدة
قناة السويس بعد توقيع المعاهدة

وافقت الحكومة المصرية برئاسة مصطفى النحاس على معاهدة 1936 لأنها أداة مثالية لرفع سقف الطموح، واطمئنت بريطانيا جزئيًا بضمانها بقاء قناة السويس في الإستعمارية، وظل الأمور هادئة نسبيًا إلى أن اسيقظ المارد الألماني أودلف هتلر سنة 1939 وقاد العالم إلى الحرب العالمية الثانية.

قناة السويس زمن الحرب العالمية الثانية
قناة السويس زمن الحرب العالمية الثانية

تعلمت بريطانيا في الحرب العالمية الثانية أن بقاءها في الشرق الأوسط مرتبط بمصر، فالعلمين أوقف زحف روميل، وقناة السويس همزة الوصل بين الجميع، أما النحاس فأراد بعد نهاية الحرب عام 1945 أن يضخ دماء جديدة في التفاوض.

سقوط هدنة حقن الدماء من أجل سفكه

خبر إلغاء معاهدة 1936
خبر إلغاء معاهدة 1936

لجأ النحاس باشا إلى مفاوضات سنة 1950 لإعادة النظر في معاهدة 36 لكن بريطانيا تمسكت بكافة بنودها من أجل قناة السويس، فقرر مصطفى النحاس في 8 أكتوبر 1951 إلغاء المعاهدة، وفي اليوم التالي توجه عثمان محرم وزير الأشغال إلى ثكنات قصر النيل لمباشرة أعمال هدمها مع 300 عامل بصحبة عبدالفتاح حسن باشا وزير الحربية بالنيابة، لكن مرحلة أخرى بدأت لتوها في مدن القناة.

مراحل الـ 100 يوم المنسية بين الشرطة والفدائيين

من أخبار الوضع في مدن القنال بعد إلغاء معاهدة 1936
من أخبار الوضع في مدن القنال بعد إلغاء معاهدة 1936

أعطى إلغاء معاهدة 36 الضوء الأخضر للفدائيين في أن يتجهوا إلى القناة ويعلنوا سقوط مرحلة حقن الدماء من أجل سفكه عن طريق حراك ثوري مسلح ضد بريطانيا، وما كان لنشاط الفدائيين المسلح إلا بدعمهم فكانت الشرطة المصرية بمثابة دعامة الدعم والقاعدة التي ارتكزت عليها الأعمال الفدائية في 98 يوم.

(مرحلة 8-15 أكتوبر 51 ) | الأفخاخ الإنجليزية الفتاكة وتفادي الشرطة لها
خبر موقف الأمن البريطاني في مدن القنال
خبر موقف الأمن البريطاني في مدن القنال

رسم الإنجليز للمصريين في مدن القنال أفخاخ تاريخية شديد الخطورة، وجاء الفخ الأول متمثلاً في ترك المجال للمتظاهريين المصريين مع وجود استفزازات بريطانية لهم، وذلك بهدف أن يقوم المتظاهرين بالتوجه إلى منازل الرعايا الأجانب المقيمين بمدن القنال والفتك بهم، وبالتالي يتكرر سيناريو ذريعة مذبحة الإسكندرية سنة 1882 التي بموجبها احتلت بريطانيا الأراضي المصرية.

خبر إنزال العلم البريطاني وإغراء المصريين
خبر إنزال العلم البريطاني وإغراء المصريين

كانت مدينة بورسعيد هي أولى مدن القناة التي تحركت سلميًا فخرج مظاهرة من 50 ألف نسمة، الأمر نفسه امتد إلى الإسماعيلية والسويس، وهو الشيء الذي جعل قيادة القوات الإنجليزية في مدن القنال تستنفر حمايةً لرعاياها.

يوم 17 أكتوبر 1951 وبيان وزير الداخلية للشرطة
يوم 17 أكتوبر 1951 وبيان وزير الداخلية للشرطة

مبكرًا وعت الداخلية المصرية هذا الفخ فأصدر فؤاد سراج الدين بيانًا لأفراد البوليس المصري بالتصدي لأي تظاهرة ولو بالقوة حتى لا يتدهور الموقف، وهو ما حدث طيلة الأسبوع الأول من بعد إلغاء المعاهدة.

يوم 15 أكتوبر 1951 - إغواء العمال بالجنسية
يوم 15 أكتوبر 1951 – إغواء العمال بالجنسية

جاء الفخ الثاني متمثلاً في العمال المصريين الذين يعملون في المعسكرات البريطانية، فهؤلاء جميعًا سيتعرضوا للضغط والإغراء ليكونوا نواة عملاء على مصر لصالح بريطانيا، فأعلنت بريطانيا عن مزايا لهؤلاء العمال بدأت من زيادة رواتبهم ووصل حد الإغراء إلى درجة منح الجنسية الإنجليزية لهم إن أرادوا ذلك.

إقرأ أيضا
محمود عبدالعزيز يا تلفزيون يا

يوم 14 أكتوبر 1951 - وضع العمال
يوم 14 أكتوبر 1951 – وضع العمال

اتخذ العمال رد فعل وطني وهو رفضهم لكل العروض والإغراءات لكن بقي موقف الدولة المصرية منهم محيرًا، فظهر موقف الشرطة المصرية في القناة حيث أنها أعلنت أنها لن تتخذ أي إجراء قانوني أو غير قانوني تجاه أي مواطن مصري يعمل المعسكرات البريطانية.

يوم 15 أكتوبر 1951 إعلان الشرطة عن تبنيها لحملة تبرعات
يوم 15 أكتوبر 1951 إعلان الشرطة عن تبنيها لحملة تبرعات

وامتد موقف الشرطة الداعم للعمال المصريين في المعسكرات الإنجليزية بإعلان وزارة الداخلية ضباط وعساكر البوليس استعدادهم للتبرع لتوفير العمل للعمال المصريين في فايد وكان أول فرد من الشرطة أعلن تبرعه هو حامد أفندي فؤاد.

يوم 16 أكتوبر 1951 وخبر إضراب السائقين
يوم 16 أكتوبر 1951 وخبر إضراب السائقين

ثالث أفخاخ الإنجليز تمثلت في حركة النقل التي تخضع فعليًا لمصر إدراةً وتأمينًا، حيث أرادت بريطانيا أن يتولى البوليس فض أي تجمع للإضراب، وقد اتخذت الشرطة موقفًا محايدًا بشكل تأييدي لا تحريضي إزاء إضراب سائقي القطارات ورفضهم العمل لنقل جنود الإنجليز، وكان أول من أضربوا عن العمل هم « السائق عبدالله، والوقاد محمود محمد خليل، والبرشامجي عبدالحسيب مرعي، وزميله أحمد السيد البحيري»

 (مرحلة 16 أكتوبر 51) | صدامات اللاعودة وأول شهداء الشعب والشرطة
متابعة صحفية لمعارك الـ 16 و 17 أكتوبر
متابعة صحفية لمعارك الـ 16 و 17 أكتوبر

في 16 أكتوبر سنة 1951 كانت الدماء الأولى في مراحل الـ 100 يوم، إذ استشهد 6 في بورسعيد و 10 في الإسماعيلية وأصيب مالا يقل عن 75 شخصًا وذلك في مواجهات بين الإنجليز والأهالي المتظاهرين تأييدًا للمعاهدة.

لوحة الشرف لشهداء الشعب والشرطة في مظاهرات 16 و 17 أكتوبر 1951
لوحة الشرف لشهداء الشعب والشرطة في مظاهرات 16 و 17 أكتوبر 1951

اكتسبت الشرطة المصرية في الأسبوع الأول لما بعد إلغاء معاهدة 36 لقب رجال الواجب المحايد، وكان ذلك اللقب وصفًا للوضع الذي أثار ثائرة الإنجليز بعدما عمت المظاهرات أرجاء مدن القناة، ولم يتصدى البوليس المصري للتظاهرات بل كان يساعدها لدرجة أن قيادة الأمن المصري طلب من الإنجليز تسليم مواقعهم لتتولى الشرطة مهمة تأمينها.

خبر أول شهيد من الشرطة في مظاهرات 16 أكتوبر 1951
خبر أول شهيد من الشرطة في مظاهرات 16 أكتوبر 1951

أول هجوم فعلي من الجيش الإنجليزي على الشرطة المصرية كان في 16 أكتوبر 1951 عندما هاجمت قوة بريطانيا نقطة البوليس الحربي المصري في شارع نمرة 6 بالإسماعيلية واستولت على مهمات الجنود ومدفع برتا وطبنجتين واستشهد كامل عبدالحليم الجندي من جنود بلوك النظام ليكون أول شهداء الشرطة، وبذلك بدأت مرحلة اللاعودة في تاريخ الشرطة والفدائيين والإنجليز.

«يُتْبَع»

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
7
أحزنني
0
أعجبني
5
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان