تقرأ الآن
“بعيدًا عن أحكامها الشرعية” لماذا اعتبر بعض العلماء طول اللحية علامة على حماقة صاحبها ؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
210   مشاهدة  

“بعيدًا عن أحكامها الشرعية” لماذا اعتبر بعض العلماء طول اللحية علامة على حماقة صاحبها ؟

طول اللحية

إن اختلف الفقهاء على أحكام اللحى فإن هناك اتفاق يخص طول اللحية بأنه سَمْت الحمقى والمغفلين لأسباب إنسانية أكثر منها شرعية.

اللحية والفقه

اللحية
اللحية

اتفق الفقهاء الثلاثة “أبو حنيفة ومالك وابن حنبل” على وجوب اللحية للرجل وأنه يحرم حلقها وعدم حلْقها مأثور عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقد كانت له لِحيةٌ يُعنَى بتنظيفها وتخليلها، وتمشيطها، وتهذيبها لتكون متناسبة مع تقاسيم الوجه والهيئة العامة.

اقرأ أيضًا
الإمام الشافعي ومصر .. حب وفقه صنع أشهر مذاهب الإسلام الأربعة

أما الإمام الشافعي قال أنها من سنن العادات، فهناك سنة عبادة وسنة عادة فسنة العبادة أن تصلي نفلا، أو تتصدق تطوعا أو تصوم صيام نفل، وأما سنة العادة، والمراد بها الذي تعودها الناس فمنها إعفاء اللحية، ومنها قص الشارب، وتقليم الأظافر، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “خمس من الفطرة” وفي رواية أخرى عشر من الفطرة فذكرها، وجميع المذكور في الحديث من الأمور؛ التي هي سنة وليس فيها شيء واجب.

ومن المعلوم أن من قال من الفقهاء بحرمة حلق اللحية أجازوا قصها والأخذ منها  وأن الرجل يكون صاحب لحية عندما ينبت في عظم لحييه شعر سواء كان طويلا أو قصيراً وهذا ما عليه أغلب الشباب في عصرنا.

طول اللحية وعلامة الحماقة

اللحية
اللحية

ولكن كثير من المتشددين في هذا الأمر يبثون في الناس أن اللحية يجب أن تكون طويلة وأنه يحرم القص والأخذ منها بخلاف ما قاله الفقهاء الأربعة إلى أن ظن الناس أنه كلما طالت لحيتك زاد علمك، وهذا خلاف ما عليه العلماء فقد ذم أهل العلم أصحاب اللحى الطويلة الجهلة حتى أن أحدهم قد شبههم بالتيوس فقال :
ليس بطول اللحى … يستوجبون القضا
إن كان هذا كذا …فالتيس عدل الرضا

إقرأ أيضا
دار الافتاء

وقال آخرون :
إذا عرضت للفتى لحية
وطالت وصارت إلى سرته
فنقصان عقل الفتى عندنا
بمقدار ما زاد في لحيته

وقد ذكر الإمام بن الجوزي الحنبلي في كتاب أخبار الحمقى والمغفلين “أن من علامات الأحمق التي لا تخطىء صاحب اللحية الطويلة”، أما ابن الجوزي في كتاب بعض النقولات التى تؤكد ذلك منها أنه مكتوب في التوراة “أن اللحية مخرجها من الدماغ فمن أفرط عليه طولها قل دماغه ومن قل دماغه قل عقله ومن قل عقله كان أحمق” .

أما  الأحنف بن قيس فقال “ذا رأيت الرجل عظيم الهامة طويل اللحية فاحكم عليه بالرقاعة ولو كان أمية بن عبد شمس” فيما عاتب معاوية رجلا فقال “كفانا في الشهادة عليك في حماقتك وسخافة عقلك ما نراه من طول لحيتك”؛ بينما قال بعض الحكماء “موضع العقل الدماغ وطريق الروح الأنف وموضع الرعونة طويل اللحية”.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
0
أعجبني
7
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان