رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
46   مشاهدة  

بنت القمر..عندما تريد مناقشة قضية جادة بحرفية ودون مبالغة

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ابتلينا بعروض يحاول أصحابها توصيل هدفهم أما بالفلسفة التي لا يستوعبها الجمهور، أو المبالغة في المشاهد التراجيدية للضغط على أعصابهم من أجل جذب التعاطف لبطل النص المسرحي.

ويخرج الجمهور العادي خاصة متأففًا من هذه العروض، فلا يأخذ أب أسرته وأبنائه كي يشاهدون عرضًا كي يصيبهم النكد، ويا ليت الدراما تكون منضبطة بهذه العروض، ولكن يتم لي ذراعها من أجل تحقيق هدف المخرج والمؤلف.

بنت القمر عرض إخراج محمد السوري، وقد عُرض العرض بمسرح الهناجر بالمهرجان القومي للمسرح المصري، كما تم عرضه بمهرجان الاسكندرية المسرحي الدولي ونال عدة جوائز، منها أفضل إضاءة وإخراج وأفضل عرض وجوائز أخرى.

صورة من عرض بنت القمر

ولعل تميز بنت القمر من كسر القاعدة السابق ذكرها، فقد حقق العرض كل عوامل النجاح؛ النص المنضبط بإيقاع منضبط، الأداء التمثيلي المحترف، الإخراج الرائع للمجاميع خاصة، والسينوغرافيا التي حققت هدف النص.

كل شيء اهتم به المخرج من شريط الصوت إلى الملابس والمكياج، فيما ناقش العرض قضية التنمر في قصة لو شرحتها لوجدتها قصة تراجيدية، ولكن محمد السوري المخرج والمؤلف لعب على المنطقة المضمونة لجذب قاعدة جماهيرية كبيرة، فأدخل الكوميديا بمشاهد في العرض كانت لابد أن تكون كوميدية لتفصل المشاهد عن المشاهد التراجيدية ويصبح العرض متوازنا وخفيفا على روح الجمهور.

الأقنعة تحصد جوائز مهرجان الإسكندرية المسرحي الدولي

كانت كل حالة تأخذ حقها وينقل الممثلون ببراعة من حالات التراجيديا للكوميديا بما لا يخل النص. والعرض كان حول فتاة لديها تشوه بوجهها تعاني من ابتعاد المقربين إليها منها، ومن تنمر المجتمع ، ومن استغلال الأطباء لحالتها، ووصل الأمر لاستغلال أهلها هذه الحالة من أجل الترند وكسب المال.

تتطور الأحداث في صراع متصاعد يجذب الجمهور كي يكمل العرض للنهاية، وتكون ضحية هذه الأحداث بطلة العرض المقصود بها اسم المسرحية بنت القمر.

وقد رمز محمد سوري للمجتمع من حولها بالمسوخ أو الموتى الأحياء مستخدما أقنعة يرتديها الممثلون ويؤدون بها  أداءًا حركيا يمثل الأفكار والمشاعر بداخلها وكذلك تصرفات الأخرين من حولها.

وبحرفية كان يضع كل ممثل القناع خلف ظهره عندما يؤدي دورًا أساسيًا بالعرض، كدور الأب أو الطبيب أو الصديقة، فيما يضعه عندما ينضك للمجموعة على المسرح التي تمثل المجتمع الذي يصفق للترند مهما كان محتواه، ويتنمر على المختلف عنه، ويستغل غيره من أجل كسب الشهرة والمال.

كان استخدام محمد السوري للمجاميع استخدام هائل وفي محله، وحركتهم على المسرح في الدراما الحركية كانت محسوبة بدقة ولم يكن بها أي نوع من أنواع المبالغة في الاستخدام.

كما كان شريط الصوت مستخدما بشكل جيد من صوت الموسيقى المستخدمة لخلفية برامج التلفاز وحتى الموسيقى المستخدمة كخلفية لبعض المشاهد.

إقرأ أيضا

أما عن الإضاءة فكانت بطلة العرض الرئيسة بجوار الممثلين هي والمكياج، وكانت جائزة أفضل إضاءة لهذا العرض جائزة مستحقة بمهرجان الإسكندرية المسرحي الدولي.

وقد استخدم المخرج أيضا إضاءة التليفونات المحمولة في حركة شديدة الذكاء منه، ووسط الظلام على المسرح رفعت الهواتف الذكية كي تعبر عن حالة مهمة لمشهد من المشاهد.

ربما يعيب العرض فقط طول مدته، وكان من الممكن اختصاره، بينما كل شيء كان مبهرًا به.

بنت القمر عرض يعلم الفنانين عن كيفية صنع عملًا رائًا دون استسهال أو مبالغة ومناقشة قضايا جادة في خلطة واحدة. شكرًا لمحمد السوري وكل طاقم العرض المميز.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان