تقرأ الآن
بيتكوين والألغاز التي تحيطها

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
79   مشاهدة  

بيتكوين والألغاز التي تحيطها

بيتكوين
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.


عندما تنظر إلى الظاهرة العالمية التي أصبحت عليها عملة بيتكوين من الطبيعي أن تعتقد أن مخترع بيتكوين سيكون معروفًا جيدًا ويسرع إلى الفضاء مع كل ملياردير آخر. لكن هوية مخترع بيتكوين مازالت سرا حتى الآن. ومن غير الواضح إذا كان أي شخص غير المخترع يعرف هويته.

يدعي البعض أن اختراع بيتكوين كان مستوحى من الأزمة المالية التي حدثت ما بين 2007 و 2008. وقد حاول آخرون معرفة هوية مبتكر العملة باتباع الأنماط اللغوية. وما لا يقل عن شخص واحد قد خرج للادعاء أنه مخترع بيتكوين لكن لم يتم التأكد من أيًا منهم؟

ولكن ما هي القصة الحقيقية وراء هذا المخترع؟ والعملة التي وصفت بأنها منقذ للاقتصاد العالمي وببساطة استنساخ لأوجه التفاوت الحالية؟ هذا هو اللغز الذي يسعى العديد لحله.

إنشاء بيتكوين

في عام 1998 نشر مهندس حاسوب يدعى وي داي مقالا عن “نظام نقدي إلكتروني مجهول المصدر” أشار إليه باسم “b-money”. لكن على الرغم من أن ذلك النظام لم يتم إنشاؤها رسميًا في 22 أغسطس 2008 تلقى داي رسالة إلكترونية تعبر عن الاهتمام بالفكرة من شخص أطلق على نفسه اسم ساتوشي ناكاموتو. وفي ذلك الشهر، سجل ناكاموتو أيضًا اسم النطاق “bitcoin.org” لأول مرة.

كتب ناكاموتو أنه كان يعمل أيضًا على بحث “يوسع أفكارك إلى نظام عمل كامل”. كان هذه البحث، تحت عنوان “بيتكوين: نظام نقدي إلكتروني بين الأقران” أول وصف لبيتكوين.

ويبين ناكاموتو في بحثه الطريقة التي سيعمل بها نظام الدفع الإلكتروني باستخدام “برهان الترميز بدلًا من الثقة” ويتخلص من الحاجة إلى استخدام مؤسسة مالية. وادعى ناكاموتو أيضًا أن “المعاملات التي تعتبر غير عملية من الناحية الحسابية لعكس مسارها من شأنها أن تحمي البائعين من الاحتيال ويمكن بسهولة تنفيذ آليات الضمان الروتينية لحماية المشترين”. كما بين البحث أن المعاملات ستسخدم الـ”بلوكشين” أو قواعد البيانات المتسلسلة.

بيتكوين وقواعد البيانات المتسلسلة

تم اختراع قواعد البيانات المتسلسلة في عام 1991 من قبل المشفرين ستيوارت هابر وسكوت ستورنيتا واستخدمت في الأصل للتحقق من ما إذا كان قد تم تغيير أو توثيق وثيقة رقمية.

كان من الواضح أن ناكاموتو استوحى من عمل هابر وستورنيتا على اعتبار أن ما يقرب من نصف المصادر المذكورة في بحث البيتكوين الخاص بناكاموتو كانت مكتوبة من قبل هابر وستورنيتا ووصف عملية مماثلة لتسجيل معاملات البيتكوين. ولكن ناكاموتو لم يستخدم حتى مصطلح “بلوكشين” في ذلك الوقت. يأتي الاسم من حقيقة أن المعاملات تحفظ في “كتل” من البيانات “متسلسلة” جنبًا إلى جنب مع خوارزميات هاشم الترميز. هذا يجعل من الصعب العودة وإعادة الكتابة السجلات القديمة.

في 3 يناير 2009، تم إطلاق بيتكوين وتم استخراج أول 50 بيتكوين والمعروفة أيضًا باسم كتلة النشأة مما أدى إلى تحريك الـ”بلوكشين”. بيانات الكتلة الأولى احتوت على عنوان رئيسي من صحيفة تايمز أوف لندن جاء فيه “المستشار على حافة الإنقاذ الثاني للمصارف”. حدد ناكاموتو إمدادات البيتكوينز بـ 21 مليون. ويقدر أن كل بيتكوين سيكون متداولًا بحلول عام 2140.

ناكاموتو يخطو جانبًا

تمت أول صفقة بيتكوين بين ناكاموتو وعالم الحاسوب هال فيني في 12 يناير 2009. حيث أرسل ناكاموتو لفيني 10 بيتكوين على سبيل الاختبار. في ذلك الوقت لم تساوي العملة شيء في ذلك الوقت لكن اعتبارًا من يناير 2022 تلك العملات تساوي حوالي 412 ألف دولار. فيني معروف أيضًا لكونه أول من كتب تغريدة عن بيتكوين في 10 يناير 2009.

في البداية، كان استخدام بيتكوين بطيئًا ومعظمه من خلال المقايضات لكن في يونيو 2010، قام مطور البرمجيات جافين أندريسن بإطلاق “The Bitcoin Faucet”الذي أعطى خمسة بيتكوين لأي شخص زار الموقع. وقد أبدى ناكاموتو إعجابه وأفيد بأنه رد في منتدى قائلًا: “اختيار ممتاز لمشروع أول، عمل جيد”.

على مدى العام التالي ، بدأ ناكاموتو بالتراجع من مشروع بيتكوين وبحلول منتصف عام 2011  كان ناكاموتو قد أعطى السيطرة على شفرة المصدر ومفتاح تنبيه الشبكة إلى أندريسن. كتب ناكاموتو إلى أندريسن “أتمنى ألا تستمر في الحديث عني كشخصية غامضة غامضة الصحافة تحول ذلك إلى زاوية أن العملة عملة قراصنة. ربما بدلًا من ذلك نجعل الأمر متعلقًا بالمشروع لمساهمي تطويره؛ يساعد على تحفيزهم.”

من هو ساتوشي ناكاموتو؟

طوال كل هذا هوية ساتوشي ناكاموتو ظلت لغزًا. ادعى ناكاموتو أنه رجل ياباني في الثلاثينات من عمره لكن قبل اختراع العملة لم يكن هناك سجل لأي مبرمج بهذا الاسم.

وقد حاول الكثيرون معرفة هوية ناكاموتو عن طريق الاستنتاج. أحد العناصر التي غالبا ما تلاحظ هو أن اتصال ناكاموتو عبر الإنترنت كان باللغة الإنجليزية ونادرًا ما كان لديه أخطاء لغوية. استخدم ناكاموتو أيضًا إلى حد كبير اللغة الإنجليزية البريطانية والتلميحات البريطانية. على الرغم من أن أول تدوينة تعلن عن بيتكوين كانت مكتوبة باستخدام الإنجليزية الأمريكية.لكن بعد ذلك ظهر أسلوب بريطاني يستخدم بشكل طبيعي.

قام ستيفان توماس، وهو مبرمج سويسري، بتعقب الطوابع الزمنية لجميع مواقع منتديات بيتكوين التابعة لناكاموتو وأظهر أنه كان هناك دائما هدوء بين الخامسة صباحًا والحادية عشرة صباحًا بتوقيت جرينتش، المنطقة الزمنية للندن. لأن هذه الهدو حدث كل يوم فإنه يشير إلى أن هذا كان عندما كان ناكاموتو نائمًا بدلًا من أن يكون مجرد هدوء بسبب عمله.

الهويات المحتملة

وقد وصف البحث عن هوية ساتوشي ناكاموتو بأنه “مخطط بونزي على الإنترنت”. يعتقد البعض أن هال فيني، الذي كان جزءًا من أول صفقة بيتكوين كان في الواقع ناكاموتو نفسه. لكن فيني أنكر مرارًا وتكرارًا طوال حياته الادعاء بأنه كان ناكاموتو وأكد أن مشاركته كانت “ثانوية من أي وقت مضى”. ولسوء الحظ، توفي فيني في عام 2014 عن عمر يناهز 58 عامًا وذكر في إحدى تدويناته الأخيرة أن هوية ناكاموتو ظلت لغزًا بالنسبة له. حتى إذا كان فيني حقا ناكاموتو فقد اخذ تلك الهوية إلى القبر معه.

وأشار آخرون إلى نيك سزابو، الذي صنع العملة المشفرة “بت جولد” في أواخر التسعينيات باعتباره ناكاموتو. ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن سزابو غامض مثل ساتوشي لكنه أيضًا أنكر مرارًا وتكرارًا كونه ناكاموتو. وفي هذه الأثناء، يدعي الباحثون اللغويون الذين درسوا كتابات ناكاموتو أن عدد أوجه التشابه اللغوي بين كتابات سزابو وناكاموتو متقارب بشكل غريب؟

بعد أن تولى جافين أندريسن زمام الأمور في بيتكوين من ساتوشي ناكاموتو، اعتقد الكثيرون أن “صعوده السلس” يعني أن هذه كانت هوية ناكاموتو الحقيقية. ولكن أندريسن أنكر دائما كونه ناكاموتو. “لست ساتوشي ناكاموتو؛ لم أقابله قط. لقد أجريت معه العديد من المحادثات بالبريد الإلكتروني…لا أحد يعرف من هو.”. كما يتميز أسلوب أندريسن عن أسلوب ناكاموتو عندما يتعلق الأمر بكتباته المتعددة الموجودة على الإنترنت وبالتالي فمن غير المرجح نسبيًا أن يكون الاثنان نفس الشخص.

كما اقترح متدرب سبيس إكس السابق سهيل جوبتا أن إيلون ماسك يمكن أن يكون ناكاموتو ولكن ماسك نفى ذلك. في عام 2022، صرح ماسك أيضًا أنه يعتقد أن سزابو هو الشخص وراء هوية ناكاموتو.

مستقبل بيتكوين

عند مغادرة بيتكوين، ترك ساتوشي ناكاموتو رسالة أخيرة. ناكاموتو أخبر المطورين في 12 ديسمبر 2010 بأن عليهم القيام بالمزيد من العمل بشأن هجمات الحرمان من الخدمات. ولاحظ ناكاموتو أيضًا أن “البرنامج لا يقاوم على الإطلاق هجمات الحرمان من الخدمات.

بعد هذه الرسالة النهائية، لم يشاهد ناكاموتو على منتدى بيتكوين مرة أخرى. وبعد حفنة من المراسلات الإلكترونية اختفى ناكاموتو. ومنذ ذلك الحين كانت هناك تنبؤات بشأن مستقبل شركة بيتكوين تتراوح بين فقدان “القيمة الأساسية” وتقييم قدره 100 ألف دولار. لكن يبدو أن مستقبل بيتكوين غير مؤكد في نهاية المطاف مثل هوية ناكاموتو.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان