تقرأ الآن
بُناة النادي الأهلي .. كيف هدم أبناء الاسماعيلية المجد الذي شيدوه؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
12٬811   مشاهدة  

بُناة النادي الأهلي .. كيف هدم أبناء الاسماعيلية المجد الذي شيدوه؟

  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


بدأت الحكاية منذ 18  سنة تقريبًا ، حين صفّر الحكم نهاية المباراة الأمتع في تاريخ الكرة المصرية ، والتي انتهت بالتعادل أربعة أربعة بين النادي الأهلي ونادي الإسماعيلي ، كان الجمهور والنقاد يحتفون بأن الدوري المصري أصبح لا يقل متعة عن الدوري الانجليزي ، كيف أن الإثارة وصلت ذروتها حتى كاد عقل الناس يطير !  مكان واحد فقط في مصر كان ينظر للأمور من وجهة نظر أخرى .. غرفة الإدارة الداخلية للنادي الأهلي

في هذا اليوم بالتحديد أدرك رجال النادي الأهلي أن خريطة الكرة في مصر تتغير مائة بالمائة ، وأن “عيال” الاسماعيلية العفاريت هم الرهان الكسبان  لعشرة سنوات قادمة ، الاسماعيلية هي الفرخة التي تبيض ذهب ، لذلك لابد أن ننقل هذه الفراخ إلى الجزيرة بدلًا من أن يضعونا ويضعوا الجميع في موقف شديد الحرج ، ومن وقتها دأب الأهلي ورجاله على سحب عناصر الاسماعيلية واحدًا تلو الآخر ، حتى استيقظت المدينة الصفراء في يوم لتجد كل فرقة الدوري 2001-2002 قد استبدلت اللون الأصفر باللون الأحمر ،  هكذا كخروج الشعرة من الضفيرة !

فرقة الاسماعيلي 2002

نجحت المهمة

بعد فترة من تحويل مسار الكورة من الاسماعيلية للجزيرة، كان فوز النادي الأهلي بكل البطولات أمر طبيعي جدًا ، باختصار لأن الفرقة التي انتزعت الدوري مرتدية تيشرت الاسماعيلي من نياب الأسود والموائمات بصعوبة بالغة ، قادرة بسهولة أن تكتسح مصر في تيشرت الحماية الأحمر ، وأصبح نجوم الاسماعيلي ، أحمد فتحي ، سيد معوض، عماد النحاس، محمد بركات هم نجوم النادي الأهلي ! على كل ، ليس هذا بالتحديد ما جعل حكاية الدوري ماسخة .. الحكاية مسّخت حينما اتخذ النادي الأهلي قرارًا بعدم السماح لفرقة كاملة للإسماعيلي أن تتكون مرة أخرى ، وبدى الأمر كـ”شوبينج” أكثر منه “احتراف ، وكان عبد الله السعيد هو الزغلول الكبير في الجيل الثاني للاسماعيلية بعد جيل الدوري، ولم يتوانى الأهلي في أن يشحن عبد الله بجوار اخوته في الجزيرة لتجهيزه بعد اعتزال تريكة ، هو الوحيد القادر على ملئ مكانه ، والحقيقة أن عبد الله لاعب أشمل من تريكة !

الخطيئة الكبرى

من الممكن أن تقول لي : وما العيب فيما فعله الأهلي ؟ نادي لديه القدرة المادية بفارق كبير عن جميع الأندية ، ولاعبون موافقون على الانتقال من ناديهم للنادي الأهلي .. “اطلع انت منها”، والحقيقة أنك لو توقفت عند هذا المنطق لكان عندك كل الحق – هذا بفرض أننا لن نناقش أسباب تفوق النادي الأهلي المادي عن باقي الأندية – لكنك في النهاية لديك كل الحق، ولكن ..

ولكن ، حينما تشعر أنك وحيدًا على الساحة ، بالأخص الساحة الإعلامية ، تبدأ بالمزايدة على نفسك ، وهذا الفخ الذي وقع فيه إعلام النادي الأهلي الذي سيطر وقتها على التليفزيون، والإذاعة، والصحف، وكل مؤسسة إعلامية .. وملخصه محاولة إقناع جمهور الأهلي بأن من يرتدون التيشرت الأحمر الآن هم أبناء النادي ، ولم يكونوا موجودين أصلًا في إسماعيلية من قبل ، مع الزن على الودان صدق جمهور الأهلي واهمًا ما روّج إليه إعلامه ، ومع حماية هؤلاء اللاعبون إعلاميًا ، وماديًا ، وعدم جرأة أيًا من الناس على انتقاد أيًا منهم كلاعبون أو كبني آدمين ، صُنعت هالة من نور حول هؤلاء ، هذه الهالة التي صدقها جمهور الاهلي ومن ضخامتها صدقها أيضًا جمهور المنافسين ، ربما لو نسى مشجع الإسماعيلي أيضًا أن لحم كتاف هؤلاء من خيره .. إنه سحر الإعلام الأحادي يا صديقي !

 

ما قبل الحقيقة

لو أن هناك معول بدأ في هز الصورة الملائكية الذي صنعها أهلي حسن حمدي لنفسه، بالتأكيد هو السوشيال ميديا .. كانت بداية السوشيال ميديا هي بداية إنهاء سيطرة النادي الأهلي الإعلامية ، ومن ثَم أصبح هناك فرصة لانتقاد لاعبيه، وإدارته ، ورجال إعلامه، وهنا شعر جمهور الأهلي بالصدمة ، كيف لإنسان أن ينتقد هؤلاء ! بالضبط كمن وضع كشاف نور في عش للخافيش فسبب الذعر ، مع احترامنا لجمهور النادي الأهلي لكنه التوصيف المنضبط للحالة ، وبعد تراجع إعلام الأهلي خطوة للخلف ، بدأ بطمأنة جمهوره بأن هؤلاء المنتقدين على السوشيال ميديا ليس لهم وزنًا حقيقيًا على أرض الواقع ولا يستطيعون تغيير شيء ، وهو المنطق الذي ارتكن إليه جمهور الأهلي لكي يرتاح باله ، في البعد عن الحقيقة أحيانًا راحة بال

لحظة الحقيقة

كان ظهور عبد الله السعيد مع إدراة نادي الزمالك مبتسمًا وهو ممسكًا بعقد انتقاله للزمالك ، هوت الصورة كالصاعقة على عقيدة جمهور النادي الأهلي ، معقول؟ عبد الله؟ انت يا عبد الله؟ ، وصب جمهور النادي الأهلي غضبه على اللاعب دون العودة لحيثيات قدومه للنادي الأهلي من الأساس ، الرجل ترك الاسماعيلية نتيجة عرض مادي من النادي الأهلي ! لكن إعلام الأهلي انبرى في شيطنة اللاعب لمحاولة إقناع الجمهور أنها مجرد حالة فردية ، والدليل على ذلك أن احمد فتحي وهو ما أشيع حوله أنه كان شريك عبد الله في الانتقال للزمالك موجودًا في التدريبات تاركًا الخيانة لأهلها .. إنه لاعب فقد عقله فترك جنة الأهلي !

اليوم قرر أحمد فتحي أن يصرف نظر عن التجديد للأهلي في مقابل بعض الملايين الذي ملأت خزينته من خير النادي الأهلي ، نعم .. لكن جمهور الأهلي ومن قبله إعلامه نسى للمرة الثانية أن أحمد فتحي ترك الاسماعيلية نتيجة عرض مادي من النادي الأهلي ، كذلك بركات ، كذلك كثيرين ، فكرر الجمهور نفس السيناريو في صب الغضب على احمد فتحي !

عبد الله السعيد واحمد فتحي

 

همسة في أذن جمهور الأهلي

هكذا سيفعل جمهور النادي الأهلي دائمًا في كل لاعب جاء من أجل العرض المادي ورحل لنفس السبب،وهنا لابد أن يغير إعلام النادي الأهلي سياساته، لابد أن يؤمن جمهور النادي الأهلي أن هؤلاء اللاعبون قدموا من اسماعيلية من أجل مهمة بمقابل المادي ، ونجحت المهمة تمامًا بالنسبة للمقابل المادي ، والآن موعد انتهاء الخدمة ! لابد أن يقتنع جمهور الأهلي أن الانتماء فكرة شاملة ، تشمل اللاعب والنادي والجمهور ، وليس معقولًا أن تقنع لاعبًا بفسخ عقده مع ناديه الذي رباه لكي تستفيد من خدماته مقابل عرض مادي أعلى بأن ينتمي إليك ، ويرفض عرض مادي أعلى من أجل سواد عيونك .. هي سياسة يفرضها النادي نفسه .. إما أننا أمام ملحمة تضحية بين النادي ولاعبية ، يضحي النادي تارة من أجل اللاعب واللاعب تارة من أجل النادي ، أو إن واحد زائد واحد يساوي اتنين .. إما أننا سيناريو أفلاطوني بين لاعب وبيته ، أو أننا أمام رأسمالية واقعية جدباء لكنها مفيدة .. وعلى جمهور الأهلي وحده أن يقرر من يريد أن يكون !

 

الكاتب

  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
87
أحزنني
13
أعجبني
125
أغضبني
55
هاهاها
62
واااو
10
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


6 تعليقات
  • بالمناسبة احمد فتحي مجاش للاهلي من الاسماعيلي ولا بركات واحنا بنقول ان اللي بيجي الاهلي بيحب الكيان لاننا عارفين احنا بنتعامل ازاي مع اللعيبة بشكل محترم ومحترف مش عزبة ابونا هي، وياريت لو انت منصف تقول كام لاعب راح من الاهلي للاسماعيلي.

  • مقال لا يخلو من تزييف مقصود وموجه بالكره والعنصرية ويكشف لنا ان كاتب المقال موتور وحاقد للأهلي فلماذا أيها الموتور لم تذكر عدد وأسماء لاعبي الإسماعيلي الذين انتقلوا وفى نفس الفترة للزمالك ولماذا أيها الموتور الحاقد الحاسد لم تذكر عدد واسماء اللاعبين الذين انتقلوا من الاهلى للإسماعيلي ودعنى اخبر ك أنا لماذا تتعمد ذكر الاهلى فقط وتتوهم وحدك انت المؤامرة أيها الموتور معظم لاعبي الأندية الأخرى لا يصنع اى نادى اخر نجوميتهم فقط الاهلى هو من يصنع النجوم وإلا فقل لي كم بطولة حصل عليها الإسماعيلي بلاعبيه الذين تذكرهم قبل الانتقال الاهلى انت مريض بالحقد والغل وفاشل أيضا

  • يا فندم
    ارجع للتاريخ الاهلى لم ياخذ احد من الاسماعيلي بدون مقابل
    الاهلى اخد عبدااله وفتحى ومحمد عبدالله من الاسماعيلي بعد شراء عقدهم
    اما بركات والشاطر الاهلى اشترى عقدهم من فرق اخرى فبركات الاسماعيلي باعه فى السعوديه ثم بيع فى قطر ثم الاهلى اشتراه
    كذلك الشاط الاسماعيلي باعه للزمالك ثو الزمالك باعه فى السعوديه ثم الاهلى اشتراه
    يبدو ان الكاتب يمك ذاكره السمك وماشى على نغمه الاعلام حايا فى المحاوله للنيل من النادى الاهلى ولكن هيهات
    ومن تقول انهم تركو الاهلى من اجل المقابل المادى
    عفوا لم يحدث ما حدث هو تدليس من الاعلين على الاهلى الاعب المحترم لما يحب يمشى يكون واضح ويبدى رغبته فى الرحيل الاهلى هيقول له هات عقد وبالسلامه او مالاعب يقول انا ماشي ومش هجدد زى المحترم اكرامى
    هناك فوق كبييييير يا ساده بين من تربى وعاش فى النادى الاهلى وبين من يلعبون من اجل المال

  • مع احترامي، الكلام مليان تناقضات . الحقيقه ان الأهلي كان بيحقق بطولات من قبل اسماء اللاعيبه المذكورة في المقال . و بعدين في السنين الاخيره ، الأهلي مشتراش لاعيبه تقريبا من الاسماعيلي ، و النتيجه الأهلي بيكسب الدوري برضه و الاسماعيلي مش قادر ينافس اساسا. التناقض ان هل شراء اللاعيبه ده مقصور على الاهلى دون المنافس بتاعه ؟ المنافس اللي بيشتري كل موسم ١٨ لاعب !! طيب تعرف المفاجأة بقى ، أن في فتره التفوق الكاسح للأهلي بعد ٢٠٠٤ ، تعرف ان القوه الشرائيه للزمالك كانت اقوى و عقود اللاعيبه في الزمالك كانت أعلى و صفقات زى عمرو زكي و أجوجو كانت أعلى بفرق كبير . طيب السنتين اللي فاتوا الزمالك اشترى احسن اتنين لاعيبه في الاسماعيلي ، ابراهيم حسن و بعده عواد ، ايه النتيجه؟ الحقيقه ان اللاعب بيظهر و يتألق لما يلعب في منظومه ناجحه تساعده على التفوق و في الحاله دي النجاح لازم يتنسب للمنظومه مش للاعب، ده لو فيه فهم و إنصاف و موضوعيه في الكلام . اما بالنسبه لرسالتك لجمهور الأهلي ، احنا و الله عارفين اننا في عصر احتراف و من حق اللاعب انه يشوف مصلحته لكن بما أن الجمهور هو الطرف المنتمي بدون مقابل يبقى اكيد محدش يلوم الجمهور لما يبقى فيه محبه خاصه للاعيبه من نوعيه تريكه و جمعه و وليد سليمان .

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان