تقرأ الآن
تاريخ من الغناء الملفق : الشاعر عادل عمر .. الجزء الأول.

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
212   مشاهدة  

تاريخ من الغناء الملفق : الشاعر عادل عمر .. الجزء الأول.


  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات


لم يكن يدرك مبتكر جملة “زمن الفن الجميل” أنه يرتكب خطيئة كبرى، وأن تلك الجملة المطاطة جدًا سوف يتم ابتذالها بالشكل المهين الذي يتم حاليًا، فأصبح كل ما هو قديم بالضرورة جميل رغم أن الحقيقة المؤكدة تقول “لكل زمن فنه الجميل وفنه القبيح أيضًا”.

تجتاح وسائل التواصل الاجتماعي حالة نوستالجيا وهوس بفترة الثمانينات والتسعينات، يكفي أن تعرج على منصات مثل “اليوتيوب” أو “الساوند كلاود” وتقرأ تعليقات الجمهور على أغنيات تلك الفترة ، والتي تتلخص في الحنين إلى تلك الفترة و البكاء على أطلالها  والحسرة على ما وصلت إليه الأغنية المصرية رغم أن تلك الفترة كانت المقدمات التي أفضت للهبوط الفني الذي يحدث حاليًا.

بدورها الميديا لم تفوت الفرصة لالتقاط هذا الهوس والمتاجرة به، سنجد ساعات بث طويلة مخصصة للحديث عن ومع نجوم الفترة، وهي تدرك أنه اتجاه مضمون لتحقيق نسب مشاهدات عالية ومكاسب اعلانية ضخمة، دون أن تجد برنامج واحد يفكك تلك الفترة أو يقرأها بشكل نقدي موضوعي لفهم ما حدث من تغييرات بعيدًا عن العاطفة، ودخل سوق الإعلانات السباق بحملات إعلانية لشركات كبري يظهر فيها نجوم الفترة استنادّا لشعبيتهم الجارفة أو السخرية من بعضهم أحيانًا.

اقرأ أيضًا

الموزع الموسيقي أشرف عبده أكذوبة التسعينات الكبرى

بدايات الغناء الملفق.

شكل عام 1988 نقطة فارقة في تاريخ الأغنية المصرية، بعد قنبلتي “لولاكي” و”ميال ” حيث ولدت أغنية جديدة بتصنيف جديد عرفت بالأغنية الشبابية ودشن مصطلح موسيقى الجيل،مثل أي حقبة زمنية لم تخلو تلك الفترة من الأغاني الجيدة، بل أن هناك أغاني عظيمة جدًا صنعت تحت راية الأغنية الشبابية وموسيقى الجيل، لكن في المقابل كان هناك سقطات فنية واضحة جدًا، تلك السقطات كانت بداية الغناء الملفق في التاريخ الفني، بظهور أغنية معتمدة كليا على الإيقاعات السريعة مع كلمات مرصوصة بلا أي معنى أو فكرة واضحة أو تجديد في المضامين،  والغريب هو تفاعل الجمهور معها وغض الطرف عن مشاكلها الفنية الكثيرة، لتحصد نجاحات ضخمة جدًا بعضها غير مستحق تمامًا، وبدأ يستهلكها كالمناديل الورقية والوجبات السريعة ،حيث كانت انعكاس لتلك الحقبة الاستهلاكية المحضة والتي شهدت صعود موسيقى الديسكو لاحتلال مشهد الغناء المصري.

أفرزت حقبة موسيقى الجيل عدد ضخم من المطربين والملحنين والشعراء تحت مظلتها، وبرغم قلة الإمكانيات الفنية لبعضهم إلا أن هذا لم يمنع احتلالهم صدارة المشهد بغزارة انتاج لم تتناسب مع ضعف الإمكانيات، وظهر مصطلح المؤدي وأصبح من حق أي شخص لا يملك أي موهبة أن يكتب ويلحن ويغني، وبرغم وجود شعراء أقوياء داخل موسيقى الجيل إلا أن بعضهم اضطر اسفًا مجاراة ما يحدث حتى يجد مكانًا وسط هذا الكم العبثي من الأغاني التي تشبه بعضها، وبالطبع كعادة الوسط الغنائي فأن الأقل إمكانيات سيكون هو الأكثر ظهورًا، لذا سنجد صدارة المشهد الشعري احتله شاعر  واحد هو “عادل عمر”.

مشوار الصدفة.

كانت بدايات عادل عمر مع الملحن أحمد منيب في أغنية “بحبك كون” للمطرب علاء عبد الخالق الصادرة في ألبوم “مرسال” عام 1986، في الطبعات الأولى من الألبوم لم يظهر اسم أي شاعر على الأغنية، بسبب عدم تذكر الحاج أحمد منيب من كتب الكلمات، وهي عادة متأصلة فيه حيث كان بيته ملتقى للكثير من الشعراء والمطربين،هذا الموقف أغضب عادل عمر فذهب معاتبًا له، فلم يكن أمام منيب سوى أن أخذه من يده إلي شركة سونار منتجة الألبوم، والتي دفعت له أجره عن الأغنية وتداركت الأمر بذكر اسمه في الطبعات اللاحقة وهناك شاهد حميد الشاعري لأول مرة.

رغم وجود شعراء أقوياء داخل بوتقة موسيقى الجيل مثل “عبد الرحمن أبو سنة”و”مصطفى زكي” و”محمد القصاص”و”حسن الصيد” إلا أن حميد اعتمد بشكل على عادل عمر الذي كان الخيار الأول له، خصوصًا في الأغنيات التي أعاد حميد تمصيرها من الفلكلور الليبي، هذا السيل من الأغاني التي كتبها عادل عمر ادي إلي خروج أغنيات كثيرة برعونة واستسهال وصياغة ركيكة جدًا وضيف على ذلك سذاجة في الأفكار المطروحة مع ضعف واضح في الألحان، لكن النجاح الجماهيري كان يطغى على كل شئ في ظل سوق غنائي كان يبحث فيه المنتجون عن المكسب السريع على حساب القيمة الفنية وفي ظل زحام كبير من المطربين الذي يريدون تقليد الأغاني الناجحة حتى لو لم يأتي بجديد أو جيد، فلو عدنا إلى سنة 1992 سنجد تقرير نشرته مجلة العالم يغني عن حصاد العام، حيث كان نصيب حميد الشاعري 116 أغنية في فئة التوزيع و50 أغنية في فئة الألحان وكان نصيب عادل عمر 45 أغنية في فئة الكلمات.

في رصيد عادل عمر الشخصي أكثر من 400 أغنية في فترة زمنية تزيد قليلًا عن العشر سنوات، غنى من كلماته معظم مطربي موسيقى الجيل لكن يظل الرصيد الأكبر من نصيب عراب موسيقى الجيل “حميد الشاعري”.

ايهاب توفيق

كتب عادل عمر أول أغنيتين في حياة ايهاب توفيق “داني”و”يادايب في النسيم” الصادرتان على التوالي في ألبومات “لقاء النجوم 1 و2″، يعتبر توفيق أكثر من تعامل معه بعد حميد الشاعري.

على الرغم من ايهاب توفيق كان وقتها معيدًا في كلية التربية الموسيقية، إلا أن مخارج ألفاظه كانت قمة في السوء وتسبب هذا الأمر في خروج غالبية الأغاني تائهة الحروف وتحتاج إلى مجهود سمعي كي تفهم معانيها الأصلية.

في ألبوم “إكمني” كتب عادل عمر  ثلاث أغنيات “هدى القمر” “مساكين” “أول مرة” بالإضافة إلى استعادة جزء من أغنية “داني” الشهيرة في نهاية أغنية “علمي” التي كتبها الشاعر “مصطفى زكي”

في أغنية أول مرة تتجلى الرعونة في مذهب الأغنية وأن الكلام مرصوص مقفى لكن بلا أي معنى تقريبًا.

أول مرة بعيني لمحتك .. ياللي بقلبي ورمشي جرحتك … لما سألتي قمت صارحتك … رحت مغنى .. ياه طايرين فى الجو … والكون احلو .. ياه مافيناش من لو .. الليل و الضو.

قص ولصق لا معنى واضح فيه، فلا نعرف من جرح من ومن صارح من، وفجأة بعد المصارحة قمت مغني وطايرين في الجو، في صورة عبثية ساهم فيها الكورال هو الأخر بعدم الوضوح في مخارج الألفاظ

مصطفى قمر

على الرغم من أن مصطفى قمر دخل بوتقة موسيقى الجيل وهو يمتلك مشروعه الخاص صنعه مع رفقاء دربه “سامح العجمي و رضا زايد و أشرف السرخوجلي” لكن كان لا بد من مساهمة عادل عمر فيه خصوصًا في البدايات، فكتب نصف أغنيات ألبوم مصطفى الثاني “لياليكي” .

هذا الألبوم يعتبر سبة في جبين موسيقي الجيل وحميد الشاعري، من حيث الإخراج الصوتي السئ جدًا، والذي اعترف به مصطفى قمر في برنامج حوار صريح جدًا مع الإعلامية منى الحسيني حيث أشار إلي تسريع حميد للألبوم لارتباطه بزمن معين في كل شريط توفيرًا للخام، فخرج صوت مصطفى رفيعًا جدًا “مسرسع” وهو ما كان سببًا في خلاف شديد بين حميد و المطربة “حنان”

في أغنية “لو” أعاد عادل عمر إنتاج نفس ألفاظ أغنية إيهاب توفيق ولكن بترتيب مختلف وأن كانت لم تخلو من الطرافة هي الأخرى.

“هصدق عيونك لو .. تخلي القمر يحلو .. فتحت العيون ع الشوق .. وسقيت الهوا  للجو .. بحر الهوا علمني ألف .. لما الهوى يتقل ويخف .. وأقول ياشوق .. ألقاه في التو”

إقرأ أيضا

هذه الأغنية توضح أن عادل عمر  يختار نهايات الشطرات ويرص بعدها أي كلمات، لم تقتصر الرعونة على الكلمات فساهم الكورال في السخرية من الأغنية بتريد إيفيه “لو … لو … لو ” بصورة مضحكة.

واصل عادل عمر استخفافه بالمستمع في أغنية “بحبك” والتي كانت أخر تعامل مع مصطفى قمر في ألبوم “سكة العاشقين” حيث تقول كلمات المذهب.

لو واحد في المليون بحبك .. ولا فيش غيرك في الكون .. خلي اللي يكون يكون .. ده عينيك أجمل عيون.

هذه البداية المبهمة التي اشك ان كان فهم ماذا كان يقصد بتلك النسبة التي وضعها “لو واحد في المليون” ثم واصل العبث في شطر “ولا فيش غيرك في الكون” وبالطبع ترك الجمهور كل هذا وتفاعل مع الإيقاعات السريعة وموسيقى حميد الذي لم يقف ولو لدقيقة واحدة ليستفسر منه “أنت بتقول أيه ياعم أنت ” بصوت طلعت زكريا.

هشام عباس وحميد الشاعري

كتب عادل عمر أول أغنيات هشام عباس “الله يسلم حالك” ثم “قولوا” التي صدرت في هاي كواليتي 2، ثم أصدر بعدها ألبومه الأول “حالة” والذي حوى الدويتو  الأشهر  لهشام مع حميد “حلال عليك”

تلك الأغنية التي لو ظهرت في عصور الفيمنست ومناصري حقوق المرأة لنالت استهجانًا واسعًا و مطالبات بمنعها من العرض ، ولا أعرف كيف سمحت الرقابة بفكرتها من الأساس. 

قد تبدو فكرة الصراع على حب فتاة شائعة بين الأصدقاء ومنطقية أحيانًا، لكن الغير منطقي والغير شائع أن تختار الفتاة الاثنان وهما سعداء ومرحبين بالأمر، فنحن هنا نتحدث عن موقف نعرف أين يحدث تحديدًا دون الحاجة لتفسيره، ويتنافى مع طبيعة الإنسان السوية.

“أنا وأنت أتنين تالتنا .. الحلوة اللي اختارتنا .. خايف لا فيوم تفوتنا .. وتقول راحت عليك”

ساهم الكليب بشكل كبير في انتشار الأغنية بسبب رقص هشام عباس وحميد، إلا أنه تعامل مع المرأة بشكل رخيص حيث سيكون الرهان على الفوز بتلك الفتاة في بولة كوتشينة، هذه الأغنية تصنف تحت بند البلاهة والتهريج الفني والغريب أنها كانت سبب في شهرة هشام عباس رغم ما تحمله من عبث فني وأخلاقي واستهانة واضحة بالمرأة.

في الجزء الثاني نواصل مسيرة عادل عمر التي توقفت مع بداية الألفية حيث ظهرت أسماء جديدة سارت على نفس مدرسته الشعرية الملفقة.

الكاتب

  • كاتب صحفي مهتم بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان