تقرأ الآن
تشارلز السادس اعتقد أنه مصنوع من الزجاج لكنه ليس وحده من ظن ذلك

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
203   مشاهدة  

تشارلز السادس اعتقد أنه مصنوع من الزجاج لكنه ليس وحده من ظن ذلك

تشارلز السادس
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


كان للملك تشارلز السادس ملك فرنسا بداية رائعة لحكمه كملك. حيث قاد الإصلاحات واستأصل الفساد بين مستشاريه. كان شعبه يشير إليه بـ “تشارلز المحبوب” في تلك البداية. لكن قبل نهاية حياته، أصبح يعرف باسم “تشارلز المجنون” بعد أن عانى من عدة مشاكل نفسية. حيث كان مقتنعًا بأنه كان مصنوعًا من الزجاج في فترة ما ــ وبقدر ما قد يكون ذلك مفاجئًا، فإن الأمر الأكثر غرابة هو أنه لم يكن الشخص الوحيد الذي يعاني من مثل هذا الوهم.

من المحبوب إلى المجنون

ظهرت مشاكل تشارلز السادس النفسية لأول مرة في 1392 بعد محاولة اغتيال صديقه ومستشاره أوليفييه دي كليسون. اختبأ الجاني في بروتاني وجمع تشارلز الغاضب جيشًا للقبض عليه.

أشارت التقارير من ذلك الوقت إلى أن تشارلز كان في حالة غير مستقر وكان كلامه غير متربط وغير مفهوم. تقدم الجيش ببطء وكان حماسهم في زيادة مستمرة. لكن عندما أسقط خادم رمح عن طريق الخطأ فزع تشارلز. وأخرج سيفه وبدأ يهاجم جيشه وقتل العديد منهم حتى تم اسقاطه من فوق حصانه وتهدئته.

ملك مصنوع من الزجاج

على مدى حياته، عانى تشارلز من فترات عديدة من الارتباك والوهم. في مرحلة ما يقال أنه نسي تمامًا من كان وأنه كان الملك. في وقت آخر، كان يعتقد انه كان مصنوع تمامًا من الزجاج وسيكسر من أخف لمسة. فكان يلف نفسه في بطانيات ويجلس دون أي حركة لإبقاء جسمه الهش آمنًا.

كتب الرجل الذي أصبح فما بعد البابا بيوس الثاني ما يلي عن تشارلز السادس:

“في بعض الأحيان كان يعتقد أنه مصنوع من الزجاج ولم يدع أي أحد يلمسه. كان يضع قضبان حديدية وضعت ملابسه لحماية نفسه بجميع الطرق حتى لا يسقط ويكسر.”

الزجاج والكآبة

على الرغم من أن تشارلز السادس هو أشهر حالة من الوهم الزجاجي لم يكن أول من يعاني من ذلك كما أنه ليس الأخير. واعتُبرت هذه الحالة شكلًا من أشكال الكآبة التي ابتلى بها النبلاء والعلماء.

كانت الظاهرة شائعة بما فيه الكفاية حتى أنه في عام 161 ، كتب الكاتب الإسباني ميجيل دي ثيربانتس رواية قصيرة بعنوان “الخريج الهش“. بطل الرواية هو محامي طموح يتم تسميمه عن طريق الخطأ ويصبح مقتنعًا أنه مصنوع من الزجاج.

رجال الأرض

بينما بدأت حالات الوهم الزجاجي تحدث في القرن الخامس عشر من المثير للاهتمام ملاحظة أن الوهم يعود إلى ما هو أبعد من ذلك لكنه ارتبط بمادة مختلفة.

في القرن الثاني الميلادي، هناك سجلات لأشخاص كانوا يعتقدون أنهم مصنوعون من الفخار. ويشار إلى هؤلاء المصابين باسم “رجال الأرض”.

المرأة ذات البيانو الزجاجي

حالة أخرى مشهورة من الوهم الزجاجي هي الأميرة ألكسندرا من بافاريا. ولدت كالطفل الثامن للملك لودفيج الأول من بافاريا في عام 1826 وكان من شبه المستحيل أن ترث الكسندرا عرش والدها.

بدلًا من ذلك كرست حياتها للمساعي الأدبية ونشرت العديد من الكتب والمنشورات. تم التبرع بعائدات كتابها بعنوان زهرة الميدان إلى دار للأيتام.

ومع ذلك خلال حياتها أظهرت ألكسندرا العديد من المشاكل النفسية. حيث كانت مهووسة بالنظافة لهذا الغرض لم يرتدي سوى الملابس البيضاء. ربما كان الأكثر غرابة من كل شيء هو وهم كان لديها في العشرينات من عمرها أنها ابتلعت بيانو كبير مصنوع من الزجاج عندما كانت طفلة. بدأت المشي بعناية فائقة وتحريك جسدها بعناية، مقتنعة أن أي تأثير من شأنه أن يحطم آلة الزجاج داخلها.

كان هناك حالات في الثلاثينات

في عام 2015، ذكرت البي بي سي أندي ليميجين، وهو طبيب نفسي من هولندا كان لديه مريض يعاني من هذا الوهم.

إقرأ أيضا
الموسيقى

ليميجين كان ينظر في تاريخ هذا الوهم واكتشف أنه بدلًا من اختفائه في حوالي القرن السابع عشر كما كان يشتبه كان هناك محاضرة من 1883 تتحدث عن أن إحدى المريضات في مستشفى أدنبرة للأمراض العقلية اعتقدت أن ساقيها مصنوعتين من الزجاج.

شجعت كتابات ومحاضرات ليميجين حول هذا الموضوع طبيب نفسي هولندي على منحه المعلومات التي وجدها عن مريض يعاني من الوهم الزجاجي في الثلاثينات.

الحالات الحديثة تلقي ضوءًا جديدًا على الوهم الزجاجي

عندما جاء شاب إلى عيادة الجامعة في ليدن اغتنم ليميجين الفرصة للتحدث معه. وشرح المريض كيف يمكنك أن تنظر من خلال النافذة وترى العالم الخارجي ولكن ليس بالضرورة أن ترى الزجاج في النافذة؛ هكذا كان شعوره. كان لديه مشاعر بـ”التواجد” و”عدم التواجد” في نفس الوقت.

علم ليميجين أن الرجل تعرض لحادث في الآونة الأخيرة ونظّر إلى أن الوهم الزجاجي كان طريقة لاوعي يستطيع من خلالها الحفاظ على أسرته مفرطة الحماية على مسافة والحفاظ على بعضًا من الخصوصية والمساحة الشخصية.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

Comments are closed

"

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان