تقرأ الآن
تشارلز سئم من تصرفات والديه المسنين.. فقتلهما وقطع جثثهما ووضعها في ثلاجة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
194   مشاهدة  

تشارلز سئم من تصرفات والديه المسنين.. فقتلهما وقطع جثثهما ووضعها في ثلاجة

حق الأب والأم علينا لا يمكن ايفاءه مهما فعلنا، فهم قد ضحوا بالكثير والكثير لكي نقف على أقدامنا في مواجهة الحياة، ولكن كل إنسان في الدنيا لديه طباع سيئة حتى الأب والأم، ولكنهما عادة يقومان بأفضل ما لديهما من أجل أبنائهما، ولكن ما فعله فريد وإدوينا روجرز، مخالف لكل قوانين الطبيعة البشرية، حيث قاما باستغلال ابنهما الشاب ماديًا ومعنويًا، بالإضافة إلى التعسف في معاملته منذ الصغر، وبعد أن تحملهما لسنوات طويلة، قرر تشارلز أن يقتلهما وقطع جثتيهما قطعًا صغيرة، ووضعها في ثلاجة المنزل.

العثور على الجثث في الثلاجة


في شهر يونيو عام 1965م، كانت هناك دورية شرطة تقوم بزيارتها الروتينية الأسبوعية لمنازل المسنين في المنطقة، وجاء الدور على منزل آل روجرز الذي يسكن بداخله فريد وزوجته إدوينا، وطرق الشرطيون الباب كثيرًا ولما لم يتلقوا إجابة، قاموا بالدخول على الفور، ولكنهم لم يجدوا أحدًا بالداخل، فهموا بمغادرة المكان، وأراد أحدهم أن يشرب كوب ماء بارد وعندما فتح الثلاجة لم يجد بداخلها أي شيء سوى العديد من أكياس اللحم المكدس، وقال شريكه أنه ربما يكونا قد ذبحا خنزيرًا ووضعاه بالداخل، ولكن حين هم بغلق باب الثلاجة لفت نظره شيء غريب في درج الخضراوات الشفاف، وعندما فتحه تفاجأ بوجود رأسي فريد وإدوينا بداخله!.

الجزء الأول من سينجلات يناير 2021 قليل من البهجة .. كثير من النكد

على الفور بدأت التحقيقات المكثفة، وجاءت التقارير صادمة للغاية، حيث كشف الطب الشرعي أن فريد وإدوينا تم قتلهما قبل أسبوع تقريبًا من اكتشاف جثتيهما في الثلاجة، وأفاد التقرير أن العجوز إدوينا قد تعرضت لضرب شديد ومبرح وبعدها تم إطلاق النار عليها، بينما تعرض فريد لصربة شديد على رأسه سحقت جمجمته تمامًا، وتم العثور على أحشائه في أنابيب الصرف الخاصة بالمنزل.

ودارت الكثير من التحقيقات مع عشرات الأشخاص حول تلك الجريمة، وكان تشارلز روجرز الابن الوحيد لفريد وإدوينا هو المشتبه به الأول في تلك الجريمة البشعة، وكان تشارلز يبلغ من العمر ثلاثة وأربعون عامًا، وبحث عنه رجال الشرطة في كل مكان، ولكن لم يتم العثور عليه أبدًا، لذا تم غلق القضية وتأييدها ضد مجهول.

دلائل ضد تشارلز

بعد مرور عدة أشهر، تقدم الزوجان هيو ومارثا غارديني، للشهادة في قضية مقتل الزوجين روجرز، واللذان أعلنا عن خوفهما من تقديم أقوالهما سابقًا، نظرًا لأنهما يملكان أطفال صغيرة، وخشيا أن يقتلهما تشارلز.

إقرأ أيضا
حاج

وأوضح هيو ومارثا، أن تشارلز ابن فريد وإدوينا، والذي يعمل كخبير فيزيائي في أحد الشركات، كان يتعرض للإساءة والمعاملة القاسية والتعسف من والديه دائمًا، كما أنهما كانا يستغلانه ماديًا، واستولوا على منزله الذي تمت فيه الجريمة، وعاشا بداخله وأجبراه على الانتقال لمنزل أخر، كذلك استغلا اسمه وسمعته الجيدة وحصلوا على عدة قروض من البنوك ومن أشخاص، واقتنوا العديد من الأشياء بالدين على حساب اسمه، وأوضح الزوجين أنهما سمعا مشاجرة عنيفة دارت قبل الحادث بعدة أيام، وكان صوت تشارلز عاليًا للغاية وهو يؤنب والديه على أخذهما أموالًا طائلة من أحد معارفه على سبيل الدين، وأنهما قاما بتوريطه لأنه لا يملك سيولة مادية تغطي ذلك الدين، وأخبرهما تشارلز أثناء المشاجرة أنه سأم منهما ومن تصرفاتهم الغير مسئولة، وأنه قرر التخلص منهما.

بالطبع كانت شهادة الزوجين مهمة للغاية، وتم تكثيف البحث عن تشارلز مرة أخرى، ولكن لم يُعثر على أي أثر له، لا في محل سكنه، ولا في مكان عمله، وحتى وقتنا هذا، لا تزال القضية مغلقة ضد مجهول.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان