رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
223   مشاهدة  

تشعر بالفشل ولا تستطيع التقدم في حياتك؟..  إليك أهم الأسباب التي تعيق نجاحك

فشل

Share

يتساءل الجميع عن سبب نجاح البعض، وفشل البعض الآخر، لماذا لا يستطيع الكثير منا أن يصلوا إلى حيث يريدون، رغم توافر كل العناصر والإمكانيات، إلا أن هناك قيود تقيد النجاح لا يعلمها معظمنا، وقد يراها البعض أنها أشياء عادية، ولكن الحقيقة أن تلك الأشياء تقيدنا أكثر مما نتخيل، وعلينا أن نعمل على التحرر منها.

ماذا يعيق نجاحنا في الحياة؟

  • الاتكالية والاعتماد على الآخرين

الاعتماد على أشخاص آخرين للتحكم في مصيرك، هو أول طريق الفشل، سواء كانوا أسرتك أو حتى رؤسائك وزملائك بالعمل، فالاتكالية تعلم الشخص الكسل وتجعله ثابتًا دون حراك، فلا يتعلم ولا يتطور ولا يستطيع إثبات نفسه وحده مهما فعل، وإذا نجح بفضل أشخاص آخرين، فسيكون ذلك نجاحًا زائفًا سرعان ما ينهار.

  • التردد وعدم القدرة على اتخاذ قرارات صحيحة

من أصعب الأمور التي يواجهها أي شخص، أن يكون مضطرًا لاتخاذ قرارات مصيرية، ليجد نفسه مترددًا للغاية، ويخاف من اتخاذ أي قرار حتى لا يفسد الأمر، مما يتسبب في إفساده حقًا، فالتردد أمر خطير، لذا يجب عليك التعود على السرعة في اتخاذ القرارات، عن طريق تحليل الموقف بشكل كامل، ووضع فروض للنتائج وتحليلها، وحساب ما يمكن خسارته أو كسبه من ذلك القرار، وكن واثقًا بنفسك حتى لو فشلت مرة، ستكون درسًا لك وتتعلم المرة القادمة.

  • إدمان الإلكترونيات

اصبحنا نخضع لسيطرة التكنولوجيا بشكل مخيف، فنحن نفحص هواتفنا في كل دقيقة تقريبًا، وقد لا نتركها من أيدينا طوال اليوم، وبما أنها موجودة معنا دائمًا، فقد تشغلنا عن التفكير بشكل سليم، حيث يحتاج النجاح لذهن صافي، وتعلقنا بالهاتف لن يصفي أذهاننا بالتأكيد، لذا يجب علينا تحديد مهام الهاتف أثناء العمل، فلا نستخدمه إلا في المهام المهمة فقط، وكلما قل الوقت الذي نضيعه على الهاتف، زادت فرص النجاح التي يمكننا تحقيقها.

  • الخوف الزائد

الخوف من المشاعر الهامة للحفاظ على سلامتنا النفسية والجسدية، ولكن هناك ثلاثة فئات من الخوف يمكنهم أن يدمروا نجاحنا، الخوف من الفشل والخوف من الرفض والخوف من الإحراج، هؤلاء الثلاث يشكلون عائقًا كبيرًا أمام معظم الأشخاص، ويؤخر نجاح الكثيرون، فكم من فكرة تم وأدها في مهدها بسبب الخوف من الفشل؟، وكم من مقابلة عمل كان بإمكانها تغيير حياتك للأفضل، ولكنك لم تذهب بسبب خوفك من الرفض؟، وكم من حقوق ضاعت في بسبب الخوف من أن يحرجك شخص ما إذا طالبت بها؟، لا تدع الخوف يقتل طموحك ويكون سببًا للفشل، وتعلم أنه لا ضرر من المحاولة، حتى إذا فشلت أو رُفضت أو تم إحراجك، ستتعلم أن تتخطى تلك المواقف الصعبة بالتجربة لا بالخوف.

  • الجهل وقلة الوعي

لا يمكن أن تكون ناجحًا إذا كنت جاهلًا، ولا نتحدث هنا عن الجهل بالقراءة والكتابة، بل نتحدث عن الجهل بالمجال الذي تحاول النجاح به، فمثلًا إذا كنت تريد أن تفتتح مشروعًا تجاريًا، فلابد أن تكون ملمًا بكل شيء يخص تلك التجارة، ولا تترك الأمر للحظ، فقلة وعيك ومعلوماتك ستكون سببًا في فشلك، حيث أنك ستكون فريسة سهلة لمن يمتلك معلومات أكثر منك، وسيكون هو المتحكم بمصيرك، لذا اهتم كثيرًا بأن تكون واعيًا بما تريد النجاح به، وابحث عن المعلومات التي تحتاجها، واستفاد من خبرات الآخرين فذلك سيزيد من وعيك كثيرًا.

 

إقرأ أيضا

إقرأ أيضاً

هل تؤثر النِيَّة على نجاحك أو فشلك بالحياة؟

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان