تقرأ الآن
جرائم قتل سيدتان تفصلهما 157 عامًا لكنهما يتشابهان تقريبًا في كل شيء

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
60   مشاهدة  

جرائم قتل سيدتان تفصلهما 157 عامًا لكنهما يتشابهان تقريبًا في كل شيء

قتل
  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

ماري أشفورد وباربارا فورست مجرد اثنتين من ضحايا جرائم قتل عديدة منذ بداية البشرية. لكن هناك ما يميز مقتل هاتين السيدتين حيث تتشابه جرائم قتلهما كأن من قتلهما هو نفس الشخص لكن الجريمتين يفصل بينهم 157 عامًا. كيف يمكن أن تكون جريمتي قتل مروعتين متشابهتين إلى هذا الحد المذهل إذا لم يكن القاتل واحد؟

إدينجتون

قتل كلا من ماري أشفورد وباربارا فورست في منتزه” بايب هايز” في إدينجتون، وهي ضاحية في برمنجهام في إنجلترا. ويقال إن جثة باربرا التي تعرضت للضرب وجدت على بعد 300 متر من المكان الذي اكتشفت فيه ماري قبل أكثر من قرن ونصف من الزمان.

مشاعر سلبية

وقبل وفاتهما، قالت كلًا ماري وباربارا إنهما شعرتا بأن شيئًا سيئًا سيحدث. فقد أخبرت ماري أشفورد، التي قتلت في عام 1817،  والدة صديقتها  أنها كانت “تشعر بالسوء حول الأسبوع المقبل” قبل قتلها. وقالت باربرا فورست، التي وقعت جريمة قتلها ارتكبها في عام 1975، لأحد زملائها في العمل” “إني حظي سيكون سيء هذا الشهر. أنا أعرف ذلك. لا تسألني عن السبب”.

ليلة بالخارج مع حبيب

كانتا كلًا من ماري وباربارا في العشرين من عمرها وقت ما قتلتا كما أنهما كانا يتشاركان عيد ميلاد واحد. أحبت السيدتان الرقص والخروج مع الأصدقاء، وهو ما فعلتاه في المساء قبل موتهن.

ذهبت ماري إلى حفلة وايتستيد في” تيبورن هاوس إن” مع صديقتها هانا. هناك، قابلت أبراهام ثورنتون. وفي وقت مبكر من صباح اليوم التالي، ذهبت إلى منزل والدة هانا، وغيرتيابها وقابلت أبراهام ثورنتون مرة أخرى. وشوهدت آخر مرة وهي تسير بمفردها في القرية في حوالي الساعة الرابعة صباحًا. واعترف ثورنتون بأن الاثنين التقيا لممارسة الجنس.

بينما خرجت باربرا للرقص مع حبيبها الليلة قبل موتها. وأنهت أمسيتها في وقت مبكر عن ماري، حيث شهدت لأخر مرة في موقف حافلات في الساعة الواحدة صباحًا.

جرائم القتل

اغتصبت كل من ماري أشفورد وباربارا فورست قبل قتلهما. كما أنه تم قتلهما هن الاثنتين عن طريق الخنق وتم إلقاء جثثهما بالخارج في الصباح المبكر يوم 27 مايو. وقد تم العثور علي جثثهن في متنزه “بايتل هايز”، عثر على جثة ماري في حفرة رملية مغمورة بالمياه.

المشتبه فيهم

لقد وقعت الشكوك في مقتل ماري مباشرة على أبراهام ثورنتون. واعترف بأنها كانت معه حول وقت قتلها. كما اعترف بممارسة الجنس معها، لكنه أنكر صراحة اغتصابها وقتلها.

إقرأ أيضا

كما سقط اللوم عن مقتل باربرا على رجل يحمل اسم ثورنتون أيضًا. عمل مايكل إيان ثورنتون المشتبه فيه الأول في القضية مع باربرا. فقد عثرت الشرطة على بقع دماء على بنطلونه، كما أنه كذب عن مكان وجوده في وقت الجريمة أثناء التحقيق.

نتيجة المحاكمة

وجدت هيئة المحلفين أن المشتبه فيهما غير مذنبين بسبب نقص الأدلة في كلتا القضيتين. وفي كلتا القضيتين، طعن أحد أشقاء الضحية في قرار المحكمة وطلب إجراء مزيد من التحقيق. ولم تتم إدانة أي شخص على الإطلاق في أيًا من القضيتين. والواقع أن قضيتي باربرا وماري يعتبران قضايا باردة.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان