رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
416   مشاهدة  

جزيرة غمام بديع لولا إصرار عبد الرحيم كمال على الإيقاع البطيء ومشكلات أخرى

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

 عبد الرحيم كمال سيناريست متميز، ومنذ صدور إعلان مسلسل جزيرة غمام ولفت انتباه المشاهدين من أجواء عالمه الجديد وحتى  الكادرات والتصوير المختلف .

وحتى الآن فالمسلسل يستحق المشاهدة، ولكن يوجد به بعض المشاكل بالسيناريو.

فيميل السيناريست عبد الرحيم كمال إلى الرمزيات وهو شيء جيد ويدعو المشاهد للتفكير، ولكن بهذا المسلسل كثرت الرمزيات إلى حد تشويش المشاهد.

فنحن أمام أبناء الشيخ مدين  يمثل منهم صورة السلطة الدينية الظالمة محارب، والشكل الزاهد والعادل في عرفات، والضحك على الناس باسم الدين واستخدام الدجل في شخصية يسري.

بعد حلقتين من جزيرة غمام…مسلسل كرواية ممتعة ويستحق المشاهدة

والسلطة الكبرى في عجمي والحياة وزينتها وفتنتها في العايقة وأبليس في صورة خلدون والأمل في الغد  والنبت الصالح في الأطفال.

كما تذكرنا قصة مدين بقصة سيدنا يعقوب وعرفات بيوسف الذي يُظلم من أخوته وهي تيمة مكررة، ولكن لعبها عبد الرحيم كمال حتى الآن بشكل جيد.

كل هذه الرموز ودلالتها تخلق تشوش للمشاهد، والربط بينها بسيناريو واحد و بحبكة  درامية متقنة يحتاج لاحترافية شديدة ونأمل أن يستمر  المسلسل بأحداث وحبكة تستكمل نجاحه.

وهناك مشكلة أخرى بالسيناريو أخشى أن تتسبب لملل للمشاهد إن طالت؛ وهي الإيقاع البطيء، فحتى الآن هناك مشاهد مكررة وأحداث قليلة، ويحتاج المسلسل لإيقاع أسرع من الذي أمامنا. 

مسلسل مثل هذا بخيال وعالم مختلف يحتاج أن يخطف المشاهد من حلقة إلى حلقة ويحبس أنفاسه، ولكن يؤخذ كالعادة السيناريست عبد الرحيم كمال بالمشاهد ذات الدلالات الصوفية  أو المشاهد المكررة والطويلة على حساب الإيقاع.

ويتعلق السيناريست عبد الرحيم كمال بعالم التصوف ويخلق منه عوالم مختلفة مع عمل يطل به على المشاهد.

رغم إثارة الحلقة الأولى أخطاء تاريخية كارثية في مشهد السادات بجزيرة غمام

من الخواجة عبد القادر لجزيرة غمام لم يخلُ أي عمل له من الشعر الصوفي والجمل الفلسفية على لسان أبطال العمل.

إقرأ أيضا
فيلم المنسي

أحيانًا تكون في محلها كما في مشاهد عرفات، وأحيانًا أخرى كثيرة شغفه بالتصوف يغلبه وتكون بلا مبرر.

فكانت هذه المشاهد على سبيل المثال بالحلقة الأولى دون داعٍ أو مبرر مما يرجعنا لمشكلة شغفه بالتصوف الذي يأتي على حساب الإيقاع. وقد كانت هذه مشكلة مسلسل “أهو دا اللي صار” والذي كان من تأليفه أيضًا وأتمنى ألا تتكرر بالمسلسل دون مبرر درامي.

شيء أخير يتعلق بالإخراج، أحيانًا الموسيقى التصويرية المصاحبة لمشاهد عرفات (أحمد أمين) تطول بلا مناسبة وتكون بلا مبرر، فمشاعر عرفات تصلنا من أداء أحمد أمين المميز، والموسيقى تشتت المشاهد وتفصله عن هذا الأداء.

حتى الآن وبعد أربعة حلقات المسلسل يستحق المشاهدة ويعد كما قلت من قبل كرواية ممتعة.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان